الحكومة اليمنية تعود إلى عدن بشكل نهائي

عادت الحكومة اليمنية إلى مدينة عدن بشكل نهائي لتستكمل تأمين المناطق المحررة وتقوية الدولة، وإعطاء الثقة لليمنيين وتشجيعهم على إطلاق انتفاضات ضد الميليشيات، في وقت أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر أن الخطوات التي اتخذتها الحكومة بنقل البنك المركزي من صنعاء إلى

عدن فرضتها الضرورة لتفادي الانهيار الكامل للاقتصاد. ووصل رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر برفقة سبعة من وزرائه إلى عدن التي تعتبر مقراً للحكومة، إلا أن أعضاءها اضطروا لمغادرتها أكثر من مرة في الأشهر الماضية، بسبب الوضع الأمني المتدهور حينها. الا ان بن دغر أكد ان عودة الحكومة الى عدن هذه المرة عودة نهائية، وذلك في تصريحات بعيد وصوله والوزراء المرافقين الى مطار عدن الدولي، حيث كان في استقبالهم عدد من المسؤولين المحليين. وبحسب المصادر الحكومية، سيبقى بن دغر وعدد من الوزراء في عدن، على ان ينتقل آخرون الى محافظة مأرب شرق صنعاء. تأمين التحرير وذكرت مصادر في الشرعية أن الحكومة عادت إلى عدن، لتستكمل تأمين المناطق المحررة وتقوية الدولة، وإعطاء الثقة لليمنيين وتشجيعهم على إطلاق انتفاضات ضد ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح. وقالت مصادر وزارية لـ«البيان» إن العودة هذه المرة هي عودة دائمة لإدارة شؤون البلد وحل الكثير من الملفات الشائكة التي تعاني منها المحافظات المحررة وأهمها ملفا الخدمات والأمن، وتفعيل قرار نقل البنك المركزي الى عدن. وأكدت المصادر لـ«البيان» أن عودة الحكومة هي تهيئة لعودة الرئيس هادي خلال الأيام المقبلة، ليمارس كامل صلاحياته من العاصمة المؤقتة عدن. وأضافت أن عودة الحكومة الشرعية الى عدن، سيعقبها عودة عمل وسائل الإعلام الرسمية. اجتماع شارك نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية عبدالملك المخلافي في الاجتماع الوزاري لفريق الاتصال التابع لمنظمة التعاون الإسلامي المعني باليمن. وذلك على هامش مشاركته في أعمال الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة. ولفت المخلافي إلى أنه وبدعم ومساندة المنظمة والدول الأعضاء سيتمكن اليمن من تجاوز الأوضاع الصعبة، مؤكداً التزام الحكومة اليمنية بالسلام وأن تصبح اليمن عامل استقرار في المنطقة وعضواً فاعلاً في محيطه الإقليمي الدولي. نيويورك ـ سبأنت


الخبر بالتفاصيل والصور


عادت الحكومة اليمنية إلى مدينة عدن بشكل نهائي لتستكمل تأمين المناطق المحررة وتقوية الدولة، وإعطاء الثقة لليمنيين وتشجيعهم على إطلاق انتفاضات ضد الميليشيات، في وقت أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر أن الخطوات التي اتخذتها الحكومة بنقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن فرضتها الضرورة لتفادي الانهيار الكامل للاقتصاد.

ووصل رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر برفقة سبعة من وزرائه إلى عدن التي تعتبر مقراً للحكومة، إلا أن أعضاءها اضطروا لمغادرتها أكثر من مرة في الأشهر الماضية، بسبب الوضع الأمني المتدهور حينها.

الا ان بن دغر أكد ان عودة الحكومة الى عدن هذه المرة عودة نهائية، وذلك في تصريحات بعيد وصوله والوزراء المرافقين الى مطار عدن الدولي، حيث كان في استقبالهم عدد من المسؤولين المحليين. وبحسب المصادر الحكومية، سيبقى بن دغر وعدد من الوزراء في عدن، على ان ينتقل آخرون الى محافظة مأرب شرق صنعاء.

تأمين التحرير

وذكرت مصادر في الشرعية أن الحكومة عادت إلى عدن، لتستكمل تأمين المناطق المحررة وتقوية الدولة، وإعطاء الثقة لليمنيين وتشجيعهم على إطلاق انتفاضات ضد ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.

وقالت مصادر وزارية لـ«البيان» إن العودة هذه المرة هي عودة دائمة لإدارة شؤون البلد وحل الكثير من الملفات الشائكة التي تعاني منها المحافظات المحررة وأهمها ملفا الخدمات والأمن، وتفعيل قرار نقل البنك المركزي الى عدن.

وأكدت المصادر لـ«البيان» أن عودة الحكومة هي تهيئة لعودة الرئيس هادي خلال الأيام المقبلة، ليمارس كامل صلاحياته من العاصمة المؤقتة عدن.

وأضافت أن عودة الحكومة الشرعية الى عدن، سيعقبها عودة عمل وسائل الإعلام الرسمية.

اجتماع

شارك نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية عبدالملك المخلافي في الاجتماع الوزاري لفريق الاتصال التابع لمنظمة التعاون الإسلامي المعني باليمن.

وذلك على هامش مشاركته في أعمال الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة. ولفت المخلافي إلى أنه وبدعم ومساندة المنظمة والدول الأعضاء سيتمكن اليمن من تجاوز الأوضاع الصعبة، مؤكداً التزام الحكومة اليمنية بالسلام وأن تصبح اليمن عامل استقرار في المنطقة وعضواً فاعلاً في محيطه الإقليمي الدولي. نيويورك ـ سبأنت

رابط المصدر: الحكومة اليمنية تعود إلى عدن بشكل نهائي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً