بالفيديو: هكذا يمكن التحقق من أن الفنادق تغير أغطية الأسرّة

. يشعر الكثيرون بالقلق عندما يحلون ضيوفاً على الفنادق، خوفاً من أن هذه الفنادق لا تقوم بتبديل الأغطية بشكل مستمر، وأظهرت تجربة أجراها برنامج أمريكي شهير أن لهذه المخاوف ما يبررها، حيث تهمل العديد

من الفنادق وحتى الشهيرة منها تبديل الأغطية بين زبون وآخر. وقام فريق من المحققين من برنامج إنسايدر إديشين بإجراء تجربة على عدد من الفنادق في نيويورك، حيث دخلوا إلى غرف بعض الفنادق، وكتبوا على أغطية الأسرّة عبارة “كنت أنام هنا” برذاذ مادة الفروسنت القابل للغسيل، ومن ثم عادوا في اليوم التالي إلى نفس الغرف بأسماء مختلفة بحسب موقع إليت دايلي.وباستخدام ضوء الأشعة فوق البنفسجية، تمكن المحققون من معرفة الفنادق التي لم تبدل فيها الأغطية بين الزيارتين، حيث بقيت العبارة على الأغطية كما هي، وهذا دليل أن الأغطية لم تغسل أو تبدل.وأظهرت نتائج التجربة أن فنادق معروفة مثل “كاندل وود إن” و”لاكوينتا” لم تغير أغطية الأسرّة، وفي فندق الماريوت قام المحققون برش المادة على طبقتين من الأغطية وعلى الوسائد، وتبين في اليوم التالي أن الوسائد قد تغيرت، في حين أن الأغطية بقيت على حالها.وأصيب مدراء هذه الفنادق بالصدمة لدى مواجهتهم بالأمر، مما يعني أن عملية تغيير الأغطية تجري وفقاً لمزاج العمال، ومن الصعب التأكد منها حتى من قبل الإدارة.


الخبر بالتفاصيل والصور



يشعر الكثيرون بالقلق عندما يحلون ضيوفاً على الفنادق، خوفاً من أن هذه الفنادق لا تقوم بتبديل الأغطية بشكل مستمر، وأظهرت تجربة أجراها برنامج أمريكي شهير أن لهذه المخاوف ما يبررها، حيث تهمل العديد من الفنادق وحتى الشهيرة منها تبديل الأغطية بين زبون وآخر.

وقام فريق من المحققين من برنامج إنسايدر إديشين بإجراء تجربة على عدد من الفنادق في نيويورك، حيث دخلوا إلى غرف بعض الفنادق، وكتبوا على أغطية الأسرّة عبارة “كنت أنام هنا” برذاذ مادة الفروسنت القابل للغسيل، ومن ثم عادوا في اليوم التالي إلى نفس الغرف بأسماء مختلفة بحسب موقع إليت دايلي.

وباستخدام ضوء الأشعة فوق البنفسجية، تمكن المحققون من معرفة الفنادق التي لم تبدل فيها الأغطية بين الزيارتين، حيث بقيت العبارة على الأغطية كما هي، وهذا دليل أن الأغطية لم تغسل أو تبدل.

وأظهرت نتائج التجربة أن فنادق معروفة مثل “كاندل وود إن” و”لاكوينتا” لم تغير أغطية الأسرّة، وفي فندق الماريوت قام المحققون برش المادة على طبقتين من الأغطية وعلى الوسائد، وتبين في اليوم التالي أن الوسائد قد تغيرت، في حين أن الأغطية بقيت على حالها.

وأصيب مدراء هذه الفنادق بالصدمة لدى مواجهتهم بالأمر، مما يعني أن عملية تغيير الأغطية تجري وفقاً لمزاج العمال، ومن الصعب التأكد منها حتى من قبل الإدارة.

رابط المصدر: بالفيديو: هكذا يمكن التحقق من أن الفنادق تغير أغطية الأسرّة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً