«البنيان المرصوص» تنفي تعثّر معركة سرت

نفى الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات «البنيان المرصوص» وجود عراقيل تواجه قوات البنيان المرصوص في حسم معركة مدينة سرت وبسط السيطرة عليها.. فيما طالب واشنطن وبودابست برفع حظر السلاح عن ليبيا ودعم جيشها الوطني في موازاة تحرّك لمبعوث خاص من قبل حكومة طبرق نحو

روسيا، متزامناً مع حركة نشطة لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في الأمم المتحدة لنيل الدعم. وفي آخر تفاصيل معركة سرت، نفى الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات «البنيان المرصوص» العميد محمد الغصري وجود عراقيل تواجه قوات البنيان المرصوص في حسم معركة تحرير المدينة من تنظيم داعش وبسط السيطرة عليها كلياً. وقال الغصري إن قادة المحاور يسيرون وفقاً للخطة العسكرية المعدة من قبل غرفة البنيان، وإن ما يُعرف بتنظيم «داعش» بجنسيات عناصره المختلفة محاصر وفي مكان ضيق:، مضيفاً أنّ قوات «البنيان المرصوص» تحاصر عناصر «داعش» ولم يعد بإمكانهم إلا تلقي الخسائر والضربات. من جهة أخرى،طالب الرئيس الأميركي، باراك أوباما، بضرورة رفع حظر التسليح عن ليبيا، في خبر عاجل بثته فضائية «أون تي في لايف» وهي الخطوة التي حذت حذوها بودابست إذ طالب رئيس وزراء من النمسا بعد قمة دول أوروبا والبلقان الغرب بدعم جيش الوطني الليبي الذي يقوده القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر. تنسيق مع الناتو على الجانب السياسي، اجتمع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، في الأمم المتحدة مع أمين عام منظمة حلف شمالي الأطلسي يانس ستلوتنبيرغ حيث بحث الجانبان تطورات الموقف السياسي والأمني في ليبيا والحرب التي تخوضها القوات المسلحة الليبية على تنظيم داعش. وأشاد ستلوتنبيرغ، وفق ما أوردته صفحة المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي بالانتصارات التي حققتها القوات الليبية على التنظيم الإرهابي. وجدد الأمين العام دعم الحلف حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج مشيداً بجهوده لتحقيق الاستقرار والسلام. وعرض ستلوتنبيرغ، خلال الاجتماع مجالات الدعم الذي يمكن أن يقدم في قطاعي الدفاع والأمن كجزء من المجهود الدولي لمساعدة ليبيا التي تواجه تحديات أمنية متعددة. من جانبه، شدد السراج على أهمية التنسيق والتعاون بين المؤسسات الأمنية والعسكرية في ليبيا والحلف الأطلسي. نحو روسيا في الضفة المقابلة، التقى عبدالباسط البدري المبعوث الخاص لرئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح والمبعوث الشخصي لحفتر في موسكو نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الشخصي للرئيس فلاديمير بوتين للشرق الأوسط وشمالي افريقيا ميخائيل بوغدانوف. وحمل البدري إلى موسكو رسالة خطية من المشير حفتر للرئيس بوتين ووزير دفاعه سيرغي شويغو، لم يكشف عن فحوى ومضمون الرسالة.. لكن المصادر الليبية المتابعة قالت إنّه أطلعه على آخر تطورات الوضع في ليبيا ومن بينها مستجدات الوضع الميداني والهلال النفطي واستعادة الجيش الوطني بسط سيطرته على الموانئ النفطية الأكبر في البلاد. أطفال ليبيا ممنوعون من اللعب ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) كل أطراف النزاع في ليبيا حماية الأطفال من جميع أشكال العنف وإبقاءهم بعيداً عن كل أذى، مستنكرة الغارة الجوية التي استهدفت مشروع نينا الزراعي في بلدية الجفرة، الثلاثاء الماضي، وأسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال ونساء. وقال الممثل الخاص للمنظمة في ليبيا، وفق موقع «يونيسيف» غسان خليل، مُديناً الحادث: «ضرب الهجوم حديقة عامة حيث كان الأطفال يتنزهون ويلعبون مع عائلاتهم.. إن هذا الهجوم دلالة على أن حتى ممارسة اللعب باتت أمراً يعرض الأطفال للخطر في ليبيا».  وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني موسى الكوني دان الغارة وقال إنها نُفذت من جهة خارجة عن القانون.. في وقت نفى الناطق باسم غرفة عمليات الطوارئ بسلاح الجو في مصراتة التابعة لغرفة عمليات «البنيان المرصوص»، المقدم الطيار محمد قنونو، مسؤولية سلاح الجو التابع لهم عن الغارة، التي اتهم الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العقيد أحمد المسماري، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الليبية في البيضاء، قوات «البنيان المرصوص» بارتكابها.


الخبر بالتفاصيل والصور


نفى الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات «البنيان المرصوص» وجود عراقيل تواجه قوات البنيان المرصوص في حسم معركة مدينة سرت وبسط السيطرة عليها.. فيما طالب واشنطن وبودابست برفع حظر السلاح عن ليبيا ودعم جيشها الوطني في موازاة تحرّك لمبعوث خاص من قبل حكومة طبرق نحو روسيا، متزامناً مع حركة نشطة لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في الأمم المتحدة لنيل الدعم.

وفي آخر تفاصيل معركة سرت، نفى الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات «البنيان المرصوص» العميد محمد الغصري وجود عراقيل تواجه قوات البنيان المرصوص في حسم معركة تحرير المدينة من تنظيم داعش وبسط السيطرة عليها كلياً.

وقال الغصري إن قادة المحاور يسيرون وفقاً للخطة العسكرية المعدة من قبل غرفة البنيان، وإن ما يُعرف بتنظيم «داعش» بجنسيات عناصره المختلفة محاصر وفي مكان ضيق:، مضيفاً أنّ قوات «البنيان المرصوص» تحاصر عناصر «داعش» ولم يعد بإمكانهم إلا تلقي الخسائر والضربات.

من جهة أخرى،طالب الرئيس الأميركي، باراك أوباما، بضرورة رفع حظر التسليح عن ليبيا، في خبر عاجل بثته فضائية «أون تي في لايف» وهي الخطوة التي حذت حذوها بودابست إذ طالب رئيس وزراء من النمسا بعد قمة دول أوروبا والبلقان الغرب بدعم جيش الوطني الليبي الذي يقوده القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر.

تنسيق مع الناتو

على الجانب السياسي، اجتمع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، في الأمم المتحدة مع أمين عام منظمة حلف شمالي الأطلسي يانس ستلوتنبيرغ حيث بحث الجانبان تطورات الموقف السياسي والأمني في ليبيا والحرب التي تخوضها القوات المسلحة الليبية على تنظيم داعش.

وأشاد ستلوتنبيرغ، وفق ما أوردته صفحة المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي بالانتصارات التي حققتها القوات الليبية على التنظيم الإرهابي.

وجدد الأمين العام دعم الحلف حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج مشيداً بجهوده لتحقيق الاستقرار والسلام. وعرض ستلوتنبيرغ، خلال الاجتماع مجالات الدعم الذي يمكن أن يقدم في قطاعي الدفاع والأمن كجزء من المجهود الدولي لمساعدة ليبيا التي تواجه تحديات أمنية متعددة.

من جانبه، شدد السراج على أهمية التنسيق والتعاون بين المؤسسات الأمنية والعسكرية في ليبيا والحلف الأطلسي.

نحو روسيا

في الضفة المقابلة، التقى عبدالباسط البدري المبعوث الخاص لرئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح والمبعوث الشخصي لحفتر

في موسكو نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الشخصي للرئيس فلاديمير بوتين للشرق الأوسط وشمالي افريقيا ميخائيل بوغدانوف.

وحمل البدري إلى موسكو رسالة خطية من المشير حفتر للرئيس بوتين ووزير دفاعه سيرغي شويغو، لم يكشف عن فحوى ومضمون الرسالة.. لكن المصادر الليبية المتابعة قالت إنّه أطلعه على آخر تطورات الوضع في ليبيا ومن بينها مستجدات الوضع الميداني والهلال النفطي واستعادة الجيش الوطني بسط سيطرته على الموانئ النفطية الأكبر في البلاد.

أطفال ليبيا ممنوعون من اللعب

ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) كل أطراف النزاع في ليبيا حماية الأطفال من جميع أشكال العنف وإبقاءهم بعيداً عن كل أذى، مستنكرة الغارة الجوية التي استهدفت مشروع نينا الزراعي في بلدية الجفرة، الثلاثاء الماضي، وأسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال ونساء.

وقال الممثل الخاص للمنظمة في ليبيا، وفق موقع «يونيسيف» غسان خليل، مُديناً الحادث: «ضرب الهجوم حديقة عامة حيث كان الأطفال يتنزهون ويلعبون مع عائلاتهم.. إن هذا الهجوم دلالة على أن حتى ممارسة اللعب باتت أمراً يعرض الأطفال للخطر في ليبيا».

 وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني موسى الكوني دان الغارة وقال إنها نُفذت من جهة خارجة عن القانون.. في وقت نفى الناطق باسم غرفة عمليات الطوارئ بسلاح الجو في مصراتة التابعة لغرفة عمليات «البنيان المرصوص»، المقدم الطيار محمد قنونو، مسؤولية سلاح الجو التابع لهم عن الغارة، التي اتهم الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العقيد أحمد المسماري، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الليبية في البيضاء، قوات «البنيان المرصوص» بارتكابها.

رابط المصدر: «البنيان المرصوص» تنفي تعثّر معركة سرت

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً