رجل في ألمانيا يعتدي بالضرب على سيدة مسلمة و ابنتها

عاني عد كبير من المسلمين الموجودين في بعض البلاد الأوروبية من كره شديد ،و انتقادات لاذعة حيث رفض الكثير من أبناء المجتمع الأوروبي وجودهم بينهم ،و لعل من آخرت التطورات التي حدثت اعتداء رجل ألماني على امرأة مسلمة ،و ابنتها كيف تعامل الألماني معهما ..؟ ،و ما أسباب اعتدائه عليهم ..؟

،و كيف تعاملت معه رجال الشرطة ..؟ الإجابة على هذه الأسئلة سوف تجدها عزيزي القارئ عبر السطور التالية لهذه المقالة فقط تفضل الآن عزيزي القارئ بمتابعتها .  تفاصيل اعتداء رجل ألماني على امرأة مسلمة ،و ابنتها .. قام رجل ألماني يبلغ من العمر ثمانية ،و ثلاثين عام بالإعتداء سيدة مسلمة تبلغ من العمر ستة ،و أربعون عاما ،و اعتدى أيضا على ابنتها التي تبلغ من العمر سبعة عشر عاما و وقع ذلك  الاعتداء في محطة مترو الأنفاق الموجودة في في مدينة ميونيخ الألمانية ،و الجدير بالذكر أن السيدة ،و ابنتها محجبتين ،و بحسب ما أوضحته شرطة ميونيخ في بيان لها أن الرجل في بداية الأمر ألقى المناديل على السيدة ،و ابنتها ثم قام بتوجيه الشتائم ،و الألفاظ الغير مستحبة إليهما ،و بعدها قام الرجل بصفع الفتاة الصغيرة أمام والدتها ،و بعد ذلك حاول أن يضرب الأم أيضا ،و أثناء الإعتداء حاول رجل أن يتدخل في الأمر حتى يساعد في انقاذ السيدة ،و الفتاة من يد هذا الرجل لكي لا يضربهما أكثر من ذلك .  ما هي أسباب اعتداء الرجل على السيدة ،و الفتاة ..؟ أثناء اعتداء الرجل على السيدة ،و الفتاة ،و محاولة انقاذهما من بين يده قال الرجل أنه يكره المسلمين بشدة ،و أشار إلى ضرورة عودة المسلمين إلى بلادهم ،و مغادرة بلاده ،و الجدير بالذكر أن الأونة الأخيرة قد شهدت تصاعد غير مسبوق لظاهرة الإسلاموفوبيا ،و التي فسرت على إنها الخوف المرضي من الإسلام ،و المسلمين ،و يرى الكثير من العلماء أن هذه الظاهرة بدأت في الظهور عقب هجمات 11 سبتمبر عام 2001 ميلاديا التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية ،و تعرض مفهوم الاسلاموفوبيا لعدة انتقادات من قبل الكثير من الباحثين ،و لعل من أبرزها أن بعضهم قد اعتبر الإسلاموفوبيا شكل من أشكال العنصرية ضد المسلمين ،و أوضح عدد كبير منهم أن الجماعات الإرهابية التي تقوم بتنفيذ مثل هذه الهجمات تتخذ من الإسلام ستار لها ،و الجدير بالذكر أن الإسلاموفوبيا تصاعد مؤخرا لتزايد عدد الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الكثير من دول العالم في الآونة الأخيرة ،و التي راح ضحيتها آلاف الأبرياء ،و نتيجة لذلك زادت الأعمال العدائية ضد المسلمين ،و العرب ،و تعرضت بعض مساجد ،و مقابر المسلمين للهجوم ،و التدنيس ،و مع زيادة الحقد ،و الكراهية تعامل بعض أبناء الدول الأوروبية بحدة مع المسلمين جميعهم ،واجه الكثير من السيدات المسلمات عدة صعوبات حيث رفض بعض أبناء المجتمع الأوروبي  وجودهن ،و ارتدائهن للزي الإسلامي مثل الضجة الهائلة التي حدثت بسبب حظر ارتداء البوركيني في بعض مدن فرنسا ،و حظر ارتداء النقاب في ألمانيا .  كيف تعاملت الشرطة مع الرجل ..؟ تم ابلاغ الشرطة بالحادث ،و لكن تدخل رجال الأمن الخاص بمحطة مترو الأنفاق على الفور للتصدي للرجل حتى مجئ الشرطة ،و لكن الرجل قام بتوجيه الشتائم لأفراد الأمن ،و عند مجئ الشرطة واصل الرجل في توجيه الشتائم لرجال الشرطة أيضا ،و بحسب البيان الذي صدر عن شرطة ميونيخ أنها قامت بفتح التحقيق مع الرجل . إقرأ أيضاً مقالات مفيدة عرض المزيد (30)


الخبر بالتفاصيل والصور


عاني عد كبير من المسلمين الموجودين في بعض البلاد الأوروبية من كره شديد ،و انتقادات لاذعة حيث رفض الكثير من أبناء المجتمع الأوروبي وجودهم بينهم ،و لعل من آخرت التطورات التي حدثت اعتداء رجل ألماني على امرأة مسلمة ،و ابنتها كيف تعامل الألماني معهما ..؟ ،و ما أسباب اعتدائه عليهم ..؟ ،و كيف تعاملت معه رجال الشرطة ..؟ الإجابة على هذه الأسئلة سوف تجدها عزيزي القارئ عبر السطور التالية لهذه المقالة فقط تفضل الآن عزيزي القارئ بمتابعتها .اعتداء رجل على سيدة و ابنتها

 تفاصيل اعتداء رجل ألماني على امرأة مسلمة ،و ابنتها .. قام رجل ألماني يبلغ من العمر ثمانية ،و ثلاثين عام بالإعتداء سيدة مسلمة تبلغ من العمر ستة ،و أربعون عاما ،و اعتدى أيضا على ابنتها التي تبلغ من العمر سبعة عشر عاما و وقع ذلك  الاعتداء في محطة مترو الأنفاق الموجودة في في مدينة ميونيخ الألمانية ،و الجدير بالذكر أن السيدة ،و ابنتها محجبتين ،و بحسب ما أوضحته شرطة ميونيخ في بيان لها أن الرجل في بداية الأمر ألقى المناديل على السيدة ،و ابنتها ثم قام بتوجيه الشتائم ،و الألفاظ الغير مستحبة إليهما ،و بعدها قام الرجل بصفع الفتاة الصغيرة أمام والدتها ،و بعد ذلك حاول أن يضرب الأم أيضا ،و أثناء الإعتداء حاول رجل أن يتدخل في الأمر حتى يساعد في انقاذ السيدة ،و الفتاة من يد هذا الرجل لكي لا يضربهما أكثر من ذلك .

 ما هي أسباب اعتداء الرجل على السيدة ،و الفتاة ..؟ أثناء اعتداء الرجل على السيدة ،و الفتاة ،و محاولة انقاذهما من بين يده قال الرجل أنه يكره المسلمين بشدة ،و أشار إلى ضرورة عودة المسلمين إلى بلادهم ،و مغادرة بلاده ،و الجدير بالذكر أن الأونة الأخيرة قد شهدت تصاعد غير مسبوق لظاهرة الإسلاموفوبيا ،و التي فسرت على إنها الخوف المرضي من الإسلام ،و المسلمين ،و يرى الكثير من العلماء أن هذه الظاهرة بدأت في الظهور عقب هجمات 11 سبتمبر عام 2001 ميلاديا التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية ،و تعرض مفهوم الاسلاموفوبيا لعدة انتقادات من قبل الكثير من الباحثين ،و لعل من أبرزها أن بعضهم قد اعتبر الإسلاموفوبيا شكل من أشكال العنصرية ضد المسلمين ،و أوضح عدد كبير منهم أن الجماعات الإرهابية التي تقوم بتنفيذ مثل هذه الهجمات تتخذ من الإسلام ستار لها ،و الجدير بالذكر أن الإسلاموفوبيا تصاعد مؤخرا لتزايد عدد الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الكثير من دول العالم في الآونة الأخيرة ،و التي راح ضحيتها آلاف الأبرياء ،و نتيجة لذلك زادت الأعمال العدائية ضد المسلمين ،و العرب ،و تعرضت بعض مساجد ،و مقابر المسلمين للهجوم ،و التدنيس ،و مع زيادة الحقد ،و الكراهية تعامل بعض أبناء الدول الأوروبية بحدة مع المسلمين جميعهم ،واجه الكثير من السيدات المسلمات عدة صعوبات حيث رفض بعض أبناء المجتمع الأوروبي  وجودهن ،و ارتدائهن للزي الإسلامي مثل الضجة الهائلة التي حدثت بسبب حظر ارتداء البوركيني في بعض مدن فرنسا ،و حظر ارتداء النقاب في ألمانيا .

 كيف تعاملت الشرطة مع الرجل ..؟ تم ابلاغ الشرطة بالحادث ،و لكن تدخل رجال الأمن الخاص بمحطة مترو الأنفاق على الفور للتصدي للرجل حتى مجئ الشرطة ،و لكن الرجل قام بتوجيه الشتائم لأفراد الأمن ،و عند مجئ الشرطة واصل الرجل في توجيه الشتائم لرجال الشرطة أيضا ،و بحسب البيان الذي صدر عن شرطة ميونيخ أنها قامت بفتح التحقيق مع الرجل .

رابط المصدر: رجل في ألمانيا يعتدي بالضرب على سيدة مسلمة و ابنتها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً