الرئيس اليوناني يطالب بإعادة أجزاء من معبد البارثينون

أعرب الرئيس اليوناني، بروكوبيس بافلوبولوس، اليوم السبت، في أثينا عن ضرورة إعادة الأجزاء التي نقلتها بريطانيا من معبد البارثينون اليوناني إلى أثينا مرة أخرى.

وقال راديو أثينا 984 اليوناني اليوم السبت، إن بافلوبولوس أكد خلال مؤتمر دولي حول هذا الموضوع على أن تفرد المعبد ثقافياً وحضارياً على مستوى العالم يجعل قانونية هذا المطلب اليوناني مسألة بديهية.وتخضع ملكية عدة أجزاء رخامية من معبد البارثينون للمتحف البريطاني منذ 200 عام.وكان السفير البريطاني في القسطنطينية، لورد إلجين، أمر بتقطيع هذه الأجزاء ونقلها إلى المملكة المتحدة، وهو عمل وصفه بافلوبولوس في كلمته بأنه عمل من أعمال التخريب والسطو.وتطالب اليونان منذ عام 1982 باستعادة “رخام إلجين” إلا أن البريطانيين يرفضون هذا الطلب حتى الآن.يعتبر البارثينون (ويعني باليونانية مخدع العذراء) من أشهر الآثار الباقية لليونان القدماء.وكانت اليونان شيدت عام 2009 متحفاً جديداً ضمن ساحة الأكروبوليس بالعاصمة أثينا لإبطال حجة البريطانيين بأنه ليس في اليونان مكان مناسب لإقامة المعبد القيم فيه.لكن لندن لم تبد تغييراً في موقفها وظلت الأجزاء الناقصة تعرض في صورة نسخة تقليدية من الجبس وضعت إلى جوار الأجزاء الأصلية اليونانية القديمة في المتحف الجديد بالعاصمة أثينا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعرب الرئيس اليوناني، بروكوبيس بافلوبولوس، اليوم السبت، في أثينا عن ضرورة إعادة الأجزاء التي نقلتها بريطانيا من معبد البارثينون اليوناني إلى أثينا مرة أخرى.

وقال راديو أثينا 984 اليوناني اليوم السبت، إن بافلوبولوس أكد خلال مؤتمر دولي حول هذا الموضوع على أن تفرد المعبد ثقافياً وحضارياً على مستوى العالم يجعل قانونية هذا المطلب اليوناني مسألة بديهية.

وتخضع ملكية عدة أجزاء رخامية من معبد البارثينون للمتحف البريطاني منذ 200 عام.

وكان السفير البريطاني في القسطنطينية، لورد إلجين، أمر بتقطيع هذه الأجزاء ونقلها إلى المملكة المتحدة، وهو عمل وصفه بافلوبولوس في كلمته بأنه عمل من أعمال التخريب والسطو.

وتطالب اليونان منذ عام 1982 باستعادة “رخام إلجين” إلا أن البريطانيين يرفضون هذا الطلب حتى الآن.

يعتبر البارثينون (ويعني باليونانية مخدع العذراء) من أشهر الآثار الباقية لليونان القدماء.

وكانت اليونان شيدت عام 2009 متحفاً جديداً ضمن ساحة الأكروبوليس بالعاصمة أثينا لإبطال حجة البريطانيين بأنه ليس في اليونان مكان مناسب لإقامة المعبد القيم فيه.

لكن لندن لم تبد تغييراً في موقفها وظلت الأجزاء الناقصة تعرض في صورة نسخة تقليدية من الجبس وضعت إلى جوار الأجزاء الأصلية اليونانية القديمة في المتحف الجديد بالعاصمة أثينا.

رابط المصدر: الرئيس اليوناني يطالب بإعادة أجزاء من معبد البارثينون

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً