هادي: سنخلص اليمن من مخالب إيران

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إلى أن النصر سيكون ضد تحالف الغدر بين الحوثي وصالح وسعيهم لإقامة نظام ثيوقراطي عنصري على غرار ولاية الفقيه مشيراً إلى أنه سينتزع اليمن

من مخالب ايران، وسيرفع العلم اليمني على كل شبر من الوطن. ولفت في كلمة اليمن التي ألقاها في أعمال الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأمريكية، إلى أنه” على الرغم من إعلان الأمم المتحدة في كل عام عن خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن إلا أن ما يتم تقديمه لا يغطي إلا الجزء اليسير من الاحتياج الفعلي المتزايد بسبب الأوضاع المأساوية الصعبة التي يعيشها أبناء الشعب اليمني”.وتطرق في كلمته، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء (سبأ) إلى الأوضاع القائمة في اليمن وأكد “أن السلام الذي ننشده لا يمكن ان يقبل بسيطرة المليشيات والعصابات الطائفية على مقدرات الدولة والسلاح الثقيل والمتوسط والصواريخ التي تستهدف أمن واستقرار اليمن والجزيرة والخليج”.وأضاف “أنه لا يمكن لأي حلول سلمية أن تتجاوز إنهاء الانقلاب وكل ما ترتب عليه أولاً من خلال انسحاب المليشيات المسلحة وتسليم السلاح والمؤسسات ثم استكمال مسار الانتقال السياسي بإقرار مسودة الدستور الجديد والذهاب لانتخابات شاملة”.وأكد أمام الجميع أنه لا يبحث “عن استئصال أحد من الساحة اليمنية ونمد يدنا للجميع لبناء يمن جديد، وبالرغم مما أحدثه المشروع الانقلابي من أضرار بالغة على الصعيد السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي”، معتبراً في الوقت عينه أن “التطرف والإرهاب الطائفي الذي ترعاه إيران في المنطقة صنع وسيصنع تطرفاً مقابلاً لهوشكر في خضم كلمته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولحكومة وشعب المملكة العربية السعودية، ولرئيس وحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وكل مجلس التعاون الخليجي والتحالف العربي من أجل استعادة الشرعية في اليمن.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إلى أن النصر سيكون ضد تحالف الغدر بين الحوثي وصالح وسعيهم لإقامة نظام ثيوقراطي عنصري على غرار ولاية الفقيه مشيراً إلى أنه سينتزع اليمن من مخالب ايران، وسيرفع العلم اليمني على كل شبر من الوطن.

ولفت في كلمة اليمن التي ألقاها في أعمال الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأمريكية، إلى أنه” على الرغم من إعلان الأمم المتحدة في كل عام عن خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن إلا أن ما يتم تقديمه لا يغطي إلا الجزء اليسير من الاحتياج الفعلي المتزايد بسبب الأوضاع المأساوية الصعبة التي يعيشها أبناء الشعب اليمني”.

وتطرق في كلمته، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء (سبأ) إلى الأوضاع القائمة في اليمن وأكد “أن السلام الذي ننشده لا يمكن ان يقبل بسيطرة المليشيات والعصابات الطائفية على مقدرات الدولة والسلاح الثقيل والمتوسط والصواريخ التي تستهدف أمن واستقرار اليمن والجزيرة والخليج”.

وأضاف “أنه لا يمكن لأي حلول سلمية أن تتجاوز إنهاء الانقلاب وكل ما ترتب عليه أولاً من خلال انسحاب المليشيات المسلحة وتسليم السلاح والمؤسسات ثم استكمال مسار الانتقال السياسي بإقرار مسودة الدستور الجديد والذهاب لانتخابات شاملة”.

وأكد أمام الجميع أنه لا يبحث “عن استئصال أحد من الساحة اليمنية ونمد يدنا للجميع لبناء يمن جديد، وبالرغم مما أحدثه المشروع الانقلابي من أضرار بالغة على الصعيد السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي”، معتبراً في الوقت عينه أن “التطرف والإرهاب الطائفي الذي ترعاه إيران في المنطقة صنع وسيصنع تطرفاً مقابلاً له

وشكر في خضم كلمته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولحكومة وشعب المملكة العربية السعودية، ولرئيس وحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وكل مجلس التعاون الخليجي والتحالف العربي من أجل استعادة الشرعية في اليمن.

رابط المصدر: هادي: سنخلص اليمن من مخالب إيران

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً