هولاند: فرنسا لن تكون بلد مخيمات

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت، أن فرنسا لن تكون بلداً توجد فيه “مخيمات” مهاجرين، وذلك رداً على انتقادات اليمين لمشروع الحكومة الاشتراكية توزيع آلاف المهاجرين المكدسين الآن في كاليه

(شمال). وبعد صمت مطول بشأن ملف الهجرة الشديد الحساسية، دافع الرئيس الفرنسي السبت عن استراتيجية حكومته الخاصة بملف كاليه الشائك التي يفترض أن يزورها الإثنين لأول مرة.وقال هولاند أثناء زيارة لأحد مراكز الاستقبال في تور بوسط غرب البلاد، “نريد تفكيك مخيم كاليه بالكامل والتمكن من تأمين مراكز استقبال وتوجيه موزعة على كامل البلاد”.ووعدت الحكومة بأن تفكك “قبل حلول الشتاء” مخيم كاليه حيث يعيش في ظروف مزرية ما بين سبعة آلاف وعشرة آلاف شخص، بحسب المصادر، وتوزيعهم على مراكز استقبال. ويرغب العديد من هؤلاء المهاجرين في التوجه إلى المملكة المتحدة.وأكد هولاند “نحن نعمل على أن نستقبل بإنسانية وكرامة، أشخاصاً يقدمون طلب لجوء” أما الآخرون “فستتم مرافقتهم (إلى الحدود). هذه هي القاعدة وهم يعرفونها جيداً”.هجمات اليمينويركز اليمين الذي يخوض حملاته التمهيدية للانتخابات الرئاسية المرتقبة في ربيع 2017، على ملف الهجرة ويكثف هجماته على سياسة الحكومة في هذا المجال.وشدد فرنسوا هولاند رداً على الذين يلوحون في اليمين بتهديد انتشار مخيمات “كاليه صغيرة”، بأن “فرنسا لن تكون بلداً توجد فيه مخيمات” مهاجرين.وأضاف “نحن لا نفكك مخيماً قبل أن تكون لدينا حلول وإلا كان ذلك من قبل عدم المسؤولية”، في إشارة إلى ملابسات تفكيك مخيم مماثل في سانغات (شمال) نهاية 2002 حين كان منافسه السياسي اليميني نيكولا ساركوزي وزيراً للداخلية.وتابع الرئيس الفرنسي “لدي ثقة في بلدي وأعرف ما يمكنها القيام به”، مشيراً إلى أن فرنسا لن تستقبل هذا العام إلا 80 ألف طالب لجوء مقابل مليون في ألمانيا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت، أن فرنسا لن تكون بلداً توجد فيه “مخيمات” مهاجرين، وذلك رداً على انتقادات اليمين لمشروع الحكومة الاشتراكية توزيع آلاف المهاجرين المكدسين الآن في كاليه (شمال).

وبعد صمت مطول بشأن ملف الهجرة الشديد الحساسية، دافع الرئيس الفرنسي السبت عن استراتيجية حكومته الخاصة بملف كاليه الشائك التي يفترض أن يزورها الإثنين لأول مرة.

وقال هولاند أثناء زيارة لأحد مراكز الاستقبال في تور بوسط غرب البلاد، “نريد تفكيك مخيم كاليه بالكامل والتمكن من تأمين مراكز استقبال وتوجيه موزعة على كامل البلاد”.

ووعدت الحكومة بأن تفكك “قبل حلول الشتاء” مخيم كاليه حيث يعيش في ظروف مزرية ما بين سبعة آلاف وعشرة آلاف شخص، بحسب المصادر، وتوزيعهم على مراكز استقبال. ويرغب العديد من هؤلاء المهاجرين في التوجه إلى المملكة المتحدة.

وأكد هولاند “نحن نعمل على أن نستقبل بإنسانية وكرامة، أشخاصاً يقدمون طلب لجوء” أما الآخرون “فستتم مرافقتهم (إلى الحدود). هذه هي القاعدة وهم يعرفونها جيداً”.

هجمات اليمين
ويركز اليمين الذي يخوض حملاته التمهيدية للانتخابات الرئاسية المرتقبة في ربيع 2017، على ملف الهجرة ويكثف هجماته على سياسة الحكومة في هذا المجال.

وشدد فرنسوا هولاند رداً على الذين يلوحون في اليمين بتهديد انتشار مخيمات “كاليه صغيرة”، بأن “فرنسا لن تكون بلداً توجد فيه مخيمات” مهاجرين.

وأضاف “نحن لا نفكك مخيماً قبل أن تكون لدينا حلول وإلا كان ذلك من قبل عدم المسؤولية”، في إشارة إلى ملابسات تفكيك مخيم مماثل في سانغات (شمال) نهاية 2002 حين كان منافسه السياسي اليميني نيكولا ساركوزي وزيراً للداخلية.

وتابع الرئيس الفرنسي “لدي ثقة في بلدي وأعرف ما يمكنها القيام به”، مشيراً إلى أن فرنسا لن تستقبل هذا العام إلا 80 ألف طالب لجوء مقابل مليون في ألمانيا.

رابط المصدر: هولاند: فرنسا لن تكون بلد مخيمات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً