واشنطن: حكمتيار ما زال ضمن قائمة الإرهاب

أعلنت الولايات المتحدة أنها لم تشطب اسم قلب الدين حكمتيار من لائحة الإرهابيين الدوليين، رغم توقيع “الحزب الإسلامي” الذي يرأسه حكمتيار على اتفاق سلام مع السلطات الأفغانية الحالية.

وذكر متحدث باسم الخارجية الأمريكية، في حديثه لوكالة تاس الروسية، اليوم السبت، أن واشنطن أدرجت اسم حكمتيار في القوائم السوداء الأمريكية في العام 2003، مشيراً إلى أن هذا القرار لم يتغير، بحسب موقع “روسيا اليوم”.وقال “إن الولايات المتحدة تعول على أن يتخلى قلب الدين حكمتيار وأنصاره عن العنف نهائياً ويوافقوا على الحماية التي يوفرها الدستور الأفغاني للنساء والأقليات، وأن يقطعوا علاقاتهم مع منظمات إرهابية دولية”.وأضاف المتحدث أنّ تمسّك حكمتيار وأنصاره بهذه الشروط، من وجهة نظر واشنطن، أمر ذو أهمية حيوية بالنسبة لضمان “السلام الراسخ في أفغانستان وتثبيت النجاحات التي تم إحرازها في تطوير المجتمع في هذا البلد الذي يشهد أعمالا قتالية على مدار عقود من الزمن”.ورحب كل من مجلس الأمن القومي الأمريكي ووزارة الخارجية بتوصل “الحزب الإسلامي” التابع لحكمتيار إلى اتفاق سلمي مع الحكومة الأفغانية.ووفقاً للوثيقة التي وقعها الحزب في كابل، أمس الأول الخميس ، تضمن السلطات لحكمتيار عدم خضوعه وأعضاء حزبه لأي ملاحقة قضائية، وحرية تنقلات قادة ونشطاء حزبيين عبر البلاد، وحقهم في القيام بنشاطات سياسية والمشاركة في الانتخابات.ومن جهته، يأخذ “الحزب الإسلامي” على عاتقه التزاماً بحل تشكيلاته المسلحة والقيام بنشاطات سياسية سلمية حصراً، والقطع مع الجماعات الإرهابية، وخلاف ذلك من الالتزامات.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت الولايات المتحدة أنها لم تشطب اسم قلب الدين حكمتيار من لائحة الإرهابيين الدوليين، رغم توقيع “الحزب الإسلامي” الذي يرأسه حكمتيار على اتفاق سلام مع السلطات الأفغانية الحالية.

وذكر متحدث باسم الخارجية الأمريكية، في حديثه لوكالة تاس الروسية، اليوم السبت، أن واشنطن أدرجت اسم حكمتيار في القوائم السوداء الأمريكية في العام 2003، مشيراً إلى أن هذا القرار لم يتغير، بحسب موقع “روسيا اليوم”.

وقال “إن الولايات المتحدة تعول على أن يتخلى قلب الدين حكمتيار وأنصاره عن العنف نهائياً ويوافقوا على الحماية التي يوفرها الدستور الأفغاني للنساء والأقليات، وأن يقطعوا علاقاتهم مع منظمات إرهابية دولية”.

وأضاف المتحدث أنّ تمسّك حكمتيار وأنصاره بهذه الشروط، من وجهة نظر واشنطن، أمر ذو أهمية حيوية بالنسبة لضمان “السلام الراسخ في أفغانستان وتثبيت النجاحات التي تم إحرازها في تطوير المجتمع في هذا البلد الذي يشهد أعمالا قتالية على مدار عقود من الزمن”.

ورحب كل من مجلس الأمن القومي الأمريكي ووزارة الخارجية بتوصل “الحزب الإسلامي” التابع لحكمتيار إلى اتفاق سلمي مع الحكومة الأفغانية.

ووفقاً للوثيقة التي وقعها الحزب في كابل، أمس الأول الخميس ، تضمن السلطات لحكمتيار عدم خضوعه وأعضاء حزبه لأي ملاحقة قضائية، وحرية تنقلات قادة ونشطاء حزبيين عبر البلاد، وحقهم في القيام بنشاطات سياسية والمشاركة في الانتخابات.

ومن جهته، يأخذ “الحزب الإسلامي” على عاتقه التزاماً بحل تشكيلاته المسلحة والقيام بنشاطات سياسية سلمية حصراً، والقطع مع الجماعات الإرهابية، وخلاف ذلك من الالتزامات.

رابط المصدر: واشنطن: حكمتيار ما زال ضمن قائمة الإرهاب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً