لافروف: تنازلات لإعادة الهدنة السورية لا تتوقف على روسيا وحدها

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم السبت، إن “إحياء وقف إطلاق النار في سوريا يتوقف على كل الأطراف المعنية وليس فقط على التنازلات الروسية أحادية الجانب”.

وأضاف في مقابلة مع برنامج (فستي أون ساترداي) التلفزيوني الإخباري “لا يسع المرء الحديث عن إحياء وقف إطلاق النار إلا على أساس جماعي”.وكانت روسيا والولايات المتحدة اتفقتا في 9 سبتمبر (أيلول)، على اتفاق بهدف إعادة عملية السلام السورية إلى مسارها، واشتملت الخطة على هدنة في عموم سوريا وتحسين توصيل المساعدات الإنسانية وإمكانية شن عمليات عسكرية مشتركة ضد تنظيم داعش، وجناح تنظيم القاعدة السابق الذي كان يعرف باسم جبهة النصرة.وانهارت الهدنة فعلياً بعد أسبوع، عندما تعرضت قافلة مساعدات للهجوم يوم الإثنين، مما أسفر عن مقتل نحو 20 شخصاً.ودعا لافروف إلى التحقيق في الواقعة، نافياً مرة أخرى مشاركة القوات الجوية الروسية أو السورية في الهجوم.كما كرر الدعوة للفصل بين القوى المعارضة وجبهة النصرة، مضيفاً أن روسيا لاحظت في الآونة الأخيرة اندماج مقاتلي المعارضة مع الجبهة.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم السبت، إن “إحياء وقف إطلاق النار في سوريا يتوقف على كل الأطراف المعنية وليس فقط على التنازلات الروسية أحادية الجانب”.

وأضاف في مقابلة مع برنامج (فستي أون ساترداي) التلفزيوني الإخباري “لا يسع المرء الحديث عن إحياء وقف إطلاق النار إلا على أساس جماعي”.

وكانت روسيا والولايات المتحدة اتفقتا في 9 سبتمبر (أيلول)، على اتفاق بهدف إعادة عملية السلام السورية إلى مسارها، واشتملت الخطة على هدنة في عموم سوريا وتحسين توصيل المساعدات الإنسانية وإمكانية شن عمليات عسكرية مشتركة ضد تنظيم داعش، وجناح تنظيم القاعدة السابق الذي كان يعرف باسم جبهة النصرة.

وانهارت الهدنة فعلياً بعد أسبوع، عندما تعرضت قافلة مساعدات للهجوم يوم الإثنين، مما أسفر عن مقتل نحو 20 شخصاً.

ودعا لافروف إلى التحقيق في الواقعة، نافياً مرة أخرى مشاركة القوات الجوية الروسية أو السورية في الهجوم.

كما كرر الدعوة للفصل بين القوى المعارضة وجبهة النصرة، مضيفاً أن روسيا لاحظت في الآونة الأخيرة اندماج مقاتلي المعارضة مع الجبهة.

رابط المصدر: لافروف: تنازلات لإعادة الهدنة السورية لا تتوقف على روسيا وحدها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً