اللجنة النسائية في «ديوا» ترسخ دور الهيئة في تمكين المجتمع بعضواتها

أكدت هيئة كهرباء ومياه دبي أن جهودها المتواصلة في تقديم الدعم غير المحدود للجنة النسائية فيها، أسهم بتوفير بيئة عمل جاذبة، تعمل من خلالها على تمكين المجتمع من خلال المرأة، ومن أبرز ملامحها ما تشكله السيدات الإماراتيات من إجمالي القوى النسائية بنسبة 78%، الأمر الذي أسهم في تحقيق

نسبة 81% في مؤشر السعادة بين موظفات الهيئة، مقارنة بنسبة 79% بين الذكور.وتعد هيئة كهرباء ومياه دبي من أكبر الهيئات والمؤسسات الداعمة لمساعي تمكين المرأة مهنياً واجتماعياً في دولة الإمارات العربية المتحدة، فهي أكبر مؤسسة حكومية حاضنة لكوادر نسائية فنية على مستوى إمارة دبي في قطاع الطاقة، حيث تعكس الهيئة في مجال تمكينها للمرأة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الذي يقول: «‬وظيفتنا توفير بيئة لإطلاق قدرات المرأة، بيئة تحفظ لها كرامتها وأنوثتها، وتساعدها في تحقيق التوازن في حياتها، وتقدر مواهبها وطاقاتها، وبالمقابل أنا متأكد أنها ستصنع لنا المعجزات».وبدعم من القيادة العليا للهيئة، تتبنى ‬اللجنة ‬النسائية، منذ تأسيسها عام 2010، ‬نهجاً ‬متكاملاً تعمل من خلاله على ‬استكشاف ‬مختلف ‬الجوانب ‬التي ‬تهم ‬المرأة، ‬وترجمتها إلى خطط وبرامج، تسهم في تنمية ‬المهارات ‬الشخصية والحياتية للموظفات، وتوفير بيئة عمل إيجابية ومحفزة تدعم المرأة العاملة، وتساعدها على تحقيق التوازن بين حياتها المهنية والعائلية، وترسيخ بيئة مثالية لا يقتصر مردودها الإيجابي على الهيئة فحسب، بل يظهر أثرها في تمكين المجتمع من خلال المرأة. رؤية حكيمة وفي هذا الصدد، قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة: «تولي دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود، كل الاهتمام للمرأة، وتسخر جميع الإمكانات، لتعزيز مسيرتها في العطاء والتنمية والتطوير، استمراراً لمسيرة التمكين التي بدأت مع قيام الاتحاد المبارك، بدعم غير محدود من الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان في رؤيته الحكيمة لبناء الوطن والمواطن داعماً قوياً للمرأة، ونصيراً لها في كل مجالات الحياة، انطلاقاً من إيمانه الراسخ بأن المجتمع في حاجة إلى جهود جميع أبنائه من الرجال والنساء، من أجل خوض مسيرة التنمية بثقة وثبات».وأضاف: حرصت هيئة كهرباء ومياه دبي على تأسيس اللجنة النسائية، للإسهام في توفير بيئة عمل داعمة وجاذبة نعمل من خلالها على تمكين المجتمع، من خلال المرأة. ملامح بارزة من جهتها، أشارت خولة المهيري، نائبة الرئيس لقطاع التسويق والاتصال المؤسسي، رئيسة اللجنة النسائية في الهيئة إلى أن تشكيل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، شَكَل نقطة تحول في المسيرة التاريخية لتمكين المرأة، وتتويج ما بدأته دولة الإمارات منذ قيام الاتحاد، في تأكيد دورها كشريك أساسي في صنع المستقبل.وأوضحت أن القيادة العليا للهيئة، تواصل تقديم الدعم غير المحدود للجنة النسائية في الهيئة، الأمر الذي ساعدها في توفير بيئة عمل داعمة وجاذبة، تعمل من خلالها على تمكين المجتمع من خلال المرأة، من أبرز ملامحها توظيف 1,785 موظفة ضمن جميع إدارات الهيئة، ويشمل هذا العدد 601 موظفة في القطاع الهندسي والفني، حيث تشكل النساء الإماراتيات 78% من إجمالي القوى النسائية العاملة في الهيئة بكفاءة واقتدار، كما تضم الهيئة 266 موظفة في مناصب قيادية.وتابعت: حصلت موظفات الهيئة على أكثر من 25 ألف فرصة للتدريب، خلال السنوات الـ 3 الماضية، إضافة إلى 125 منحة دراسية، كما تدربت 163 خريجة حديثة في مكاتب الهيئة حتى العام الجاري، منهن 100 في مجالات الهندسة والمجالات التخصصية الأخرى، فضلاً عن إسهام الهيئة في تخفيف أعباء الزواج عن 45 موظفة، من خلال العرس الجماعي الذي تنظمه الهيئة سنوياً، ودعمت 35 موظفة، لتأدية مناسك الحج.وأضافت أنه من بين 12 ألف ساعة تطوعية خلال عام 2015، أسهمت موظفات الهيئة بأكثر من 7500 ساعة، أي أكثر من 50% من عدد الساعات التطوعية، كما تدير موظفات الهيئة 50 برنامجاً مجتمعياً من بين 67 برنامجاً مجتمعياً في الهيئة، أيضاً تشكل السيدات من العدد الإجمالي لموظفي الهيئة الذين يديرون برامج التوعية البيئية والترشيد وبرامج التواصل مع المجتمع نسبة 60%، فضلاً عن أن الهيئة من أوائل الجهات الحكومية التي أنشأت حضانات لدعم الأم العاملة، حيث تمتلك اليوم العدد الأكبر من حضانات الأطفال، مقارنة بالدوائر الحكومية الأخرى في إمارة دبي، بطاقة استيعابية تصل إلى 175 طفلاً. 81 % السعادة بين الموظفات أشارت خولة المهيري إلى أنه في إطار تفعيل مشاركة المرأة الإماراتية في مجال الرياضة، وتعزيزاً لمساعي الإمارة في تنمية ثقافة الرياضة النسائية، تنظم هيئة كهرباء ومياه دبي كل عام فعاليات رياضية لموظفاتها بالتعاون مع مؤسسات حكومة دبي، كما شكلت الهيئة فرقاً رياضية نسائية، استطاعت تحقيق نتائج متميزة، والفوز ببطولات عدة على المستوى المحلي في أولى مشاركاتها.وأكدت أن هذه الجهود أسهمت في تحقيق نسبة 81% في مؤشر السعادة بين موظفات الهيئة، مقارنة بنسبة 79% بين الموظفين الذكور. تعزيز الهوية تعزيزاً للهوية الوطنية، تشارك اللجنة النسائية في مناسبات وطنية عدة، مثل: تنظيم فعاليات ليلة النصف من شعبان إحياء للموروثات الشعبية، والمشاركة في تنظيم فعاليات اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، كما تنظم فعاليات دينية عدة، تشمل محاضرات في شهر رمضان، تغطي جوانب عديدة في حياة المرأة والأسرة، بالتعاون مع المؤسسات المعنية، وتنظم اللجنة ورش عمل ومحاضرات تثقيفية وتوعوية في مجالات مختلفة، تشمل الصحة والسلامة والبيئة والاستدامة والأسرة و«الأتيكيت الاجتماعي» وفن التعامل مع الناس والتطوير الذاتي، إضافة إلى فعاليات وورش عمل عدة هادفة وذات طابع اجتماعي، مثل: التخطيط للزواج والتقليل من تكاليفه وورش عمل في تقدير الذات وإدارة الأسرة واللقاءات الاجتماعية والبرامج الترفيهية الهادفة مع الموظفات. برامج صحية تنظم اللجنة النسائية أنشطة ومحاضرات توعوية وصحية عدة، تشمل التغذية السليمة والمحافظة على نمط حياة صحي، وصحة القلب، والوقاية من سرطان عنق الرحم وسرطان الثدي، وصحة الأم والطفل، وصحة المرأة أثناء الحمل، والتعامل مع سكري الأطفال، وسلامة العمود الفقري، والوقاية من مرض هشاشة العظام، إضافة إلى محاضرات وورش عمل للعناية الشخصية والتجميلية وورش عمل في الحرف اليدوية، ومحاضرات اجتماعية حول الاستعداد للزواج والتخفيف من الأعباء المادية، وفن إدارة الأسرة ومكافحة العنف الأسري، والعناية بالأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة. وفي هذا العام، أطلقت اللجنة النسائية في الهيئة مبادرة صحية واجتماعية تحت شعار «موظفة أكثر سعادة، وصحة، وجمالاً»، بهدف تعزيز سعادة الموظفات، وتسليط مزيد من الضوء على أهمية الاعتناء بالصحة، ومدى انعكاسها على الجمال الداخلي والخارجي للمرأة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكدت هيئة كهرباء ومياه دبي أن جهودها المتواصلة في تقديم الدعم غير المحدود للجنة النسائية فيها، أسهم بتوفير بيئة عمل جاذبة، تعمل من خلالها على تمكين المجتمع من خلال المرأة، ومن أبرز ملامحها ما تشكله السيدات الإماراتيات من إجمالي القوى النسائية بنسبة 78%، الأمر الذي أسهم في تحقيق نسبة 81% في مؤشر السعادة بين موظفات الهيئة، مقارنة بنسبة 79% بين الذكور.
وتعد هيئة كهرباء ومياه دبي من أكبر الهيئات والمؤسسات الداعمة لمساعي تمكين المرأة مهنياً واجتماعياً في دولة الإمارات العربية المتحدة، فهي أكبر مؤسسة حكومية حاضنة لكوادر نسائية فنية على مستوى إمارة دبي في قطاع الطاقة، حيث تعكس الهيئة في مجال تمكينها للمرأة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الذي يقول: «‬وظيفتنا توفير بيئة لإطلاق قدرات المرأة، بيئة تحفظ لها كرامتها وأنوثتها، وتساعدها في تحقيق التوازن في حياتها، وتقدر مواهبها وطاقاتها، وبالمقابل أنا متأكد أنها ستصنع لنا المعجزات».
وبدعم من القيادة العليا للهيئة، تتبنى ‬اللجنة ‬النسائية، منذ تأسيسها عام 2010، ‬نهجاً ‬متكاملاً تعمل من خلاله على ‬استكشاف ‬مختلف ‬الجوانب ‬التي ‬تهم ‬المرأة، ‬وترجمتها إلى خطط وبرامج، تسهم في تنمية ‬المهارات ‬الشخصية والحياتية للموظفات، وتوفير بيئة عمل إيجابية ومحفزة تدعم المرأة العاملة، وتساعدها على تحقيق التوازن بين حياتها المهنية والعائلية، وترسيخ بيئة مثالية لا يقتصر مردودها الإيجابي على الهيئة فحسب، بل يظهر أثرها في تمكين المجتمع من خلال المرأة.

رؤية حكيمة

وفي هذا الصدد، قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة: «تولي دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود، كل الاهتمام للمرأة، وتسخر جميع الإمكانات، لتعزيز مسيرتها في العطاء والتنمية والتطوير، استمراراً لمسيرة التمكين التي بدأت مع قيام الاتحاد المبارك، بدعم غير محدود من الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان في رؤيته الحكيمة لبناء الوطن والمواطن داعماً قوياً للمرأة، ونصيراً لها في كل مجالات الحياة، انطلاقاً من إيمانه الراسخ بأن المجتمع في حاجة إلى جهود جميع أبنائه من الرجال والنساء، من أجل خوض مسيرة التنمية بثقة وثبات».
وأضاف: حرصت هيئة كهرباء ومياه دبي على تأسيس اللجنة النسائية، للإسهام في توفير بيئة عمل داعمة وجاذبة نعمل من خلالها على تمكين المجتمع، من خلال المرأة.

ملامح بارزة

من جهتها، أشارت خولة المهيري، نائبة الرئيس لقطاع التسويق والاتصال المؤسسي، رئيسة اللجنة النسائية في الهيئة إلى أن تشكيل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، شَكَل نقطة تحول في المسيرة التاريخية لتمكين المرأة، وتتويج ما بدأته دولة الإمارات منذ قيام الاتحاد، في تأكيد دورها كشريك أساسي في صنع المستقبل.
وأوضحت أن القيادة العليا للهيئة، تواصل تقديم الدعم غير المحدود للجنة النسائية في الهيئة، الأمر الذي ساعدها في توفير بيئة عمل داعمة وجاذبة، تعمل من خلالها على تمكين المجتمع من خلال المرأة، من أبرز ملامحها توظيف 1,785 موظفة ضمن جميع إدارات الهيئة، ويشمل هذا العدد 601 موظفة في القطاع الهندسي والفني، حيث تشكل النساء الإماراتيات 78% من إجمالي القوى النسائية العاملة في الهيئة بكفاءة واقتدار، كما تضم الهيئة 266 موظفة في مناصب قيادية.
وتابعت: حصلت موظفات الهيئة على أكثر من 25 ألف فرصة للتدريب، خلال السنوات الـ 3 الماضية، إضافة إلى 125 منحة دراسية، كما تدربت 163 خريجة حديثة في مكاتب الهيئة حتى العام الجاري، منهن 100 في مجالات الهندسة والمجالات التخصصية الأخرى، فضلاً عن إسهام الهيئة في تخفيف أعباء الزواج عن 45 موظفة، من خلال العرس الجماعي الذي تنظمه الهيئة سنوياً، ودعمت 35 موظفة، لتأدية مناسك الحج.
وأضافت أنه من بين 12 ألف ساعة تطوعية خلال عام 2015، أسهمت موظفات الهيئة بأكثر من 7500 ساعة، أي أكثر من 50% من عدد الساعات التطوعية، كما تدير موظفات الهيئة 50 برنامجاً مجتمعياً من بين 67 برنامجاً مجتمعياً في الهيئة، أيضاً تشكل السيدات من العدد الإجمالي لموظفي الهيئة الذين يديرون برامج التوعية البيئية والترشيد وبرامج التواصل مع المجتمع نسبة 60%، فضلاً عن أن الهيئة من أوائل الجهات الحكومية التي أنشأت حضانات لدعم الأم العاملة، حيث تمتلك اليوم العدد الأكبر من حضانات الأطفال، مقارنة بالدوائر الحكومية الأخرى في إمارة دبي، بطاقة استيعابية تصل إلى 175 طفلاً.

81 % السعادة بين الموظفات

أشارت خولة المهيري إلى أنه في إطار تفعيل مشاركة المرأة الإماراتية في مجال الرياضة، وتعزيزاً لمساعي الإمارة في تنمية ثقافة الرياضة النسائية، تنظم هيئة كهرباء ومياه دبي كل عام فعاليات رياضية لموظفاتها بالتعاون مع مؤسسات حكومة دبي، كما شكلت الهيئة فرقاً رياضية نسائية، استطاعت تحقيق نتائج متميزة، والفوز ببطولات عدة على المستوى المحلي في أولى مشاركاتها.
وأكدت أن هذه الجهود أسهمت في تحقيق نسبة 81% في مؤشر السعادة بين موظفات الهيئة، مقارنة بنسبة 79% بين الموظفين الذكور.

تعزيز الهوية

تعزيزاً للهوية الوطنية، تشارك اللجنة النسائية في مناسبات وطنية عدة، مثل: تنظيم فعاليات ليلة النصف من شعبان إحياء للموروثات الشعبية، والمشاركة في تنظيم فعاليات اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، كما تنظم فعاليات دينية عدة، تشمل محاضرات في شهر رمضان، تغطي جوانب عديدة في حياة المرأة والأسرة، بالتعاون مع المؤسسات المعنية، وتنظم اللجنة ورش عمل ومحاضرات تثقيفية وتوعوية في مجالات مختلفة، تشمل الصحة والسلامة والبيئة والاستدامة والأسرة و«الأتيكيت الاجتماعي» وفن التعامل مع الناس والتطوير الذاتي، إضافة إلى فعاليات وورش عمل عدة هادفة وذات طابع اجتماعي، مثل: التخطيط للزواج والتقليل من تكاليفه وورش عمل في تقدير الذات وإدارة الأسرة واللقاءات الاجتماعية والبرامج الترفيهية الهادفة مع الموظفات.

برامج صحية

تنظم اللجنة النسائية أنشطة ومحاضرات توعوية وصحية عدة، تشمل التغذية السليمة والمحافظة على نمط حياة صحي، وصحة القلب، والوقاية من سرطان عنق الرحم وسرطان الثدي، وصحة الأم والطفل، وصحة المرأة أثناء الحمل، والتعامل مع سكري الأطفال، وسلامة العمود الفقري، والوقاية من مرض هشاشة العظام، إضافة إلى محاضرات وورش عمل للعناية الشخصية والتجميلية وورش عمل في الحرف اليدوية، ومحاضرات اجتماعية حول الاستعداد للزواج والتخفيف من الأعباء المادية، وفن إدارة الأسرة ومكافحة العنف الأسري، والعناية بالأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة. وفي هذا العام، أطلقت اللجنة النسائية في الهيئة مبادرة صحية واجتماعية تحت شعار «موظفة أكثر سعادة، وصحة، وجمالاً»، بهدف تعزيز سعادة الموظفات، وتسليط مزيد من الضوء على أهمية الاعتناء بالصحة، ومدى انعكاسها على الجمال الداخلي والخارجي للمرأة.

رابط المصدر: اللجنة النسائية في «ديوا» ترسخ دور الهيئة في تمكين المجتمع بعضواتها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً