أجانب الشباب يصنعون الفارق وكلباء تأثر بالغياب

■ فرحة لاعبي الشباب بعبور كلباء | تصوير: زيشان أحمد دفع اتحاد كلباء ضريبة غياب محترفه الرابع أمام الشباب الذي عرف كيف يعود بالعلامة الكاملة من الساحل الشرقي بعد أن فاز على النمور بهدفين مقابل هدف بعد مباراة مثيرة ومتقلبة الأطوار، حيث كان المحترفون

الأجانب بمثابة كلمة السر في فوز فريق الجوارح، بعد أن سجلوا هدفي الفريق ليحافظ الفريق على تواجده مع الثلاثة الأوائل في قمة الترتيب حاصداً العلامة الكاملة وبرصيد 6 نقاط من مباراتين وهى بداية جيدة للمدرب الهولندي فريد روتن الذي عرف كيف يتفوق على نظيره الايطالي فابيو فيفاني المدير الفني لاتحاد كلباء الذي فشل في اختباره الثاني أمام ذات الفريق بعد أن سقط قبل أيام بثلاثية نظيفة في مسابقة كأس الخليج العربي، ليفرط فيفاني أيضا في استغلال ظاهرة الأرض ووجود الجمهور لتضيع ثلاث نقاط أولى للنمور في مسابقة دوري المحترفين. أعذار ويمكن أن نجد العذر لفيفاني الذي يلعب مباراته الثانية في الدوري بثلاثة أجانب فقط عكس الفرق الأخرى التي أكملت تعاقداتها الخارجية، لكن كلباء لايزال يجرب وبالتأكيد ستضطر إدارة النادي الكلباوي للتعاقد مع الأجنبي الرابع خصوصا وأن الدوري سيتوقف لأسبوعين وهى كفيلة للجهاز الفني للنمور بالتعاقد مع لاعب مهاجم يستطيع صنع الفارق في المناطق الأمامية لهجوم الفريق الأصفر. مباغتة واتبع مدرب الشباب أسلوب المباغتة خصوصاً وأن الهدف الأول الذي سجله الأرجنتيني توماس جاء في أول سبع دقائق لانطلاقة اللقاء ليجعل هذا الهدف لاعبي كلباء في حرج بالغ مع جماهيرهم ويستفيد الشباب من هذه الوضعية ويسعى لزيادة غلته التهديفية بعد أن حاصر النمور في عرينهم لكن دون جدوى وكان واضحاً غياب لاعبي كلباء عن الأنظار طوال وقت الحصة الأولى، وعدا فرصة هدف التعادل الذي سجله بكاري كوني فلا توجد أي فرص حقيقية للنمور، ليسود الحذر الشديد شوط المدربين الثاني الذي أكثر فيه اللاعبون من الاحتجاجات على الحكم دون جدوى ويتمكن الهولندي يويمانس من تسجيل هدف غال لمصلحة فريقه الشباب وهو الثاني له في مرمى كلباء بعد أن سجل أيضا في الكأس أسوة بزميله الارجنتيني توماس الذي زار شباك كلباء في الدوري والكأس، عموماً فقد فاز الشباب بفضل القراءة السليمة لمدربه مستغلا ارتباك خصمه ليلحق بالنمور أول هزيمة لهم في الدوري. سيطرة وحذر أقر الهولندي فريد روتن مدرب الشباب بأن مباراتهم أمام كلباء لم تكن سهلة خصوصا وأننا نلاقي ذات الفريق الذي التقيناه قبل أيام معدودة في الكأس، وقال في اللقاء السابق لعبنا بصورة افضل وكنا مسيطرين على أرضية الملعب لكن الحال اختلف امس الأول ولم تكن المباراة سهلة على كل فريق على الرغم من تقدمنا بهدف وامتلاكنا زمام الأمور في أول ثلث ساعة، ونوه المدرب إلى انه توقع أن يظهر كلباء قوة، ولذلك طالبت اللاعبين بضرورة التركيز ومنحتهم مزيداً من الثقة من أجل تحقيق الفوز الذي استحقه الفريق، ولذلك لم تكن هناك مفاجأة في أن نحقق الفوز الثاني على التوالي. شق الأنفس ورد روتن على سؤال يتعلق بتحقيق فريقه لفوز ثان في الدوري بشق الأنفس على فرق تعتبر مهددة بالهبوط فكيف ستكون وضعية فريقه عندما يواجه فرق الصدارة مثل الأهلي والعين، حيث أجاب بأن فريقه لا يقل إمكانات عن كافة فرق الدوري ولذلك اعتقد بأن لكل مباراة حسابات مختلفة ونأخذ كل مباراة على حدة. دفاع ودافع المدرب عن جمهور فريقه الذي لايزال يقاطع لقاءات الشباب الذي يحقق انتصاراً تلو الانتصار منوهاً إلى أن الأنصار والمشجعين لو شاهدوا لقاء امس الأول أمام كلباء فبالتأكيد سيكونوا متواجدين في الجولة المقبلة وامتدح أداء المحترفين الأجانب وقال يكفي انهم سجلوا الهدفين في مرمى كلباء وأتمنى تواجدهم دائما في جميع المباريات وان تجانسهم مع بعضهم البعض يعتبر مسألة وقت ليس إلا خصوصا وانهم لم يتعودوا على بعض بعد قدوم اثنين منهم هذا الموسم. فيفاني: وجود المحترف الرابع بات ضرورياًعبر الإيطالي فيفاني مدرب كلباء عن رضاه على مستوى فريقه على الرغم من تلقيه للهزيمة الثانية أمام الشباب، مشيرا إلى أن الضيوف استغلوا الفرص واستفادوا من هدايا لاعبي كلباء ليعودوا بالنقاط الثلاث من ملعب الاتحاد، وقال فيفاني خلال المؤتمر الصحافي الذي اعقب اللقاء إن فريق الشباب خاض أمامهم اللقاء بأربعة أجانب وفرض علينا حصاراً محكماً في أول ثلث ساعة لانطلاقة اللقاء بعد التقدم بالهدف الأول الذي جاء نتيجة عدم التركيز خصوصا وأنه أتى في أول 7 دقائق، منوها إلى أن تخوف اللاعبين من قوة الشباب أجبرهم على قبول هذا الهدف الذي أربك الحسابات، لكن فريقنا بدأ في التماسك مع مرور الوقت وقمت بتغيير الخطة على أرضية الملعب، ليتغير الأداء للأفضل ونتمكن من تسجيل التعادل، حيث كانت هناك رغبة لدى اللاعبين حتى الدقيقة 60 في تسجيل هدف ثان لكن ذلك لم يحدث واستطاع الشباب أن يعود وينهي المباراة بهدفين. حاجة ماسة وأكد فيفاني أن الحاجة للأجنبي الرابع أصبحت كبيرة وماسة في نفس الوقت خصوصا وأن الفرق التي تلاعبنا يتواجد بها كافة المحترفين عدا فريقنا الذي نأمل أن يوفق في استقطاب المهاجم المطلوب قبيل لقاء حتا المقبل في الجولة الثالثة من المسابقة. ركلة الجزاء وعلق فيفاني على إهدار نجم فريقه الروماني ميهاي لركلة جزاء كانت ستغير الكثير لو سجلت، منوهاً إلى أن كرة القدم دائما لا تعطيك كل شئ، لافتاً إلى أنه وخلال التمارين اليومية يتم تدريب كافة اللاعبين على تنفيذ الركلات التي دائما ما يجيدها اللاعب الروماني ولذلك لم يتردد اللاعب في تنفيذ الكرة، خصوصا وأن هناك اتفاقاً مسبقاً بأن يقوم هو بالتنفيذ إذا حصلنا على أي ركلة جزاء، وأفاد فيفاني إلى أن كوني لا يقل شأناً عنه في تسديد الركلات. وقال في اعتقادي أن نقطة التعادل لو حدثت كانت ستكون جيدة مقارنة بأداء فريقنا الجيد في الحصة الثانية وأكد انه محتاج لتطوير فريقه أكثر ومنح الثقة للاعبين، وقال: من خلال وجودي هنا في كلباء كونت فكرة عامة عن الفرق ولذلك يتطلب العمل جهداً مضاعفاً خاصة وأن مشوار الدوري لايزال طويلا وشاقاً. يعقوب حسن:نعتذر لجمهورناقدم مدافع اتحاد كلباء يعقوب حسن اعتذاره لجمهور فريقه بعد الهزيمة غير المتوقعة على حد تعبيره أمام اتحاد كلباء مشيرا إلى أن الحظ أدار ظهره لنا أمام الشباب لافتاً إلى انهم يعدون أنصار كلباء بالتعويض في قادم الجولات، وأشار اللاعب إلى أن زميله الروماني ميهاي والذي أضاع ركلة جزاء اعتذر لزملائه وكان حزيناً لكننا استطعنا أن نخفف عليه خصوصا وان هناك لاعبين كباراً فشلوا في تسجيل ضربات جزاء مصيرية لفرقهم. هبيطة: الروح العالية مكسب للشباب أكد عبيد هبيطة مدير فريق الشباب أن الروح العالية الحالية التي يؤدي بها لاعبو فريقه المباريات تعتبر أهم المكاسب مشيراً إلى أن الأداء بالتأكيد سيتغير مع استمرار المباريات خصوصا وأن الدوري لايزال في بدايته ومن الطبيعي أن يكون هناك تراخ وتراجع نسبي في بعض أوقات المباريات، منوها إلى أن نتيجة الفوز عادة ما تطغى على المستوى العام للفرق وأشار هبيطة إلى انهم في الجهاز الإداري راضون حتى الآن عن الفريق الذي يتطور من مباراة لأخرى ويقيني أن الفريق قادر على تطوير أدائه، وامتدح أداء كافة اللاعبين لكنه خص الأجانب بتحية خاصة خصوصا وانهم نجحوا في حسم نتيجة اللقاء لمصلحة الجوارح وهم يقاتلون على جبهتين الحر والرطوبة من جهة والخصم من جهة اخرى وأشار هبيطة إلى أن توقف مسابقة الدوري لا يعني غياب اللاعبين عن المشهد خصوصا وان هناك جولتين في مسابقة كأس الخليج العربي مما يعني استمرار التدريبات والتمارين. فهد خلفان: سعداء بالفوز أكد فهد خلفان لاعب الشباب سعادته بالفوز الغالي الذي حققه فريقه على كلباء في واحدة من أقوى مباريات دوري الخليج العربي وضعتنا ضمن فرق الصدارة، وأضاف أن المباراة حبست الأنفاس طيلة ال90 دقيقة وشهدت تقلبات كثيرة لكننا تمكنا في النهاية من حسمها والظفر بثلاث نقاط جديدة..


الخبر بالتفاصيل والصور


دفع اتحاد كلباء ضريبة غياب محترفه الرابع أمام الشباب الذي عرف كيف يعود بالعلامة الكاملة من الساحل الشرقي بعد أن فاز على النمور بهدفين مقابل هدف بعد مباراة مثيرة ومتقلبة الأطوار، حيث كان المحترفون الأجانب بمثابة كلمة السر في فوز فريق الجوارح، بعد أن سجلوا هدفي الفريق ليحافظ الفريق على تواجده مع الثلاثة الأوائل في قمة الترتيب حاصداً العلامة الكاملة وبرصيد 6 نقاط من مباراتين وهى بداية جيدة للمدرب الهولندي فريد روتن الذي عرف كيف يتفوق على نظيره الايطالي فابيو فيفاني المدير الفني لاتحاد كلباء الذي فشل في اختباره الثاني أمام ذات الفريق بعد أن سقط قبل أيام بثلاثية نظيفة في مسابقة كأس الخليج العربي، ليفرط فيفاني أيضا في استغلال ظاهرة الأرض ووجود الجمهور لتضيع ثلاث نقاط أولى للنمور في مسابقة دوري المحترفين.

أعذار
ويمكن أن نجد العذر لفيفاني الذي يلعب مباراته الثانية في الدوري بثلاثة أجانب فقط عكس الفرق الأخرى التي أكملت تعاقداتها الخارجية، لكن كلباء لايزال يجرب وبالتأكيد ستضطر إدارة النادي الكلباوي للتعاقد مع الأجنبي الرابع خصوصا وأن الدوري سيتوقف لأسبوعين وهى كفيلة للجهاز الفني للنمور بالتعاقد مع لاعب مهاجم يستطيع صنع الفارق في المناطق الأمامية لهجوم الفريق الأصفر.

مباغتة
واتبع مدرب الشباب أسلوب المباغتة خصوصاً وأن الهدف الأول الذي سجله الأرجنتيني توماس جاء في أول سبع دقائق لانطلاقة اللقاء ليجعل هذا الهدف لاعبي كلباء في حرج بالغ مع جماهيرهم ويستفيد الشباب من هذه الوضعية ويسعى لزيادة غلته التهديفية بعد أن حاصر النمور في عرينهم لكن دون جدوى وكان واضحاً غياب لاعبي كلباء عن الأنظار طوال وقت الحصة الأولى، وعدا فرصة هدف التعادل الذي سجله بكاري كوني فلا توجد أي فرص حقيقية للنمور، ليسود الحذر الشديد شوط المدربين الثاني الذي أكثر فيه اللاعبون من الاحتجاجات على الحكم دون جدوى ويتمكن الهولندي يويمانس من تسجيل هدف غال لمصلحة فريقه الشباب وهو الثاني له في مرمى كلباء بعد أن سجل أيضا في الكأس أسوة بزميله الارجنتيني توماس الذي زار شباك كلباء في الدوري والكأس، عموماً فقد فاز الشباب بفضل القراءة السليمة لمدربه مستغلا ارتباك خصمه ليلحق بالنمور أول هزيمة لهم في الدوري.

سيطرة وحذر
أقر الهولندي فريد روتن مدرب الشباب بأن مباراتهم أمام كلباء لم تكن سهلة خصوصا وأننا نلاقي ذات الفريق الذي التقيناه قبل أيام معدودة في الكأس، وقال في اللقاء السابق لعبنا بصورة افضل وكنا مسيطرين على أرضية الملعب لكن الحال اختلف امس الأول ولم تكن المباراة سهلة على كل فريق على الرغم من تقدمنا بهدف وامتلاكنا زمام الأمور في أول ثلث ساعة، ونوه المدرب إلى انه توقع أن يظهر كلباء قوة، ولذلك طالبت اللاعبين بضرورة التركيز ومنحتهم مزيداً من الثقة من أجل تحقيق الفوز الذي استحقه الفريق، ولذلك لم تكن هناك مفاجأة في أن نحقق الفوز الثاني على التوالي.

شق الأنفس
ورد روتن على سؤال يتعلق بتحقيق فريقه لفوز ثان في الدوري بشق الأنفس على فرق تعتبر مهددة بالهبوط فكيف ستكون وضعية فريقه عندما يواجه فرق الصدارة مثل الأهلي والعين، حيث أجاب بأن فريقه لا يقل إمكانات عن كافة فرق الدوري ولذلك اعتقد بأن لكل مباراة حسابات مختلفة ونأخذ كل مباراة على حدة.

دفاع
ودافع المدرب عن جمهور فريقه الذي لايزال يقاطع لقاءات الشباب الذي يحقق انتصاراً تلو الانتصار منوهاً إلى أن الأنصار والمشجعين لو شاهدوا لقاء امس الأول أمام كلباء فبالتأكيد سيكونوا متواجدين في الجولة المقبلة وامتدح أداء المحترفين الأجانب وقال يكفي انهم سجلوا الهدفين في مرمى كلباء وأتمنى تواجدهم دائما في جميع المباريات وان تجانسهم مع بعضهم البعض يعتبر مسألة وقت ليس إلا خصوصا وانهم لم يتعودوا على بعض بعد قدوم اثنين منهم هذا الموسم.


فيفاني: وجود المحترف الرابع بات ضرورياً

عبر الإيطالي فيفاني مدرب كلباء عن رضاه على مستوى فريقه على الرغم من تلقيه للهزيمة الثانية أمام الشباب، مشيرا إلى أن الضيوف استغلوا الفرص واستفادوا من هدايا لاعبي كلباء ليعودوا بالنقاط الثلاث من ملعب الاتحاد، وقال فيفاني خلال المؤتمر الصحافي الذي اعقب اللقاء إن فريق الشباب خاض أمامهم اللقاء بأربعة أجانب وفرض علينا حصاراً محكماً في أول ثلث ساعة لانطلاقة اللقاء بعد التقدم بالهدف الأول الذي جاء نتيجة عدم التركيز خصوصا وأنه أتى في أول 7 دقائق، منوها إلى أن تخوف اللاعبين من قوة الشباب أجبرهم على قبول هذا الهدف الذي أربك الحسابات، لكن فريقنا بدأ في التماسك مع مرور الوقت وقمت بتغيير الخطة على أرضية الملعب، ليتغير الأداء للأفضل ونتمكن من تسجيل التعادل، حيث كانت هناك رغبة لدى اللاعبين حتى الدقيقة 60 في تسجيل هدف ثان لكن ذلك لم يحدث واستطاع الشباب أن يعود وينهي المباراة بهدفين.

حاجة ماسة
وأكد فيفاني أن الحاجة للأجنبي الرابع أصبحت كبيرة وماسة في نفس الوقت خصوصا وأن الفرق التي تلاعبنا يتواجد بها كافة المحترفين عدا فريقنا الذي نأمل أن يوفق في استقطاب المهاجم المطلوب قبيل لقاء حتا المقبل في الجولة الثالثة من المسابقة.

ركلة الجزاء
وعلق فيفاني على إهدار نجم فريقه الروماني ميهاي لركلة جزاء كانت ستغير الكثير لو سجلت، منوهاً إلى أن كرة القدم دائما لا تعطيك كل شئ، لافتاً إلى أنه وخلال التمارين اليومية يتم تدريب كافة اللاعبين على تنفيذ الركلات التي دائما ما يجيدها اللاعب الروماني ولذلك لم يتردد اللاعب في تنفيذ الكرة، خصوصا وأن هناك اتفاقاً مسبقاً بأن يقوم هو بالتنفيذ إذا حصلنا على أي ركلة جزاء، وأفاد فيفاني إلى أن كوني لا يقل شأناً عنه في تسديد الركلات.
وقال في اعتقادي أن نقطة التعادل لو حدثت كانت ستكون جيدة مقارنة بأداء فريقنا الجيد في الحصة الثانية وأكد انه محتاج لتطوير فريقه أكثر ومنح الثقة للاعبين، وقال: من خلال وجودي هنا في كلباء كونت فكرة عامة عن الفرق ولذلك يتطلب العمل جهداً مضاعفاً خاصة وأن مشوار الدوري لايزال طويلا وشاقاً.


يعقوب حسن:نعتذر لجمهورنا

قدم مدافع اتحاد كلباء يعقوب حسن اعتذاره لجمهور فريقه بعد الهزيمة غير المتوقعة على حد تعبيره أمام اتحاد كلباء مشيرا إلى أن الحظ أدار ظهره لنا أمام الشباب لافتاً إلى انهم يعدون أنصار كلباء بالتعويض في قادم الجولات، وأشار اللاعب إلى أن زميله الروماني ميهاي والذي أضاع ركلة جزاء اعتذر لزملائه وكان حزيناً لكننا استطعنا أن نخفف عليه خصوصا وان هناك لاعبين كباراً فشلوا في تسجيل ضربات جزاء مصيرية لفرقهم.

هبيطة: الروح العالية مكسب للشباب
أكد عبيد هبيطة مدير فريق الشباب أن الروح العالية الحالية التي يؤدي بها لاعبو فريقه المباريات تعتبر أهم المكاسب مشيراً إلى أن الأداء بالتأكيد سيتغير مع استمرار المباريات خصوصا وأن الدوري لايزال في بدايته ومن الطبيعي أن يكون هناك تراخ وتراجع نسبي في بعض أوقات المباريات، منوها إلى أن نتيجة الفوز عادة ما تطغى على المستوى العام للفرق وأشار هبيطة إلى انهم في الجهاز الإداري راضون حتى الآن عن الفريق الذي يتطور من مباراة لأخرى ويقيني أن الفريق قادر على تطوير أدائه، وامتدح أداء كافة اللاعبين لكنه خص الأجانب بتحية خاصة خصوصا وانهم نجحوا في حسم نتيجة اللقاء لمصلحة الجوارح وهم يقاتلون على جبهتين الحر والرطوبة من جهة والخصم من جهة اخرى وأشار هبيطة إلى أن توقف مسابقة الدوري لا يعني غياب اللاعبين عن المشهد خصوصا وان هناك جولتين في مسابقة كأس الخليج العربي مما يعني استمرار التدريبات والتمارين.

فهد خلفان: سعداء بالفوز
أكد فهد خلفان لاعب الشباب سعادته بالفوز الغالي الذي حققه فريقه على كلباء في واحدة من أقوى مباريات دوري الخليج العربي وضعتنا ضمن فرق الصدارة، وأضاف أن المباراة حبست الأنفاس طيلة ال90 دقيقة وشهدت تقلبات كثيرة لكننا تمكنا في النهاية من حسمها والظفر بثلاث نقاط جديدة..

رابط المصدر: أجانب الشباب يصنعون الفارق وكلباء تأثر بالغياب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً