الأسد: الحرب في سوريا ستمتد

قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة أجرتها وكالة أسوشيتد برس إن الحرب في بلاده “ستمتد” ما دامت جزءاً من صراع عالمي تموله دول أخرى.

وأضاف في المقابلة التي تحدث فيها باللغة الإنجليزية “عندما تتكلمون عنها كجزء من صراع عالمي وصراع إقليمي وعندما تكون هناك عوامل خارجية كثيرة لا تتحكمون فيها.. فستمتد”.ووضعت الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ خمس سنوات الأسد المدعوم من سوريا وإيران ومسلحين شيعة في مواجهة العديد من الجماعات المسلحة السنية المعارضة من بينها جماعات تساندها الولايات المتحدة وتركيا ودول خليجية.ونجم عن الصراع مأساة إنسانية كبرى بمقتل مئات الآلاف وتشريد نصف سكان البلاد البالغ عددهم قبل الحرب 22 مليوناً وشمل الصراع استخدام غاز سام في الهجمات وحصار مناطق لتجويعها وتنفيذ غارات على مستشفيات.وقال الأسد إن روسيا ليست مسؤولة عن هجوم دموي على قافلة مساعدات وقع يوم الاثنين والذي قال مسؤولون أمريكيون إنهم يعتقدون أن موسكو تقف وراءه.وقال الأسد “هذه القوافل كانت في منطقة المسلحين. المنطقة تحت سيطرة الإرهابيين. فمن يجب أن يتهموا أولاً؟ الناس أم المسلحين؟ الإرهابيون الذين كانوا يتولون مسؤولية سلامة تلك القافلة…لا نعرف على الإطلاق ماذا حدث لها”.وقادت الولايات المتحدة وروسيا الجهود الدبلوماسية للتفاوض على وقف دائم لإطلاق النار وناقشتا كيفية تنسيق الهجمات على المتشددين من تنظيم داعش والجماعة المعروفة سابقاً باسم جبهة النصرة.وانهار وقف لإطلاق النار لمدة سبعة أيام الأسبوع الماضي مع تصاعد أعمال العنف في أنحاء البلاد مجدداً.وشكك الأسد في نوايا الولايات المتحدة في سوريا وقال أنها “لا تمتلك الإرادة” لمحاربة المتشددين.وقال الأسد “لا أعتقد أن الولايات المتحدة ستكون مستعدة للانضمام إلى روسيا في محاربة الإرهابيين في سوريا… الولايات المتحدة ليست صادقة بشأن التوصل إلى وقف للعنف في سوريا”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة أجرتها وكالة أسوشيتد برس إن الحرب في بلاده “ستمتد” ما دامت جزءاً من صراع عالمي تموله دول أخرى.

وأضاف في المقابلة التي تحدث فيها باللغة الإنجليزية “عندما تتكلمون عنها كجزء من صراع عالمي وصراع إقليمي وعندما تكون هناك عوامل خارجية كثيرة لا تتحكمون فيها.. فستمتد”.

ووضعت الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ خمس سنوات الأسد المدعوم من سوريا وإيران ومسلحين شيعة في مواجهة العديد من الجماعات المسلحة السنية المعارضة من بينها جماعات تساندها الولايات المتحدة وتركيا ودول خليجية.

ونجم عن الصراع مأساة إنسانية كبرى بمقتل مئات الآلاف وتشريد نصف سكان البلاد البالغ عددهم قبل الحرب 22 مليوناً وشمل الصراع استخدام غاز سام في الهجمات وحصار مناطق لتجويعها وتنفيذ غارات على مستشفيات.

وقال الأسد إن روسيا ليست مسؤولة عن هجوم دموي على قافلة مساعدات وقع يوم الاثنين والذي قال مسؤولون أمريكيون إنهم يعتقدون أن موسكو تقف وراءه.

وقال الأسد “هذه القوافل كانت في منطقة المسلحين. المنطقة تحت سيطرة الإرهابيين. فمن يجب أن يتهموا أولاً؟ الناس أم المسلحين؟ الإرهابيون الذين كانوا يتولون مسؤولية سلامة تلك القافلة…لا نعرف على الإطلاق ماذا حدث لها”.

وقادت الولايات المتحدة وروسيا الجهود الدبلوماسية للتفاوض على وقف دائم لإطلاق النار وناقشتا كيفية تنسيق الهجمات على المتشددين من تنظيم داعش والجماعة المعروفة سابقاً باسم جبهة النصرة.

وانهار وقف لإطلاق النار لمدة سبعة أيام الأسبوع الماضي مع تصاعد أعمال العنف في أنحاء البلاد مجدداً.

وشكك الأسد في نوايا الولايات المتحدة في سوريا وقال أنها “لا تمتلك الإرادة” لمحاربة المتشددين.

وقال الأسد “لا أعتقد أن الولايات المتحدة ستكون مستعدة للانضمام إلى روسيا في محاربة الإرهابيين في سوريا… الولايات المتحدة ليست صادقة بشأن التوصل إلى وقف للعنف في سوريا”.

رابط المصدر: الأسد: الحرب في سوريا ستمتد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً