خلود النويس..تحفيز وريادة

تتولى خلود النويس منصب الرئيس التنفيذي للاستدامة في مؤسسة الإمارات، بالإضافة لكونها سيدة أعمال ومتخصصة في التخطيط الاستراتيجي، وهي عضو فاعل في فريق الإدارة العليا لمؤسسة الإمارات، حيث ساهمت بقوة في تعزيز دور ومكانة مؤسسة الإمارات في مجال الابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية على الصعيد

العالمي. وتشرف النويس على إجراء الأبحاث ووضع الاستراتيجيات المتعلقة بتطوير برامج اجتماعية لمواجهة التحديات التي تواجه الشباب، وبناء وتعزيز المهارات، وتحفيز الشباب لتولي مناصب قيادية في المستقبل، إضافة إلى ضمان قدرة رؤوس الأموال التي يتم رصدها لأغراض النفع الاجتماعي على تحقيق قيمة اجتماعية مستدامة. وترى أن تركيز عمل المؤسسة على تطوير المهارات وتحفيز الشباب لتولي المناصب القيادية هو أمر بالغ الأهمية لضمان نجاح سياسة التوطين في الدولة، فهي نجحت في تعزيز وتطوير وبناء شراكات استراتيجية قوية بين مؤسسة الإمارات من جهة وبين مؤسسات القطاع الخاص والحكومي من جهة أخرى. ورد اسمها في قائمة الـ20 شخصية نسائية الأكثر تأثيراً في الدولة لعام 2008 التي أعدتها إحدى الصحف الانجليزية في الدولة، بالإضافة لورود اسمها ضمن الرواد الإماراتيين الـ60 في كتاب «شخصيات ملهمة من الإمارات»، حيث كانت عضواً في مجلس إدارة أبوظبي للتوطين سابقاً، الذي يقود الجهود الحكومية الرامية إلى بناء قوة عمل إماراتية مستدامة. وعضو اللجنة الاستشارية للقطاع الاجتماعي التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عام 2013، وعضو في مجموعة أبوظبي للاستدامة، وهي أيضاً عضواً في مجلس الكفاءات المنبثق عن المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2011. كما تتولى النويس مهمة تدريب وتوجيه مجموعة من القيادات النسائية الشابة والشباب من خلال برامج المؤسسة، وتكريماً لجهودها في هذا المجال، فقد حصلت على جائزة «ارشاد الشباب» من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات في 2013. وتزخر السيرة الذاتية لها بالنجاحات التي حققتها على مدى 19 عاماً عملت خلالها في القطاع الخاص والقطاع النفع الاجتماعي، فقد لعبت دوراً محورياً في تأسيس مؤسسة الإمارات عام 2005، وتشمل إنجازاتها في المؤسسة تأسيس برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي ومن ثم «توطين» لتمكين الشباب الذي يعرف حالياً باسم «كفاءات» والذي يهدف إلى تمكين الشباب الإماراتيين في تحديد مساراتهم المهنية المستقبلية.


الخبر بالتفاصيل والصور


تتولى خلود النويس منصب الرئيس التنفيذي للاستدامة في مؤسسة الإمارات، بالإضافة لكونها سيدة أعمال ومتخصصة في التخطيط الاستراتيجي، وهي عضو فاعل في فريق الإدارة العليا لمؤسسة الإمارات، حيث ساهمت بقوة في تعزيز دور ومكانة مؤسسة الإمارات في مجال الابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية على الصعيد العالمي.

وتشرف النويس على إجراء الأبحاث ووضع الاستراتيجيات المتعلقة بتطوير برامج اجتماعية لمواجهة التحديات التي تواجه الشباب، وبناء وتعزيز المهارات، وتحفيز الشباب لتولي مناصب قيادية في المستقبل، إضافة إلى ضمان قدرة رؤوس الأموال التي يتم رصدها لأغراض النفع الاجتماعي على تحقيق قيمة اجتماعية مستدامة.

وترى أن تركيز عمل المؤسسة على تطوير المهارات وتحفيز الشباب لتولي المناصب القيادية هو أمر بالغ الأهمية لضمان نجاح سياسة التوطين في الدولة، فهي نجحت في تعزيز وتطوير وبناء شراكات استراتيجية قوية بين مؤسسة الإمارات من جهة وبين مؤسسات القطاع الخاص والحكومي من جهة أخرى.

ورد اسمها في قائمة الـ20 شخصية نسائية الأكثر تأثيراً في الدولة لعام 2008 التي أعدتها إحدى الصحف الانجليزية في الدولة، بالإضافة لورود اسمها ضمن الرواد الإماراتيين الـ60 في كتاب «شخصيات ملهمة من الإمارات»، حيث كانت عضواً في مجلس إدارة أبوظبي للتوطين سابقاً، الذي يقود الجهود الحكومية الرامية إلى بناء قوة عمل إماراتية مستدامة.

وعضو اللجنة الاستشارية للقطاع الاجتماعي التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عام 2013، وعضو في مجموعة أبوظبي للاستدامة، وهي أيضاً عضواً في مجلس الكفاءات المنبثق عن المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2011. كما تتولى النويس مهمة تدريب وتوجيه مجموعة من القيادات النسائية الشابة والشباب من خلال برامج المؤسسة، وتكريماً لجهودها في هذا المجال، فقد حصلت على جائزة «ارشاد الشباب» من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات في 2013.

وتزخر السيرة الذاتية لها بالنجاحات التي حققتها على مدى 19 عاماً عملت خلالها في القطاع الخاص والقطاع النفع الاجتماعي، فقد لعبت دوراً محورياً في تأسيس مؤسسة الإمارات عام 2005، وتشمل إنجازاتها في المؤسسة تأسيس برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي ومن ثم «توطين» لتمكين الشباب الذي يعرف حالياً باسم «كفاءات» والذي يهدف إلى تمكين الشباب الإماراتيين في تحديد مساراتهم المهنية المستقبلية.

رابط المصدر: خلود النويس..تحفيز وريادة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً