عباس يطالب بريطانيا بالاعتذار عن «وعد بلفور»

Ⅶ عباس خلال كلمته أمام أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك | أ.ف.ب قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه يجب على بريطانيا أن تعتذر عن وعد بلفور في 1917، الذي أيد إقامة وطن لليهود في فلسطين، ويجب عليها الاعتراف بالدولة الفلسطينية. وأكد عباس

في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: «ندعو بريطانيا، وفي الذكرى المئوية لهذا الوعد المشؤوم، أن تستخلص العبر والدروس، وأن تتحمل المسؤولية التاريخية والقانونية والسياسية والمادية والمعنوية لنتائج هذا الوعد، بما في ذلك الاعتذار من الشعب الفلسطيني، لما حل به من نكبات ومآسٍ وظلم، وتصحيح هذه الكارثة التاريخية، ومعالجة نتائجها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية». وأضاف محذراً أن ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ لخططها في التوسع الاستيطاني، سيقضي على ما تبقى من أمل لحل الدولتين على حدود 1967. من جهة اخرى بحث أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط مع وزير خارجية فرنسا جان مارك ايرولت التطورات المتعلقة بتفعيل المبادرة الفرنسية الخاصة بإطلاق عملية سياسية لتسوية القضية الفلسطينية. جاء ذلك في إطار اللقاءات التي يجريها أمين عام جامعة الدول العربية في نيويورك مع كبار المسؤولين الدوليين على هامش مشاركته في أعمال الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة. وصرح الناطق الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية الوزير المفوض محمود عفيفي أن الوزير الفرنسي عرض نتائج الاتصالات التي جرت في هذا الشأن مع مختلف الأطراف المعنية.. مؤكداً الاهتمام الكبير لدى الجانب الفرنسي بالتعرف إلى رؤية أمين عام جامعة الدول العربية حول القضية الفلسطينية. وأعرب الأمين العام عن تقديره للجهد الفرنسي المبذول في هذا الإطار ولأي جهد يرمي للتوصل إلى تسوية شاملة وعادلة للقضية الفلسطينية مع تأكيده للوزير الفرنسي التزامه القوي والثابت بالعمل من أجل خدمة هذه القضية حيث تمثل تسويتها مدخلاً مهماً لمعالجة عدد من القضايا الأخرى المرتبطة بالسلم والأمن الدولي على غرار قضية مكافحة الإرهاب.


الخبر بالتفاصيل والصور


قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه يجب على بريطانيا أن تعتذر عن وعد بلفور في 1917، الذي أيد إقامة وطن لليهود في فلسطين، ويجب عليها الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأكد عباس في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: «ندعو بريطانيا، وفي الذكرى المئوية لهذا الوعد المشؤوم، أن تستخلص العبر والدروس، وأن تتحمل المسؤولية التاريخية والقانونية والسياسية والمادية والمعنوية لنتائج هذا الوعد، بما في ذلك الاعتذار من الشعب الفلسطيني، لما حل به من نكبات ومآسٍ وظلم، وتصحيح هذه الكارثة التاريخية، ومعالجة نتائجها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية».

وأضاف محذراً أن ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ لخططها في التوسع الاستيطاني، سيقضي على ما تبقى من أمل لحل الدولتين على حدود 1967.

من جهة اخرى بحث أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط مع وزير خارجية فرنسا جان مارك ايرولت التطورات المتعلقة بتفعيل المبادرة الفرنسية الخاصة بإطلاق عملية سياسية لتسوية القضية الفلسطينية.

جاء ذلك في إطار اللقاءات التي يجريها أمين عام جامعة الدول العربية في نيويورك مع كبار المسؤولين الدوليين على هامش مشاركته في أعمال الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وصرح الناطق الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية الوزير المفوض محمود عفيفي أن الوزير الفرنسي عرض نتائج الاتصالات التي جرت في هذا الشأن مع مختلف الأطراف المعنية.. مؤكداً الاهتمام الكبير لدى الجانب الفرنسي بالتعرف إلى رؤية أمين عام جامعة الدول العربية حول القضية الفلسطينية.

وأعرب الأمين العام عن تقديره للجهد الفرنسي المبذول في هذا الإطار ولأي جهد يرمي للتوصل إلى تسوية شاملة وعادلة للقضية الفلسطينية مع تأكيده للوزير الفرنسي التزامه القوي والثابت بالعمل من أجل خدمة هذه القضية حيث تمثل تسويتها مدخلاً مهماً لمعالجة عدد من القضايا الأخرى المرتبطة بالسلم والأمن الدولي على غرار قضية مكافحة الإرهاب.

رابط المصدر: عباس يطالب بريطانيا بالاعتذار عن «وعد بلفور»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً