تويتر تنشر تقرير الشفافية للنصف الأول من عام 2016

نشرت خدمة التدوين المصغرة تويتر يوم أمس الأربعاء أحدث تقرير شفافية، والذي يتضمن البيانات الخاصة بالفترة بين شهري يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران 2016، كما عمدت الخدمة إلى تحديث موقع التقرير لتسهيل إمكانية فهم كافة المعلومات المختلفة والتنقل فيما بينها، وذلك جنباً إلى جنب مع قيامها بنشر أحدث البيانات. وتشمل التحسينات على معلومات

أوضح وأكثر جرأة ومفسرة بشكل أكبر عن الأرقام المعروضة، مع مزيد من التفاصيل الدقيقة عن العديد من الطلبات التي تتلقاها الشركة، وإضافة عدة أقسام جديدة حول طلبات المعلومات العالمي. وتعكف حالياً العديد من الشركات، التي تمتلك كميات كبيرة من بيانات المستخدمين، إلى نشر تقارير الشفافية الخاص بها، مثل جوجل وفيس بوك ودروب بوكس وتويتر. ويعرض تقرير تويتر العديد من المعلومات بشكل منتظم ومرتب حول قيام الحكومات بطلب بيانات حول المستخدمين، وذلك بحسب البلد ونوع الطلب، حيث تتلقى المنصات عادةً طلبات إنفاذ قانون، إلى جانب عمليات إزالة مواد تنتهك حقوق النشرو التأليف. ويشير التقرير إلى اعتبار الولايات المتحدة أكبر مقدمي طلبات الحصول على بيانات تخص المستخدمين، حيث قدمت ما يشكل حوالي 44 في المئة من إجمالي الطلبات التي تلقتها الشركة. وتلقت الشركة ما نسبته 46 في المئة من تلك الطلبات بشكل يمنع عليها إعلام المستخدمين، بينما سمحت ما نسبته 7 في المئة من الطلبات بإبلاغ المستخدمين بطلب حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لبياناتهم. ويوضح تقرير الشفافية فيما يخص الجزء المتعلق بالولايات المتحدة بأن أكثر الوكالات التي تطلب المعلومات هي مكتب التحقيقات الفيدرالي، ويأتي بعده جهاز الخدمة السري، ومن ثم مكتب المدعي العام في نيويورك. وازدادات الطلبات الحكومية للحصول على معلومات تخص المستخدمين بنسبة 2 في المئة، بالمقارنة مع نسبة الطلبات المقدمة في النصف الثاني من عام 2015. وقد تلقت تويتر في النصف الأول من عام 2016 حوالي 5676 طلب للحصول على معلومات وفقاً لأحدث تقارير الشفافية، وأشارت الشركة إلى قيامها بتوفير بعض المعلومات عن حوالي 69 في المئة من الطلبات. وحلت اليابان في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأمريكية من حيث عدد الطلبات المقدمة للحصول على معلومات، تليها المملكة المتحدة في المركز الثالث وفرنسا في المركز الرابع وتركيا في المركز الخامس. ويشير تقرير الشفافية الجديد إلى ازدياد الطلبات المقدمة من السلطات البلجيكية في أعقاب الهجمات الإرهابية التي وقعت هناك في شهر مارس/آذار الماضي. ويعرض التقرير الطلبات المقدمة للحصول على معلومات تخص مستخدمي تطبيقات الفيديو المباشر فاين Vine وبيرسكوب Periscope التابعة لشركة تويتر، حيث تلقت الشركة 25 طلب للحصول على معلومات تخص مستخدمي فاين و47 طلب تخص بيرسكوب. وبين التقرير انخفاض عدد الطلبات المقدمة من قبل أطراف حكومية وأطراف أخرى مثل المحامين لإزالة أو حجب محتوى بنسبة 13 في المئة، حيث تلقت الشركة 5195 طلب من هذا القبيل خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016.


الخبر بالتفاصيل والصور


نشرت خدمة التدوين المصغرة تويتر يوم أمس الأربعاء أحدث تقرير شفافية، والذي يتضمن البيانات الخاصة بالفترة بين شهري يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران 2016، كما عمدت الخدمة إلى تحديث موقع التقرير لتسهيل إمكانية فهم كافة المعلومات المختلفة والتنقل فيما بينها، وذلك جنباً إلى جنب مع قيامها بنشر أحدث البيانات.

وتشمل التحسينات على معلومات أوضح وأكثر جرأة ومفسرة بشكل أكبر عن الأرقام المعروضة، مع مزيد من التفاصيل الدقيقة عن العديد من الطلبات التي تتلقاها الشركة، وإضافة عدة أقسام جديدة حول طلبات المعلومات العالمي.

وتعكف حالياً العديد من الشركات، التي تمتلك كميات كبيرة من بيانات المستخدمين، إلى نشر تقارير الشفافية الخاص بها، مثل جوجل وفيس بوك ودروب بوكس وتويتر.

ويعرض تقرير تويتر العديد من المعلومات بشكل منتظم ومرتب حول قيام الحكومات بطلب بيانات حول المستخدمين، وذلك بحسب البلد ونوع الطلب، حيث تتلقى المنصات عادةً طلبات إنفاذ قانون، إلى جانب عمليات إزالة مواد تنتهك حقوق النشرو التأليف.

ويشير التقرير إلى اعتبار الولايات المتحدة أكبر مقدمي طلبات الحصول على بيانات تخص المستخدمين، حيث قدمت ما يشكل حوالي 44 في المئة من إجمالي الطلبات التي تلقتها الشركة.

وتلقت الشركة ما نسبته 46 في المئة من تلك الطلبات بشكل يمنع عليها إعلام المستخدمين، بينما سمحت ما نسبته 7 في المئة من الطلبات بإبلاغ المستخدمين بطلب حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لبياناتهم.

ويوضح تقرير الشفافية فيما يخص الجزء المتعلق بالولايات المتحدة بأن أكثر الوكالات التي تطلب المعلومات هي مكتب التحقيقات الفيدرالي، ويأتي بعده جهاز الخدمة السري، ومن ثم مكتب المدعي العام في نيويورك.

وازدادات الطلبات الحكومية للحصول على معلومات تخص المستخدمين بنسبة 2 في المئة، بالمقارنة مع نسبة الطلبات المقدمة في النصف الثاني من عام 2015.

وقد تلقت تويتر في النصف الأول من عام 2016 حوالي 5676 طلب للحصول على معلومات وفقاً لأحدث تقارير الشفافية، وأشارت الشركة إلى قيامها بتوفير بعض المعلومات عن حوالي 69 في المئة من الطلبات.

وحلت اليابان في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأمريكية من حيث عدد الطلبات المقدمة للحصول على معلومات، تليها المملكة المتحدة في المركز الثالث وفرنسا في المركز الرابع وتركيا في المركز الخامس.

ويشير تقرير الشفافية الجديد إلى ازدياد الطلبات المقدمة من السلطات البلجيكية في أعقاب الهجمات الإرهابية التي وقعت هناك في شهر مارس/آذار الماضي.

ويعرض التقرير الطلبات المقدمة للحصول على معلومات تخص مستخدمي تطبيقات الفيديو المباشر فاين Vine وبيرسكوب Periscope التابعة لشركة تويتر، حيث تلقت الشركة 25 طلب للحصول على معلومات تخص مستخدمي فاين و47 طلب تخص بيرسكوب.

وبين التقرير انخفاض عدد الطلبات المقدمة من قبل أطراف حكومية وأطراف أخرى مثل المحامين لإزالة أو حجب محتوى بنسبة 13 في المئة، حيث تلقت الشركة 5195 طلب من هذا القبيل خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016.

رابط المصدر: تويتر تنشر تقرير الشفافية للنصف الأول من عام 2016

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً