شيراك لا يزال في المستشفى وزوجته تعود إلى المنزل


الخبر بالتفاصيل والصور



يواصل الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك تلقي العلاج في مستشفى باريسي جراء إصابته بالتهاب رئوي، فيما عادت زوجته برناديت إلى المنزل بعد إدخالها إلى المستشفى نفسه لفترة قصيرة، على ما أعلن صهرهما فريديريك سالا بارو السبت.

ونقل شيراك (83 عاماً) صباح الأحد إلى المستشفى في باريس، إثر عودته المبكرة من المغرب حيث كان مع زوجته برناديت نزولاً عند رأي الاطباء.

وأدخلت زوجة الرئيس الأسبق برناديت شيراك (83 عاماً) إلى المستشفى نفسه نتيجة إصابتها بـ”إرهاق” ناجم عن مرض زوجتها، فضلاً عن “تأثرها العميق بوفاة ابنتهما البكر لورانس” في أبريل (نيسان).

وقال زوج ابنة شيراك كلود، فريديريك سالا بارو، الذي شغل منصب الأمين العام للإليزيه في عهد الرئيس الأسبق، أن برناديت تمكنت من العودة إلى منزلها مساء الجمعة “بعد 4 أيام من المتابعة والراحة”.

وأضاف أن الرئيس الأسبق “لا يزال في المستشفى ويواصل العلاج وتلقي الرعاية جراء الالتهاب الرئوي”.

والأربعاء دعا سالا بارو إلى “احترام راحة” الرئيس الأسبق وعائلته، وذلك رداً على الشائعات حول وفاته.

وتعرض شيراك لجلطة دماغية في سبتمبر (أيلول) 2005، وأدخل مذاك إلى المستشفى مراراً.

رابط المصدر: شيراك لا يزال في المستشفى وزوجته تعود إلى المنزل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً