طلبة مدارس أبوظبي الخاصة تسلموا 60% من الكتب

شارف الشهر الأول منذ انطلاق العام الدراسي الحالي على الانتهاء، دونما حل يوجد لمشكلة نقص وتأخير الكتاب المدرسي لطلبة المدارس الخاصة – المنهاج العربي – في أبوظبي، بالذات كتب المواد العلمية الرئيسية (الرياضيات والعلوم).وأكد مديرو المدارس الخاصة ل «الخليج» غياب بعض الكتب الدراسية عن مدارسهم بسبب تأخير توريدها

من قبل الشركة المختصة بتوريد الكتاب المدرسي، على الرغم من دفع الرسوم المستحقة لها، مشيرين إلى أن طلابهم تسلموا ما نسبته 60% من الكتب المقررة عليهم هذا العام، لافتين إلى معاناة المعلمين والطلبة – أكاديمياً ونفسياً – جراء هذا التأخير الذي يدخل غداً الأحد، أسبوعه الخامس.وأعرب أولياء أمور طلبة في مدارس أبوظبي الخاصة (منهاج وزارة التربية والتعليم)، عن قلقهم من تأثر مستوى أبنائهم الدراسي، بهذه المشكلة التي لا ذنب لهم فيها، وطالبوا مجلس أبوظبي للتعليم بالتدخل السريع لحل هذه المشكلة، ليتمكن أبناؤهم من مذاكرة دروسهم، ومراجعتها، والاستفادة من أيام الدراسة كاملة، أسوة بزملائهم في المدارس الحكومية.وشكا الآباء من عدم تسلم أبنائهم لكتبهم منذ بداية العام الدراسي الجاري، مشيرين إلى أنهم دفعوا الرسوم الدراسية لمدارس أبنائهم، وكان من الأحرى بها والقائمون على التعليم تجهيز الكتاب المدرسي في وقت مبكر وقبل انتهاء الإجازة الصيفية، حتى لا تتعثر العملية التعليمية وتضيع على الأبناء أيام دراسية يُضطّر بعدها إلى حذف الدروس وحرمان الطالب من معلومات تفيده مستقبلاً.ولفت الآباء إلى أن مسألة تأخير الكتاب المدرسي مسؤولية تتحملها الجهات المعنية في وزارة التربية والتعليم والمجالس والمكاتب التعليمية والشركات الموردة، مؤكدين أحقية الطالب بالحصول على كافة كتبه فور دفع الأقساط المدرسية وبدء الدوام الدراسي. وقال محمود النعيمي ولي أمر لثلاثة من الأبناء في ثلاث مدارس خاصة بأبوظبي (منهاج عربي) أن أبناءه لم يتسلموا كتب العلوم والرياضيات حتى اليوم وأن المدرسة أبلغتهم مع بداية العام الدراسي بأنه سيتم تسليم الكتب التي تأخر وصولها من الجهة الموردة للكتاب، خلال الأسبوع الثاني من بدء الدراسة ولكن المدارس لم توفِ بوعدها حتى اليوم، لافتاً إلى أن اختبارات التقويم الشهرية شارفت على البداية، ولا يوجد أي توضيح لهم حول أسباب عدم وصول الكتاب لأيدي أبنائهم.وأشار قاسم منير الزاهي (ولي أمر) إلى أن التأخر في تسليم الكتب يؤثر في رغبة الطلبة في الذهاب إلى المدرسة، مشيراً إلى أن أبناءه لا يرغبون في الذهاب إلى مدرستهم بحجة عدم وجود كتب يدرسون منها وأن المعلمين يراجعون معهم مواد تم دراستها في العام الماضي، مشيراً إلى أن الكتاب في يد الطالب أمر مهم لحفزه على التعليم والمذاكرة.وقال محمد شفيق (معلم مادة الفيزياء) في إحدى المدارس الخاصة أنه قام خلال الأسابيع الماضية بتصوير الدروس الأولى للطلبة وتم توزيعها عليهم خلال حصته، بالرغم من أن هذه العملية مكلفة جداً على المدرسة، مشيراً إلى أنه لم يتوفر لهم كمعلمين كتاب «دليل المعلم» حتى يتأكدوا من عناوين الدروس التي يجتهدون في شرحها لطلابهم.وأكد مدير إحدى المدارس الخاصة في أبوظبي أن الطالب يدفع قيمة رسوم الكتب كاملة والمدرسة بدورها تدفع قيمة استيرادها من الشركة الموردة، مشيراً إلى أن المدرسة دفعت هذا العام قيمة طباعة ثلاثة كتب هي الفيزياء والأحياء والكيمياء، وفوجئت بأن تلك المواد تم دمج طباعتها في كتاب واحد. وذكر أحمد زكريا هارون مدير مدرسة خاصة أن المدرسة تسلمت جميع الكتب خلال إجازة العيد ووزعتها على طلابها ولكنها لم تتسلم حتى اللحظة كتب العلوم والرياضيات وقد أشعرتها الجهة الموردة أن هذه الكتب سيتأخر توريدها دونما ذكر أي موعد لتسليمها للمدارس.وأكد مسؤولون في عدد من المدارس الخاصة في أبوظبي عدم استلام المدارس أغلبية الكتب المدرسية التابعة لمناهج التربية والتعليم حتى نهاية دوام يوم الخميس الماضي، وأن نسبة الكتب التي استلمتها تلك المدارس لم تتجاوز 60%، موضحين أن المدارس لم يصلها رد حتى الآن حول موعد استلام الكتب، مشيرين إلى أن النسبة الأكبر من الكتب التي لم يتم استلامها تعود إلى الكتب التي تم التعديل على مناهجها، وكتب المواد الجديدة لافتين إلى أن سبب التأخير في تسليم الكتب يعود إلى الشركة المسؤولة عن توزيع الكتب على المدارس الخاصة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

شارف الشهر الأول منذ انطلاق العام الدراسي الحالي على الانتهاء، دونما حل يوجد لمشكلة نقص وتأخير الكتاب المدرسي لطلبة المدارس الخاصة – المنهاج العربي – في أبوظبي، بالذات كتب المواد العلمية الرئيسية (الرياضيات والعلوم).
وأكد مديرو المدارس الخاصة ل «الخليج» غياب بعض الكتب الدراسية عن مدارسهم بسبب تأخير توريدها من قبل الشركة المختصة بتوريد الكتاب المدرسي، على الرغم من دفع الرسوم المستحقة لها، مشيرين إلى أن طلابهم تسلموا ما نسبته 60% من الكتب المقررة عليهم هذا العام، لافتين إلى معاناة المعلمين والطلبة – أكاديمياً ونفسياً – جراء هذا التأخير الذي يدخل غداً الأحد، أسبوعه الخامس.
وأعرب أولياء أمور طلبة في مدارس أبوظبي الخاصة (منهاج وزارة التربية والتعليم)، عن قلقهم من تأثر مستوى أبنائهم الدراسي، بهذه المشكلة التي لا ذنب لهم فيها، وطالبوا مجلس أبوظبي للتعليم بالتدخل السريع لحل هذه المشكلة، ليتمكن أبناؤهم من مذاكرة دروسهم، ومراجعتها، والاستفادة من أيام الدراسة كاملة، أسوة بزملائهم في المدارس الحكومية.
وشكا الآباء من عدم تسلم أبنائهم لكتبهم منذ بداية العام الدراسي الجاري، مشيرين إلى أنهم دفعوا الرسوم الدراسية لمدارس أبنائهم، وكان من الأحرى بها والقائمون على التعليم تجهيز الكتاب المدرسي في وقت مبكر وقبل انتهاء الإجازة الصيفية، حتى لا تتعثر العملية التعليمية وتضيع على الأبناء أيام دراسية يُضطّر بعدها إلى حذف الدروس وحرمان الطالب من معلومات تفيده مستقبلاً.
ولفت الآباء إلى أن مسألة تأخير الكتاب المدرسي مسؤولية تتحملها الجهات المعنية في وزارة التربية والتعليم والمجالس والمكاتب التعليمية والشركات الموردة، مؤكدين أحقية الطالب بالحصول على كافة كتبه فور دفع الأقساط المدرسية وبدء الدوام الدراسي.
وقال محمود النعيمي ولي أمر لثلاثة من الأبناء في ثلاث مدارس خاصة بأبوظبي (منهاج عربي) أن أبناءه لم يتسلموا كتب العلوم والرياضيات حتى اليوم وأن المدرسة أبلغتهم مع بداية العام الدراسي بأنه سيتم تسليم الكتب التي تأخر وصولها من الجهة الموردة للكتاب، خلال الأسبوع الثاني من بدء الدراسة ولكن المدارس لم توفِ بوعدها حتى اليوم، لافتاً إلى أن اختبارات التقويم الشهرية شارفت على البداية، ولا يوجد أي توضيح لهم حول أسباب عدم وصول الكتاب لأيدي أبنائهم.
وأشار قاسم منير الزاهي (ولي أمر) إلى أن التأخر في تسليم الكتب يؤثر في رغبة الطلبة في الذهاب إلى المدرسة، مشيراً إلى أن أبناءه لا يرغبون في الذهاب إلى مدرستهم بحجة عدم وجود كتب يدرسون منها وأن المعلمين يراجعون معهم مواد تم دراستها في العام الماضي، مشيراً إلى أن الكتاب في يد الطالب أمر مهم لحفزه على التعليم والمذاكرة.
وقال محمد شفيق (معلم مادة الفيزياء) في إحدى المدارس الخاصة أنه قام خلال الأسابيع الماضية بتصوير الدروس الأولى للطلبة وتم توزيعها عليهم خلال حصته، بالرغم من أن هذه العملية مكلفة جداً على المدرسة، مشيراً إلى أنه لم يتوفر لهم كمعلمين كتاب «دليل المعلم» حتى يتأكدوا من عناوين الدروس التي يجتهدون في شرحها لطلابهم.
وأكد مدير إحدى المدارس الخاصة في أبوظبي أن الطالب يدفع قيمة رسوم الكتب كاملة والمدرسة بدورها تدفع قيمة استيرادها من الشركة الموردة، مشيراً إلى أن المدرسة دفعت هذا العام قيمة طباعة ثلاثة كتب هي الفيزياء والأحياء والكيمياء، وفوجئت بأن تلك المواد تم دمج طباعتها في كتاب واحد.
وذكر أحمد زكريا هارون مدير مدرسة خاصة أن المدرسة تسلمت جميع الكتب خلال إجازة العيد ووزعتها على طلابها ولكنها لم تتسلم حتى اللحظة كتب العلوم والرياضيات وقد أشعرتها الجهة الموردة أن هذه الكتب سيتأخر توريدها دونما ذكر أي موعد لتسليمها للمدارس.
وأكد مسؤولون في عدد من المدارس الخاصة في أبوظبي عدم استلام المدارس أغلبية الكتب المدرسية التابعة لمناهج التربية والتعليم حتى نهاية دوام يوم الخميس الماضي، وأن نسبة الكتب التي استلمتها تلك المدارس لم تتجاوز 60%، موضحين أن المدارس لم يصلها رد حتى الآن حول موعد استلام الكتب، مشيرين إلى أن النسبة الأكبر من الكتب التي لم يتم استلامها تعود إلى الكتب التي تم التعديل على مناهجها، وكتب المواد الجديدة لافتين إلى أن سبب التأخير في تسليم الكتب يعود إلى الشركة المسؤولة عن توزيع الكتب على المدارس الخاصة.

رابط المصدر: طلبة مدارس أبوظبي الخاصة تسلموا 60% من الكتب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً