قوة المضمار الآسيوي تؤكد تميز إناث الإمارات

أشادت سناء المرداسي مدربة منتخبنا الوطني لإناث الدراجات بالإنجاز الآسيوي للمنتخب بالفوز بالميدالية البرونزية في سباق السرعة الفرقية لبطولة كأس آسيا للمضمار، والتي تعتبر أول ميدالية على المستوى القاري لمنتخب الإناث الذي مثله شيخة عيسى وفاطمة حديد. ودافعت مدربة منتخبنا الوطني للإناث عن البطولة

قائلة: «من يتحدثون عن ضعف البطولة والمنتخبات المشاركة فيها يظلمون إناث الإمارات ويقللون من شأن الإنجاز، حيث كان المستوى في آسيا بالمضمار مستوى عالمياً وأولمبياً». وواصلت المرداسي حديثها عن البطولة الآسيوية قائلة: «ضمت البطولة الصين التي شاركت في ثلاث ألعاب أولمبية وحققت ميداليات فضية وذهبية واليابان وهونغ كونغ وماليزيا وبطلة العالم قبل عامين من هونغ كونغ واسمها شين لي». واستطردت قائلة: «الصين في ريو دي جانيرو حققت ذهبية السرعة الفرقية، بمعنى نحن اليوم نشارك في المستوى الآسيوي المتطور والحاصل على ألقاب العالم والأولمبياد، فكيف إذا يقولون إن المسابقة كانت ضعيفة المستوى؟!». بجانب الطفرة النوعية في نتائج دول آسيا على مستوى بطولات العالم والأولمبياد خلال السنوات الأخيرة ونجد في الموسم الحالي 4 ألقاب عالمية في المضمار أبطالها من قارة آسيا،لذلك من يقلل من إنجازات منتخبات الإمارات على المستوى الآسيوي أنصحه بمتابعة المشاركات العالمية للقارة الآسيوية . ويتعرف على الأرقام المسجلة ومعدلات السرعة التي قد وصلت إليها دول آسيا في المضمار ومن ثم يقارن مستوى مشاركة منتخبات الإمارات ومع الأرقام التي قد سجلتها لاعباتنا وهو منتخب حديث التكوين من الفئة العمرية التي من مواليد 1999 و2001 وبعضهن لم تمارس ركوب الدراجات من قبل لكن الآن مستواهن احترافي.


الخبر بالتفاصيل والصور


أشادت سناء المرداسي مدربة منتخبنا الوطني لإناث الدراجات بالإنجاز الآسيوي للمنتخب بالفوز بالميدالية البرونزية في سباق السرعة الفرقية لبطولة كأس آسيا للمضمار، والتي تعتبر أول ميدالية على المستوى القاري لمنتخب الإناث الذي مثله شيخة عيسى وفاطمة حديد.

ودافعت مدربة منتخبنا الوطني للإناث عن البطولة قائلة: «من يتحدثون عن ضعف البطولة والمنتخبات المشاركة فيها يظلمون إناث الإمارات ويقللون من شأن الإنجاز، حيث كان المستوى في آسيا بالمضمار مستوى عالمياً وأولمبياً».

وواصلت المرداسي حديثها عن البطولة الآسيوية قائلة: «ضمت البطولة الصين التي شاركت في ثلاث ألعاب أولمبية وحققت ميداليات فضية وذهبية واليابان وهونغ كونغ وماليزيا وبطلة العالم قبل عامين من هونغ كونغ واسمها شين لي».

واستطردت قائلة: «الصين في ريو دي جانيرو حققت ذهبية السرعة الفرقية، بمعنى نحن اليوم نشارك في المستوى الآسيوي المتطور والحاصل على ألقاب العالم والأولمبياد، فكيف إذا يقولون إن المسابقة كانت ضعيفة المستوى؟!».

بجانب الطفرة النوعية في نتائج دول آسيا على مستوى بطولات العالم والأولمبياد خلال السنوات الأخيرة ونجد في الموسم الحالي 4 ألقاب عالمية في المضمار أبطالها من قارة آسيا،لذلك من يقلل من إنجازات منتخبات الإمارات على المستوى الآسيوي أنصحه بمتابعة المشاركات العالمية للقارة الآسيوية .

ويتعرف على الأرقام المسجلة ومعدلات السرعة التي قد وصلت إليها دول آسيا في المضمار ومن ثم يقارن مستوى مشاركة منتخبات الإمارات ومع الأرقام التي قد سجلتها لاعباتنا وهو منتخب حديث التكوين من الفئة العمرية التي من مواليد 1999 و2001 وبعضهن لم تمارس ركوب الدراجات من قبل لكن الآن مستواهن احترافي.

رابط المصدر: قوة المضمار الآسيوي تؤكد تميز إناث الإمارات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً