مساندة تنجز 87% من أعمال إنشاء مدينة الشيخ شخبوط الطبية

أعلنت شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة” عن إنجاز نسبة 87% من أعمال مدينة الشيخ شخبوط الطبية وفق الخطة المتبعة تمهيداً لتسليمها لشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” بداية الربع الرابع من العام المقبل، وذلك في إطار حرصها على تجسيد رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس

الدولة حفظه الله، وتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نحو توفير خدمات الرعاية الصحية، ضمن إطار أهداف خطة أبوظبي، ووفق جودة عالية تلبي حاجات الفرد والمجتمع، وتتماشى مع أفضل المعايير الصحية الدولية. وقال المدير التنفيذي لقطاع إدارة إنشاء المباني بالإنابة في شركة “مساندة” المهندس علي الحاج المحيربي، إن هذا الصرح الرائد يترجم اهتمام حكومة أبوظبي بصحة الإنسان باعتباره المحور الأساسي لعملية التنمية، فالمدينة الطبية التي بلغت تكلفتها نحو 4 مليار درهم، تشتمل على 732 سريراً منها جناحين رئاسيين، و36 جناحاً لكبار الشخصيات، بالإضافة إلى  424 سريراً في غرف المرضى المقيمين بعد الجراحة، و120 سريراً في جناح صحة الأم والطفل، و32 سريراً في وحدة العناية المركزة للقسم الطبي، و30 سريراً في وحدة العناية المركزة لأمراض القلب، و24 سريراً في وحدة العناية المركزة للقسم الجراحي، و20 سريراً في قسم علاج الحروق، و26 سريراً في وحدة العناية المركزة للأطفال الخدّج، و18 سريراً في قسم الولادة. وتضم المدينة الطبية العديد من أقسام الجراحات المتخصصة، كجراحة الشرايين والحروق والصدمات والصدر وجراحة العظام والجراحات الترميمية، إضافة إلى الجراحات العامة وجراحة الأطفال. وستغدو بعد اكتمال أعمال البناء فيها والتحاق كادرها الطبي، المركز الأول في الإمارات ضمن تخصص علاج الحروق المتقدمة، وسيعمل في المدينة الطبية نحو 440 ضمن الكادر الطبي و1800 في كادر التمريض، لتلبية احتياجات المرضى من الرعاية المتخصصة، كأمراض الغدد الصماء، وأمراض الرأس والعنق، والأورام وأمراض الدم، والعظام والروماتيزم، والأمراض الصدرية، والمسالك البولية والكلى، وأمراض الجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية وغيرها من التخصصات التي غالبا ما كان يتم إرسال مرضاها لتلقي العلاج في الخارج. وأضاف المحيربي بأن مدينة الشيخ شخبوط الطبية تحتل موقعاً استراتيجياً في العاصمة أبوظبي، وتمتد المدينة التي تقع في منطقة المفرق في أبوظبي، على مساحة 300 ألف متر مربع، وتتضمن مواقف للسيارات تتسع لـنحو 1660 سيارة، معظمها مواقف مغطاة. وتشمل عدة مباني من بينها، المبنى الرئيسي للمستشفى الذى ينقسم الى أربع أبراج، ومبنى العيادات الخارجية، ومباني الخدمات ومحطات الكهرباء والتكييف، وتضم مهبطين للطائرات العمودية، ومساحات خضراء واسعة مصممة بإتقان وفق دراسة وافية بحيث تؤمن الراحة والهدوء وتوفر بيئة مناسبة للاستشفاء. ولفت المحيربي إلى أن المشروع الذي بدأت أعماله في 2011، صمم وفق أرقى المقاييس والمعاير العالمية و يضم أحدث الأجهزة الطبية، بحيث يفي بمتطلبات المنطقة الصحية، والاستدامة البيئية، إذ أن المبنى بأبراجه الأربعة ومرافقه المختلفة، مصمم ومجهز بمعدات وأنظمة صديقة للبيئة تتماشى مع اتجاه حكومة أبوظبي الداعي إلى الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية.


الخبر بالتفاصيل والصور


أعلنت شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة” عن إنجاز نسبة 87% من أعمال مدينة الشيخ شخبوط الطبية وفق الخطة المتبعة تمهيداً لتسليمها لشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” بداية الربع الرابع من العام المقبل، وذلك في إطار حرصها على تجسيد رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نحو توفير خدمات الرعاية الصحية، ضمن إطار أهداف خطة أبوظبي، ووفق جودة عالية تلبي حاجات الفرد والمجتمع، وتتماشى مع أفضل المعايير الصحية الدولية.

وقال المدير التنفيذي لقطاع إدارة إنشاء المباني بالإنابة في شركة “مساندة” المهندس علي الحاج المحيربي، إن هذا الصرح الرائد يترجم اهتمام حكومة أبوظبي بصحة الإنسان باعتباره المحور الأساسي لعملية التنمية، فالمدينة الطبية التي بلغت تكلفتها نحو 4 مليار درهم، تشتمل على 732 سريراً منها جناحين رئاسيين، و36 جناحاً لكبار الشخصيات، بالإضافة إلى  424 سريراً في غرف المرضى المقيمين بعد الجراحة، و120 سريراً في جناح صحة الأم والطفل، و32 سريراً في وحدة العناية المركزة للقسم الطبي، و30 سريراً في وحدة العناية المركزة لأمراض القلب، و24 سريراً في وحدة العناية المركزة للقسم الجراحي، و20 سريراً في قسم علاج الحروق، و26 سريراً في وحدة العناية المركزة للأطفال الخدّج، و18 سريراً في قسم الولادة.

وتضم المدينة الطبية العديد من أقسام الجراحات المتخصصة، كجراحة الشرايين والحروق والصدمات والصدر وجراحة العظام والجراحات الترميمية، إضافة إلى الجراحات العامة وجراحة الأطفال.

وستغدو بعد اكتمال أعمال البناء فيها والتحاق كادرها الطبي، المركز الأول في الإمارات ضمن تخصص علاج الحروق المتقدمة، وسيعمل في المدينة الطبية نحو 440 ضمن الكادر الطبي و1800 في كادر التمريض، لتلبية احتياجات المرضى من الرعاية المتخصصة، كأمراض الغدد الصماء، وأمراض الرأس والعنق، والأورام وأمراض الدم، والعظام والروماتيزم، والأمراض الصدرية، والمسالك البولية والكلى، وأمراض الجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية وغيرها من التخصصات التي غالبا ما كان يتم إرسال مرضاها لتلقي العلاج في الخارج.

وأضاف المحيربي بأن مدينة الشيخ شخبوط الطبية تحتل موقعاً استراتيجياً في العاصمة أبوظبي، وتمتد المدينة التي تقع في منطقة المفرق في أبوظبي، على مساحة 300 ألف متر مربع، وتتضمن مواقف للسيارات تتسع لـنحو 1660 سيارة، معظمها مواقف مغطاة.

وتشمل عدة مباني من بينها، المبنى الرئيسي للمستشفى الذى ينقسم الى أربع أبراج، ومبنى العيادات الخارجية، ومباني الخدمات ومحطات الكهرباء والتكييف، وتضم مهبطين للطائرات العمودية، ومساحات خضراء واسعة مصممة بإتقان وفق دراسة وافية بحيث تؤمن الراحة والهدوء وتوفر بيئة مناسبة للاستشفاء.

ولفت المحيربي إلى أن المشروع الذي بدأت أعماله في 2011، صمم وفق أرقى المقاييس والمعاير العالمية و يضم أحدث الأجهزة الطبية، بحيث يفي بمتطلبات المنطقة الصحية، والاستدامة البيئية، إذ أن المبنى بأبراجه الأربعة ومرافقه المختلفة، مصمم ومجهز بمعدات وأنظمة صديقة للبيئة تتماشى مع اتجاه حكومة أبوظبي الداعي إلى الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية.

رابط المصدر: مساندة تنجز 87% من أعمال إنشاء مدينة الشيخ شخبوط الطبية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً