مانشستر سيتي يواصل العزف المنفرد

■ أغويرو قاد مان سيتي لتخطي سوانسي | أ ف ب واصل مانشستر سيتي نتائجه المثالية بعد أن أفلت من كمين مضيفه سوانسي سيتي وانتزع فوزاً غالياً 3 – 1 عليه أمس في المرحلة السادسة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم ليواصل فريق المدرب الأسباني

جوسيب غوارديولا عزفه المنفرد على قمة جدول المسابقة. وأكد مانشستر يونايتد انتفاضته واستعاد نغمة الانتصارات في المسابقة بفوز كبير 4 – 1 على ليستر سيتي في افتتاح مباريات المرحلة التي شهدت أيضاً فوز ليفربول على هال سيتي 5 – 1 وتوتنهام على مضيفه ميدلسبروه 2 – 1 وبورنموث على إيفرتون 1 – 0 وكريستال بالاس على مضيفه سندرلاند 3 – 2 وتعادل ستوك سيتي مع ويست بروميتش ألبيون 1 – 1، وعلى استاد «ليبرتي»، واصل مانشستر سيتي انتصاراته المتتالية في الموسم الحالي وحقق فوزه السادس على التوالي في المسابقة ليرفع رصيده إلى 18 نقطة في صدارة جدول المسابقة فيما تجمد رصيد سوانسي سيتي عند أربع نقاط بعدما مني بالهزيمة الرابعة في المسابقة هذا الموسم وفشل في تحقيق الفوز للمباراة الخامسة على التوالي، ومدد مانشستر سجل انتصاراته المتتالية وحافظ على العلامة الكاملة بقيادة غوارديولا حيث حقق الفريق اليوم انتصاره العاشر على التوالي في عشر مباريات رسمية خاضها بقيادة غوارديولا في مختلف البطولات. وكانت المباراة أفضل استعداد لمانشستر سيتي قبل مباراته المقررة يوم الأربعاء المقبل أمام مضيفه سلتيك الاسكتلندي في دوري أبطال أوروبا. انتفاضة وانتفض مانشستر يونايتد بعد عروض باهتة في الآونة الأخيرة وكان ضحيته ليستر سيتي بطل الموسم الماضي الذي مني بهزيمة قاسية 1-4 في افتتاح المرحلة السادسة من بطولة انكلترا لكرة القدم أمس السبت على ملعب اولدترافورد. وكان مانشستر مني بهزيمتين متتاليتين أمام جاره مانشستر سيتي 1-2 على ملعبه ثم أمام واتفورد بعيداً عن قواعده 1-3، قبل ان يسقط أوروبياً امام فيينورد الهولندي 0-1، وصعد مانشستر يونايتد مؤقتاً إلى المركز الثالث برصيد 12 نقطة بفارق نقطة خلف ايفرتون وثلاث نقاط عن جاره مانشستر سيتي المتصدر. واتخذ مدرب مانشستر يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو قراراً جريئاً باستبعاد قائد الفريق واين روني عن التشكيلة الأساسية بعد تراجع مستواه في الآونة الأخيرة، ولعب بمهاجم صريح هو السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ولاعبين على الجناح هما جيسي لينغادر يمينا وماركوس راشفورد يساراً في حين لعب الأسباني خوان ماتا وراء رأس الحربة. في المقابل عاد النجمان الجزائريان رياض محرز افضل لاعب الموسم الماضي والمهاجم إسلام سليماني إلى تشكيلة ليستر الأساسية بعد ان غابا عن اللقاء ضد تشلسي منتصف الأسبوع في كأس الرابطة (شارك محرز في أواخره). حذر لعب مانشستر يونايتد بحذر وكانت الكفة متكافئة حتى افتتاح الشياطين الحمر التسجيل بواسطة كرة رأسية لقلب دفاعه كريس سمولينغ الذي ناب عن روني في حمل شارة القائد وأودعها الشباك (22)، وفرض مانشستر يونايتد سيطرة مطلقة على مجريات اللاعب بقيادة صانع الألعاب الفرنسي بول بوغبا الذي قدم افضل عروضه منذ انتقاله إلى مانشستر مقابل وقت قياسي عالمي قادماً من يوفنتوس الإيطالي، وتمكن مانشستر من حسم نتيجة المباراة في مدى خمس دقائق أواخر الشوط الأول. الهدف الثاني وقام بوغبا بلعبة مشتركة رائعة مع لينغارد ليمررها الأخير بكعبه باتجاه ماتا الذي اطلقها بيسراه مضيفاً الهدف الثاني (37)، وبعدها بثلاث لعب الهولندي داني بليند ركلة ركنية بذكاء باتجاه ماتا ومنه الى راشفورد المتربص أمام المرمى فتابعها من مسافة قصيرة داخل الشباك (40)، واحتسبت ركلة ركنية جديدة لمانشستر يونايتد جاء منها الهدف الرابع برأسية لبوغبا مسجلاً أول أهدافه في صفوف فريقه الجديد (42). وفي الشوط الثاني هبط الإيقاع بعض الشيء وخصوصاً من جانب مانشستر يونايتد ما سمح لليستر سيتي بتقليص الفارق بتسديدة ولا اروع لداماراي غراي من حافة منطقة الجزاء لم يتمكن الحارس الأسباني دافيد دي خيا من التصدي لها (60). تأكيد واعتبر مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو أن القائد واين روني لا يزال لاعباً مهماً في صفوف الفريق على الرغم من عدم مشاركته أساسياً في المباراة، وقال مورينيو بعد المباراة «واين روني هو لاعب كبير بالنسبة الي، لمانشستر يونايتد ولبلاده. اثق به تماماً، انه سعيد»، واضطر مورينيو الى إبعاد روني بعد خسارة الفريق مباراتيه الأخيرتين في الدوري المحلي ولم يكن في وارد المخاطرة مرة جديدة في مواجهة ليستر سيتي، وعن المباراة قال مورينيو «قدمنا عرضاً رائعاً وحققنا نتيجة رائعة. اليوم لعبنا بضغط كبير وتحركنا بشكل رائع في مختلف أرجاء الملعب وتغلبنا على بطل الموسم الماضي». النتائج المباراة النتيجة مان يونايتد – ليستر 4-1 بورنموث – إيفرتون 1-0 ليفربول – هال 5-1 ميدلزبره – توتنهام 1-2 ستوك – البيون 1-1 سندرلاند – بالاس 2-3 سوانسي – مان سيتي 1-3


الخبر بالتفاصيل والصور


واصل مانشستر سيتي نتائجه المثالية بعد أن أفلت من كمين مضيفه سوانسي سيتي وانتزع فوزاً غالياً 3 – 1 عليه أمس في المرحلة السادسة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم ليواصل فريق المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا عزفه المنفرد على قمة جدول المسابقة.

وأكد مانشستر يونايتد انتفاضته واستعاد نغمة الانتصارات في المسابقة بفوز كبير 4 – 1 على ليستر سيتي في افتتاح مباريات المرحلة التي شهدت أيضاً فوز ليفربول على هال سيتي 5 – 1 وتوتنهام على مضيفه ميدلسبروه 2 – 1 وبورنموث على إيفرتون 1 – 0 وكريستال بالاس على مضيفه سندرلاند 3 – 2 وتعادل ستوك سيتي مع ويست بروميتش ألبيون 1 – 1، وعلى استاد «ليبرتي»، واصل مانشستر سيتي انتصاراته المتتالية في الموسم الحالي وحقق فوزه السادس على التوالي في المسابقة ليرفع رصيده إلى 18 نقطة في صدارة جدول المسابقة فيما تجمد رصيد سوانسي سيتي عند أربع نقاط بعدما مني بالهزيمة الرابعة في المسابقة هذا الموسم وفشل في تحقيق الفوز للمباراة الخامسة على التوالي، ومدد مانشستر سجل انتصاراته المتتالية وحافظ على العلامة الكاملة بقيادة غوارديولا حيث حقق الفريق اليوم انتصاره العاشر على التوالي في عشر مباريات رسمية خاضها بقيادة غوارديولا في مختلف البطولات.

وكانت المباراة أفضل استعداد لمانشستر سيتي قبل مباراته المقررة يوم الأربعاء المقبل أمام مضيفه سلتيك الاسكتلندي في دوري أبطال أوروبا.

انتفاضة

وانتفض مانشستر يونايتد بعد عروض باهتة في الآونة الأخيرة وكان ضحيته ليستر سيتي بطل الموسم الماضي الذي مني بهزيمة قاسية 1-4 في افتتاح المرحلة السادسة من بطولة انكلترا لكرة القدم أمس السبت على ملعب اولدترافورد.

وكان مانشستر مني بهزيمتين متتاليتين أمام جاره مانشستر سيتي 1-2 على ملعبه ثم أمام واتفورد بعيداً عن قواعده 1-3، قبل ان يسقط أوروبياً امام فيينورد الهولندي 0-1، وصعد مانشستر يونايتد مؤقتاً إلى المركز الثالث برصيد 12 نقطة بفارق نقطة خلف ايفرتون وثلاث نقاط عن جاره مانشستر سيتي المتصدر.

واتخذ مدرب مانشستر يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو قراراً جريئاً باستبعاد قائد الفريق واين روني عن التشكيلة الأساسية بعد تراجع مستواه في الآونة الأخيرة، ولعب بمهاجم صريح هو السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ولاعبين على الجناح هما جيسي لينغادر يمينا وماركوس راشفورد يساراً في حين لعب الأسباني خوان ماتا وراء رأس الحربة.

في المقابل عاد النجمان الجزائريان رياض محرز افضل لاعب الموسم الماضي والمهاجم إسلام سليماني إلى تشكيلة ليستر الأساسية بعد ان غابا عن اللقاء ضد تشلسي منتصف الأسبوع في كأس الرابطة (شارك محرز في أواخره).

حذر

لعب مانشستر يونايتد بحذر وكانت الكفة متكافئة حتى افتتاح الشياطين الحمر التسجيل بواسطة كرة رأسية لقلب دفاعه كريس سمولينغ الذي ناب عن روني في حمل شارة القائد وأودعها الشباك (22)، وفرض مانشستر يونايتد سيطرة مطلقة على مجريات اللاعب بقيادة صانع الألعاب الفرنسي بول بوغبا الذي قدم افضل عروضه منذ انتقاله إلى مانشستر مقابل وقت قياسي عالمي قادماً من يوفنتوس الإيطالي، وتمكن مانشستر من حسم نتيجة المباراة في مدى خمس دقائق أواخر الشوط الأول.

الهدف الثاني

وقام بوغبا بلعبة مشتركة رائعة مع لينغارد ليمررها الأخير بكعبه باتجاه ماتا الذي اطلقها بيسراه مضيفاً الهدف الثاني (37)، وبعدها بثلاث لعب الهولندي داني بليند ركلة ركنية بذكاء باتجاه ماتا ومنه الى راشفورد المتربص أمام المرمى فتابعها من مسافة قصيرة داخل الشباك (40)، واحتسبت ركلة ركنية جديدة لمانشستر يونايتد جاء منها الهدف الرابع برأسية لبوغبا مسجلاً أول أهدافه في صفوف فريقه الجديد (42).

وفي الشوط الثاني هبط الإيقاع بعض الشيء وخصوصاً من جانب مانشستر يونايتد ما سمح لليستر سيتي بتقليص الفارق بتسديدة ولا اروع لداماراي غراي من حافة منطقة الجزاء لم يتمكن الحارس الأسباني دافيد دي خيا من التصدي لها (60).

تأكيد

واعتبر مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو أن القائد واين روني لا يزال لاعباً مهماً في صفوف الفريق على الرغم من عدم مشاركته أساسياً في المباراة، وقال مورينيو بعد المباراة «واين روني هو لاعب كبير بالنسبة الي، لمانشستر يونايتد ولبلاده. اثق به تماماً، انه سعيد»، واضطر مورينيو الى إبعاد روني بعد خسارة الفريق مباراتيه الأخيرتين في الدوري المحلي ولم يكن في وارد المخاطرة مرة جديدة في مواجهة ليستر سيتي، وعن المباراة قال مورينيو «قدمنا عرضاً رائعاً وحققنا نتيجة رائعة. اليوم لعبنا بضغط كبير وتحركنا بشكل رائع في مختلف أرجاء الملعب وتغلبنا على بطل الموسم الماضي».

النتائج

المباراة النتيجة

مان يونايتد – ليستر 4-1

بورنموث – إيفرتون 1-0

ليفربول – هال 5-1

ميدلزبره – توتنهام 1-2

ستوك – البيون 1-1

سندرلاند – بالاس 2-3

سوانسي – مان سيتي 1-3

رابط المصدر: مانشستر سيتي يواصل العزف المنفرد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً