الكعبي: البرنامج يوفر الاستقرار على مدى 4 سنوات

عبر الرامي خالد الكعبي عن سعادته وشعوره بالفخر لضمه إلى نادي النخبة، مشيرا إلى أنه مكسب مهم للرياضيين لأنه يوفر عامل الاستقرار لمدة 4 سنوات ويساعدهم على التركيز على العمل والاستعداد الجيد للألعاب الأولمبية طوكيو 2020. وقال: قدمت برنامج مشاركاتي في العالم المقبل للجنة

الأولمبية الوطنية واتفقت مع المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة حول عدم التعاقد حاليا مع مدرب لمدة عام من أجل التدرب على يد مجموعة من المدربين من 3 إلى 4 على أن يتم اختيار مدرب خاص بداية من العام الثاني. تطوير وأضاف: بانضمامي إلى نادي النخبة حققت الخطوة الأولى وهي الاستقرار الرياضي، وأسعى لإيجاد حل للتفرّغ وقد تلقيت وعوداً من هذا الجانب، وأعتقد أن التفرغ ضروري لتطوير مستواي وتنفيذ برامج الإعداد وبدونه لا يمكن أن نتحدث عن نتائج مميزة. وأكد الكعبي أن نادي النخبة سيوفر له تغطية كل مصاريف الإعداد من معسكرات ومصاريف الإقامة والسفر والمشاركة في البطولات الدولية والعالمية، وتغطية كافة نفقات الذخيرة والأسلحة والمدربين، مشيرا إلى أنه سيحاول المشاركة في كل البطولات لضمان الاحتكاك مع رماة عالميين. خطوة وأوضح الكعبي أن إعادة تشكيل نادي النخبة بعد شهر واحد من نهاية الألعاب الأولمبية 2016، يعتبر خطوة إيجابية للإعداد للأولمبياد المقبل، وقال: كان من المفترض التفكير في هذا المشروع قبل أربع سنوات من أولمبياد ريو لتحقيق النتائج التي كنا نتطلع إليها، وبما أننا نحلم بالتتويج الأولمبي في الألعاب المقبلة يتوجب علينا العمل من الآن. وأضاف: إعداد بطل أولمبي لا يمكن أن يتحقق في شهور أو عام واحد أو عامين، بل يبدأ من المدارس ويحتاج إلى أكثر من 4 سنوات، ولكن هذه الخطوة المتمثلة في نادي النخبة طيبة ونتأمل منها كل الخير لأن الإعداد يجب أن يبدأ الآن ويحتاج إلى 4 سنوات لبلوغ المستوى المطلوب.


الخبر بالتفاصيل والصور


عبر الرامي خالد الكعبي عن سعادته وشعوره بالفخر لضمه إلى نادي النخبة، مشيرا إلى أنه مكسب مهم للرياضيين لأنه يوفر عامل الاستقرار لمدة 4 سنوات ويساعدهم على التركيز على العمل والاستعداد الجيد للألعاب الأولمبية طوكيو 2020.

وقال: قدمت برنامج مشاركاتي في العالم المقبل للجنة الأولمبية الوطنية واتفقت مع المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة حول عدم التعاقد حاليا مع مدرب لمدة عام من أجل التدرب على يد مجموعة من المدربين من 3 إلى 4 على أن يتم اختيار مدرب خاص بداية من العام الثاني.

تطوير

وأضاف: بانضمامي إلى نادي النخبة حققت الخطوة الأولى وهي الاستقرار الرياضي، وأسعى لإيجاد حل للتفرّغ وقد تلقيت وعوداً من هذا الجانب، وأعتقد أن التفرغ ضروري لتطوير مستواي وتنفيذ برامج الإعداد وبدونه لا يمكن أن نتحدث عن نتائج مميزة.

وأكد الكعبي أن نادي النخبة سيوفر له تغطية كل مصاريف الإعداد من معسكرات ومصاريف الإقامة والسفر والمشاركة في البطولات الدولية والعالمية، وتغطية كافة نفقات الذخيرة والأسلحة والمدربين، مشيرا إلى أنه سيحاول المشاركة في كل البطولات لضمان الاحتكاك مع رماة عالميين.

خطوة

وأوضح الكعبي أن إعادة تشكيل نادي النخبة بعد شهر واحد من نهاية الألعاب الأولمبية 2016، يعتبر خطوة إيجابية للإعداد للأولمبياد المقبل، وقال: كان من المفترض التفكير في هذا المشروع قبل أربع سنوات من أولمبياد ريو لتحقيق النتائج التي كنا نتطلع إليها، وبما أننا نحلم بالتتويج الأولمبي في الألعاب المقبلة يتوجب علينا العمل من الآن.

وأضاف: إعداد بطل أولمبي لا يمكن أن يتحقق في شهور أو عام واحد أو عامين، بل يبدأ من المدارس ويحتاج إلى أكثر من 4 سنوات، ولكن هذه الخطوة المتمثلة في نادي النخبة طيبة ونتأمل منها كل الخير لأن الإعداد يجب أن يبدأ الآن ويحتاج إلى 4 سنوات لبلوغ المستوى المطلوب.

رابط المصدر: الكعبي: البرنامج يوفر الاستقرار على مدى 4 سنوات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً