تعزيز السعادة الوظيفية في شرطة دبي

 خميس المزينة خلال إلقائه المحاضرة | من المصدر أكد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، حرص القيادة العامة على تحقيق أقصى درجات السعادة لمنتسبي شرطة دبي، مسترشدة برؤى وأفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس

مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وبما قاله سموه حول السعادة: «إن السعادة والإيجابية أسلوب حياة والتزام حكومي وروح حقيقية توحد مجتمع الإمارات». جاء ذلك خلال ورشة عمل السعادة والإيجابية الوظيفية التي نظمتها الإدارة العامة للموارد البشرية في قاعة حمدان بن محمد بمبنى القيادة، بحضور اللواء المهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات، واللواء طيار أحمد محمد بن ثاني مساعد القائد العام لشؤون المنافذ. واللواء محمد سعد الشريف مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، واللواء محمد سعيد المري مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، واللواء محمد سعيد بخيت مدير الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات واللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية. واللواء طيار أنس المطروشي مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ ومديري الإدارات العامة ونوابهم ومديري مراكز الشرطة ونوابهم، وعدد من كبار الضباط. بيئة نموذجية وقال الفريق المزينة: إن شرطة دبي مؤسسة تسعى دوماً لرضا موظفيها وتهيئ لهم بيئة نموذجية محفزة على الإبداع والابتكار، وجعلت في مقدمة أولوياتها إسعاد الموظفين، ووفرت جميع سبل الراحة لهم ولأسرهم، من حيث السكن والعلاج والدراسة والتعليم والمميزات الأخرى، ليتفرغوا لإسعاد جمهور المتعاملين، تحقيقاً لاستراتيجية شرطة دبي في تقديم خدمات ذات جودة عالمية تفوق مستوى توقعاتهم وتسهم في رفع مستوى رضاهم. وتسخير جميع إمكاناتها المادية والبشرية من أجل إسعاد الناس، والعمل على تحقيق رغبات موظفينا من خلال استحداث «نبض السعادة» الذي يهدف إلى الرصد اللحظي والمستمر لانطباعات الموظفين ومدى سعادتهم وربطها بالمتغيرات والظواهر المختلفة التي تحيط بالموظف، سواء التي تتعلق ببيئة العمل أو حجمه أو بالجوانب الاجتماعية والنفسية للموظف، الأمر الذي يسهل معه وضع الحلول المناسبة لضمان رفع معدلات سعادة الموظفين، وبرنامج إسعاد الذي يقدم تخفيضات للموظفين من 234 منشأة تجارية وخدمية. إضافة إلى استحداث إدارة للسعادة والإيجابية تتبع للإدارة العامة للموارد البشرية للاهتمام بسعادة الموظفين وزيادة الإنتاجية والعمل على توفير بيئة عمل منتجة ومحفزة للإبداع من خلال مؤشرات أداء وخطط تنفيذية ومواصلة هذه المسيرة، في ظل اهتمام قيادة رشيدة تتطلع لرفاهية شعبها ليصبح أسعد شعب في العالم، وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 لتكون الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم بحلول ذلك العام. زيادة الإنتاجية كما أكد القائد العام لشرطة دبي زيادة الإنتاجية والسعادة للموظفين وعدم التأثر بالظروف الخارجية على الإنتاجية، مشيراً إلى أن القيادة التزمت بسياسة الباب المفتوح من خلال القائد في خدمتكم وقيادات شرطة دبي في خدمتكم وساحة الحوار المفتوح وعقد اللقاءات الدورية مع الموظفين من مختلف الرتب العسكرية والمسميات الوظيفية والكادر المدني. وذلك إيماناً بأهمية الكادر البشري الذي يعتبر المحرك الرئيس لعملياتنا والذين نعول عليهم بأداء المهام وتنفيذ الخطط وتحقيق مؤشرات العمل وتوفير بيئة جاذبة ومحفزة للعمل والإبداع، مما يؤدي إلى إسعادهم والمحافظة على إنجازات شرطة دبي التي وصلت خلال السنوات الثلاث الماضية إلى 152 جائزة محلية وإقليمية وعالمية. «الطريق إلى العمل» نظمت الإدارة العامة للموارد البشرية في نادي ضباط الشرطة الملتقى الحواري الثاني لخريجي الدفعة 23 تحت شعار «الطريق إلى العمل»، وترأس العميد الدكتور صالح مراد، مدير إدارة الشؤون الإدارية في الإدارة العامة للموارد البشرية الجلسة الأولى . وشارك فيها العميد عمر الشامسي، نائب مدير الإدارة العامة للعمليات، والعقيد حمودة سليم، من الإدارة العامة لأمن المطارات، والعقيد حارب الشامسي، من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والمقدم هشام المطوع، من الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، حرص القيادة العامة على تحقيق أقصى درجات السعادة لمنتسبي شرطة دبي، مسترشدة برؤى وأفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وبما قاله سموه حول السعادة: «إن السعادة والإيجابية أسلوب حياة والتزام حكومي وروح حقيقية توحد مجتمع الإمارات».

جاء ذلك خلال ورشة عمل السعادة والإيجابية الوظيفية التي نظمتها الإدارة العامة للموارد البشرية في قاعة حمدان بن محمد بمبنى القيادة، بحضور اللواء المهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات، واللواء طيار أحمد محمد بن ثاني مساعد القائد العام لشؤون المنافذ.

واللواء محمد سعد الشريف مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، واللواء محمد سعيد المري مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، واللواء محمد سعيد بخيت مدير الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات واللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية.

واللواء طيار أنس المطروشي مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ ومديري الإدارات العامة ونوابهم ومديري مراكز الشرطة ونوابهم، وعدد من كبار الضباط.

بيئة نموذجية

وقال الفريق المزينة: إن شرطة دبي مؤسسة تسعى دوماً لرضا موظفيها وتهيئ لهم بيئة نموذجية محفزة على الإبداع والابتكار، وجعلت في مقدمة أولوياتها إسعاد الموظفين، ووفرت جميع سبل الراحة لهم ولأسرهم، من حيث السكن والعلاج والدراسة والتعليم والمميزات الأخرى، ليتفرغوا لإسعاد جمهور المتعاملين، تحقيقاً لاستراتيجية شرطة دبي في تقديم خدمات ذات جودة عالمية تفوق مستوى توقعاتهم وتسهم في رفع مستوى رضاهم.

وتسخير جميع إمكاناتها المادية والبشرية من أجل إسعاد الناس، والعمل على تحقيق رغبات موظفينا من خلال استحداث «نبض السعادة» الذي يهدف إلى الرصد اللحظي والمستمر لانطباعات الموظفين ومدى سعادتهم وربطها بالمتغيرات والظواهر المختلفة التي تحيط بالموظف، سواء التي تتعلق ببيئة العمل أو حجمه أو بالجوانب الاجتماعية والنفسية للموظف، الأمر الذي يسهل معه وضع الحلول المناسبة لضمان رفع معدلات سعادة الموظفين، وبرنامج إسعاد الذي يقدم تخفيضات للموظفين من 234 منشأة تجارية وخدمية.

إضافة إلى استحداث إدارة للسعادة والإيجابية تتبع للإدارة العامة للموارد البشرية للاهتمام بسعادة الموظفين وزيادة الإنتاجية والعمل على توفير بيئة عمل منتجة ومحفزة للإبداع من خلال مؤشرات أداء وخطط تنفيذية ومواصلة هذه المسيرة، في ظل اهتمام قيادة رشيدة تتطلع لرفاهية شعبها ليصبح أسعد شعب في العالم، وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 لتكون الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم بحلول ذلك العام.

زيادة الإنتاجية

كما أكد القائد العام لشرطة دبي زيادة الإنتاجية والسعادة للموظفين وعدم التأثر بالظروف الخارجية على الإنتاجية، مشيراً إلى أن القيادة التزمت بسياسة الباب المفتوح من خلال القائد في خدمتكم وقيادات شرطة دبي في خدمتكم وساحة الحوار المفتوح وعقد اللقاءات الدورية مع الموظفين من مختلف الرتب العسكرية والمسميات الوظيفية والكادر المدني.

وذلك إيماناً بأهمية الكادر البشري الذي يعتبر المحرك الرئيس لعملياتنا والذين نعول عليهم بأداء المهام وتنفيذ الخطط وتحقيق مؤشرات العمل وتوفير بيئة جاذبة ومحفزة للعمل والإبداع، مما يؤدي إلى إسعادهم والمحافظة على إنجازات شرطة دبي التي وصلت خلال السنوات الثلاث الماضية إلى 152 جائزة محلية وإقليمية وعالمية.

«الطريق إلى العمل»

نظمت الإدارة العامة للموارد البشرية في نادي ضباط الشرطة الملتقى الحواري الثاني لخريجي الدفعة 23 تحت شعار «الطريق إلى العمل»، وترأس العميد الدكتور صالح مراد، مدير إدارة الشؤون الإدارية في الإدارة العامة للموارد البشرية الجلسة الأولى .

وشارك فيها العميد عمر الشامسي، نائب مدير الإدارة العامة للعمليات، والعقيد حمودة سليم، من الإدارة العامة لأمن المطارات، والعقيد حارب الشامسي، من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والمقدم هشام المطوع، من الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية.

رابط المصدر: تعزيز السعادة الوظيفية في شرطة دبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً