حقوقي مصري: تجار الهجرة غير الشرعية يستغلون عوار القانون الإيطالي

طالب رئيس الجمعية المصرية لمساعدة الأحداث وحقوق الإنسان، خبير حقوق وتشريعات الطفل، محمود البدوي، وزارة الخارجية المصرية بالتواصل مع الخارجية الإيطالية لبحث ظاهرة الهجرة غير الشرعية للأطفال والتي باتت خطراً

يهدد أطفال مصر، والتي يتم استغلال العوار قانوني الموجود بقانون الهجرة الإيطالى رقم286لسنة 1998فيها. وينص القانون الإيطالي على: “الاعتراف بكونك طفلاُ شرط أساسى للمهاجر للاستفادة من الحماية التي يوفرها القانون الإيطالي للقصّر، ولهم أولاً وقبل كل شيء الحق في عدم التعرض للترحيل”.وأوضح البدوي أن من ينجح من الأطفال في عبور المتوسط ويصل إلى الجانب الإيطالي، تلتزم الحكومة الإيطالية برعايته وإيداعه أحد مراكز الإيواء، طالما كان أقل من سن 18 عاماً، ويتم عمل تأمين صحي له ومحاولة إلحاقه بتعليم داخلي بدور الرعاية وتعليمه اللغة الإيطالية، إلا أن الأطفال يقومون بالهرب من تلك الدور محاولين الالتحاق بأى نوع من الأعمال لتحقيق حلم أسرهم في تحقيق الغرض من الهجرة الغير شرعية وجني الأموال لتسديد باقي نفقات “رحلة المخاطر)”، ثم تحقيق أحلام الثراء المكذوبة.وأضاف البدوي، أن المسار التشريعي المطلوب وضعة بالتنسيق مع الجانب الإيطالي للقضاء على ظاهرة الهجرة الغير شرعية للأطفال هام وملح في المرحلة الحالية للتصدي لتلك الظاهرة التي باتت تهدد أطفال مصر، وذلك بعد أن سجلت ظاهرة الهجرة الغير شرعية للقاصرين المصريين المسافرين بدون صحبة أولياء أمورهم إلى إيطاليا أرقاماً مقلقة في السنوات الأخيرة.وطبقاً للتقديرات التي صرحت بها الحكومة الإيطالية، يشكل القاصرون الذين تتراوح أعمارهم بين 15و 18 عام حوالى 41% من أصل 2281 مهاجراً غير شرعي وصلوا الى إيطاليا في عام 2008فقط ، ثم إرتفاع الأعداد بشكل كبير جدا خلال الفترة من 2008 الي 2014 ليقفز العدد إلى حوالي 1312 طفلاً مصرياً من أصل 6319 قاصر أجنبي، أي حوالي 22% من العدد الكلى حتى يناير 2014.


الخبر بالتفاصيل والصور



طالب رئيس الجمعية المصرية لمساعدة الأحداث وحقوق الإنسان، خبير حقوق وتشريعات الطفل، محمود البدوي، وزارة الخارجية المصرية بالتواصل مع الخارجية الإيطالية لبحث ظاهرة الهجرة غير الشرعية للأطفال والتي باتت خطراً يهدد أطفال مصر، والتي يتم استغلال العوار قانوني الموجود بقانون الهجرة الإيطالى رقم286لسنة 1998فيها.

وينص القانون الإيطالي على: “الاعتراف بكونك طفلاُ شرط أساسى للمهاجر للاستفادة من الحماية التي يوفرها القانون الإيطالي للقصّر، ولهم أولاً وقبل كل شيء الحق في عدم التعرض للترحيل”.

وأوضح البدوي أن من ينجح من الأطفال في عبور المتوسط ويصل إلى الجانب الإيطالي، تلتزم الحكومة الإيطالية برعايته وإيداعه أحد مراكز الإيواء، طالما كان أقل من سن 18 عاماً، ويتم عمل تأمين صحي له ومحاولة إلحاقه بتعليم داخلي بدور الرعاية وتعليمه اللغة الإيطالية، إلا أن الأطفال يقومون بالهرب من تلك الدور محاولين الالتحاق بأى نوع من الأعمال لتحقيق حلم أسرهم في تحقيق الغرض من الهجرة الغير شرعية وجني الأموال لتسديد باقي نفقات “رحلة المخاطر)”، ثم تحقيق أحلام الثراء المكذوبة.

وأضاف البدوي، أن المسار التشريعي المطلوب وضعة بالتنسيق مع الجانب الإيطالي للقضاء على ظاهرة الهجرة الغير شرعية للأطفال هام وملح في المرحلة الحالية للتصدي لتلك الظاهرة التي باتت تهدد أطفال مصر، وذلك بعد أن سجلت ظاهرة الهجرة الغير شرعية للقاصرين المصريين المسافرين بدون صحبة أولياء أمورهم إلى إيطاليا أرقاماً مقلقة في السنوات الأخيرة.

وطبقاً للتقديرات التي صرحت بها الحكومة الإيطالية، يشكل القاصرون الذين تتراوح أعمارهم بين 15و 18 عام حوالى 41% من أصل 2281 مهاجراً غير شرعي وصلوا الى إيطاليا في عام 2008فقط ، ثم إرتفاع الأعداد بشكل كبير جدا خلال الفترة من 2008 الي 2014 ليقفز العدد إلى حوالي 1312 طفلاً مصرياً من أصل 6319 قاصر أجنبي، أي حوالي 22% من العدد الكلى حتى يناير 2014.

رابط المصدر: حقوقي مصري: تجار الهجرة غير الشرعية يستغلون عوار القانون الإيطالي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً