المسجد الأقصى عبر العصور

عندما نزل الوحي علي النبي محمد ﷺ صدر له الأمر من الله لقيادة الجاليات المسلمة لأداء الصلوات الخمس ، وتم توجيه قبلة المسلمين للصلاه نحو المدينة المقدسة في القدس . ولذا تعد مدينة القدس موقع مهم جداً بالنسبة للمسلمين ، حيث يطلق عليها اسم البيت من قبل العديد من أنبياء الإسلام

مثل داود “ديفيد” ، وسليمان “سليمان ” ، وعيسى “يسوع” ، حيث كانت المدينة رمزا للأنبياء في الماضي ، وعندما قام النبي محمد ﷺ برحلة خارقة ليلة واحدة من مكة المكرمة إلى المسجد الأقصي بالقدس بالصعود الى السماء في تلك الليلة “المعروفه باسم الإسراء والمعراج” ، حيث إنه اكتسب أهمية إضافية على أنه المكان الذي قاد النبي ﷺ جميع الأنبياء السابقة للصلاة ثم صعد إلى السماء . ومع ذلك ، ستبقى القدس رمزا كبيراً بالنسبة للمسلمين أثناء حياة النبي ﷺ وبعد وفاته مباشرة . كما قام المسلمين بالسيطرة على العراق ومن ثم سوريا في عام 630م ، وبذلك ، أصبحت القدس مدينة إسلامية ، كما أن المسجد الأقصى في القدس أصبح واحداً من أهم المناطق في الامبراطورية الإسلامية ، وطوال التاريخ المعقد والتي مزقتها الحرب في هذه المدينة ، فقد كان المسجد مركزاً لنضال المسلمين والمسيحيين واليهود من أجل القدس ، وبالنظر إلي جميع الأراضي التي تحت المسجد خاصتاً بيت المقدس ، التي تساعد على فهم تاريخ هذه الأرض التي هي في غاية الأهمية . سوف يصف الجزء 1 من هذه المادة تاريخ المسجد قبل وصول النبي محمد ﷺ ، والفترة الإسلامية المبكرة حتى مجيء الصليبيين في عام 1099 . قبل وبعد النبي محمد ﷺ :يعتبر الإسلام ليس دين جديداً بالنسبة للمسلمين ، ففي عام 600م ، بدأ النبي محمد ﷺ بالوعظ في مكة المكرمة ، حيث كان ، ينظر إليه على أنه استمراراً وتتويجاً لتقاليد الأنبياء السابقة التي يتم تبجيلها من قبل جميع الديانات السماوية الثلاث ، ورسالة محمدﷺ كانت أستمراراً للتأكيد علي رسائل إبراهيم “عليه السلام” ، وموسى ، وعيسى ، التي كانت أهملت مع مرور الوقت ، وهكذا ، بالنسبة للمسلمين ، وكان هيكل سليمان الذي بني جبل الهيكل في القدس في العصور القديمة في الحقيقة هو جزء من التاريخ الديني الخاص بهم . ومع هذه العقلية ، فتح المسلمون مدينة القدس عام 637 في خلافة عمر بن الخطاب ، وسعوا لإحياء القدس كمكان للعبادة ، حيث كان المعبد القديم من القدس الذي تم بناؤها عدة مرات ، وكان آخرها قبل هيرودس بحوالي 20 سنه قبل الميلاد ، وقبل عام 70 م ، ومع ذلك ، دمر الرومان الهيكل بعد الثورة اليهودية في فلسطين ، ومنعوا اليهود من دخول المدينة ، ولكنه توفي في القدس . حيث أصبحت المنطقة والهيكل كالقفور لمئات من السنين القليلة القادمة ، واستخدم الرومان المنطقة كمكب للقمامة ، وعندما “دخل عمر على المدينة وذهب لرؤية المكان الذي كان يتعبد فيه الأجداد مثل داود وسليمان ” وأيضا مكان للعبادة الذي أنتقل إليه محمد ﷺ أثناء رحلة الإسراء والمعراج ” وجدها منطقة قذرة وغير صالحة للاستعمال كمسجد ، ومع ذلك ، قرر تنظيف هذه المنطقة وبناء المسجد الأقصى ، وكعادته كان يعمل جنبا إلى جنب مع المسلمين العاديين في تنظيف وتطهير المنطقة ، حتي وضع أساس المسجد الذي يمكن أن يناسب إستيعاب حوالي 3000 شخص في الطرف الجنوبي من جبل الهيكل ، والمعروف الآن للمسلمين ، بالحرم الشريف ، الحرم القدسي الشريف ، ووصف الحجاج المسيحيين المعاصرين المسجد بأنه هيكل خشبي كبير بني على الأنقاض السابقة . وكان ينظر إلى المسجد الجديد علي إنه استمرارا لتلك الأماكن السابقة للعبادة ، واستمر هذا يتماشى مع أحد المناطق الأساسية المركزية في الإسلام – مثل الأديان السماوية السابقة . الحرم الشريف :وعلى مدى عقود ، ظل هذا الهيكل بسيط حيث بني عمر المبنى الرئيسي في الحرم ، في عام 690م ، ومع ذلك ، فإن الخليفة عبد الملك بن مروان الذي ينتمي إلي السلالة الأموية قام بإعادة بناء المسجد الأقصى ، الذي كان أكبر من ذلك بكثير وأكثر استقرارا من مسجد عمر . والخطة الأساسية لمواعيد مسجد الحالية هو إعادة الإعمار ، ومع ذلك ، كان الإنجاز المعماري الحقيقي لعبد الملك في ما تم بناؤه حوالي 200 متر إلى الشمال . ومن فوق الصخر الذي كان يعتقد بعض المسلمين أن النبي محمد ﷺ صعد إلى السماء منها ، ‘بني عبد الملك قبة الصخرة الرائعة ، كجزء من المسجد الأقصى ، ولم يكن بيت مستقل للعبادة ، كما أنه لم يكن من المفترض أن يتنافس مع المسجد الأقصى ، ولكن كان من المفترض كتكملة لذلك ، باستخدام الأمويين للفسيفساء المعمارية والتي كان يستخدمها البيزنطيين الذين حكموا المنطقة من قبلهم ، وأصبحت القبة على الفور واحدة من نقاط الاتصال للعمارة الإسلامية في عام 600م . وتم بناء قبة الصخرة في قمة مجمع الهرم ، وبالتالي فهو واحد من المباني الأكثر إثارة للإعجاب وبارزة من المدينة ، وكان لديه بصمة مثمنة ، حيث ترتفع القبة بحوالي 20 متر ، وكانت مغطاة أصلا بأوراق الرصاص ، وكانت مزينة من الداخل وخارج المبنى ، ببعض النقوش القرآنية القديمة ، ونظرا لروعة البناء ، يقول بعض المؤرخين المعاصرين أن من نوايا عبد الملك أن يكون هذا المبنى منافسا للكعبة في مكة المكرمة ، وأعرب علماء المسلمين في ذلك الوقت عن الغضب من ذلك ومع ذلك ، لا يوجد اي حساب معاصر له بوجود مثل هذه النية . وبعد سقوط الأمويين عام 750م ، أصبح القدس تحت سيطرة “الأسرة الحاكمة للعصر العباسي . ولكن كانت ” عاصمة الخلافة العباسية الجديدة في المدينة العراقية بغداد ، ولم يضع الكثير من التركيز علي القدس كما كان يفعل الأمويين ، وعلى هذا النحو ، فإن الحرم لا يحظى باهتمام ، وعلى الرغم من الإهمال الذي تلقاه من الخلفاء ، واصل الفلسطينيون علي أن تكون القدس مكانا هاما للحج ، وبقي المسجد الأقصى نفسه كمركز للحياة الإسلامية في المدينة منذ عام 600م إلي عام 900م ، على الرغم من العديد من الزلازل التي تعرض لها خلال هذه الفترة ، الأمر الذي يتطلب العديد من التجديدات . الانخفاض في ظل الفاطميين :بدأت القدس والحرم الشريف تتعرض للإنخفاض في القرون القليلة المضطربة في وقت متأخر من عام 900م ، وذلك في ظل الإمبراطورية الفاطمية ، التي كان مقرها في مصر ، وسيطرت على القدس عام 970م ، بعد هزيمة “القوات العباسية في الرملة ” . وينتمي الفاطميين إلى الطائفة الإسماعيلية الشيعية ، التي يصفها كثير من العلماء المسلمين تاريخيا على أنها خارج حظيرة الإسلام نفسه ، حيث كانت تداعيات فترات الحكم الفاطمي كارثية على المسجد الأقصى . ومنذ بداية حكم المسلمين على القدس ، والمسجد والحرم بشكل عام كانت مركز للمعرفة الإسلامية ، حيث أنشأ العلماء المدارس بانتظام في المسجد لتثقيف الطلاب وتعرفهم علي أساسيات قواعد اللغة العربية والمواضيع المتقدمة في القانون الإسلامي واللاهوت . وخلال العصر الفاطمي ، تم تقليص هذه المساعي التعليمية من قبل الحكام الفاطميين واستبدالها بالمؤسسات الشيعية الرسمية . وأسوأ فترة في الحكم الفاطمي التي انتهت بعهد الحكيم ، الذي بدأ في عام 996م ، وذهب إلى أبعد من الحكام الفاطميين السابقين في طغيانه علي الإسلام الحنيف ، وأعلن نفسه الإلهي ، مطالباً بأن اسمه يضع محل اسم الله في خطبة الجمعة ، وحظرت من صوم رمضان ، ومنع المسلمين من الذهاب إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج ، وبحلول نهاية حكمه في عام 1021 ، خسرت مدينة القدس مكانتها كمركز للعلوم الإسلامية ، ووصلت إلي أبعد من ذلك ، حيث انه ظلم أيضا المسيحيين واليهود في القدس ، ودمرت كنيسة القيامة ، في صراع مباشر مع الشريعة الإسلامية . وبعد عهد كارثية الحكيم جاء بعض القادة الفاطميين الأكثر اعتدالاً ، الذين كانوا أكثر تكيفاً مع المسجد نفسه والتاريخ الإسلامي ، وفي عام 1030م تعرض القدس للزلزال المدمر ، ولكن تم تجديد المسجد الأقصى من قبل الفاطميين ، والمسجد اليوم أصبح دون تغيير عن البناء الفاطمي وفي عام 1073م ، تم فتح القدس على يد السلاجقة ، الذين كانوا اعتنقوا مؤخرا التيار الإسلامي السني من آسيا الوسطى ، من منظور إسلامي ، وعاد الأقصى مرة أخرى إلي أيدي دولة سنية قوية ، والتي أعادت الدراسات الإسلامية للمدينة ، وأنشئت المدارس في منطقة الحرم للتعليم في مدارس الشافعي والحنفي للشريعة الإسلامية ، والحياة الفكرية في المدينة بدأت تزدهر مرة أخرى ، وبدأ العلماء في الهجرة إلى المدينة للتعلم ، وكذلك للتعليم من مختلف أنحاء العالم الإسلامي ، والجدير بالذكر ، انتقل أبو حامد الغزالي إلى المدينة في عام 1095 . وعاش في الحرم علي طول الجدار الشرقي من المدينة ، وقضى السنوات القليلة المقبلة في الصلاة والعزلة في قبة الصخرة والمسجد الأقصى ، وخلال هذا الوقت ، قال انه كتب مؤثرة بشكل لا يصدق لإحياء العلوم الدينية ، التي أحدثت ثورة علي طريقة المسلمين وكتب في موضوعات مثل الروحانية والفلسفة والتصوف . ولكن إحياء حياة المسلمين الفكرية حول المسجد الأقصى لن تدوم ، بسبب قدوم الصليبيين عام 1099 م ، وتهديدهم للمسجد والتاريخ اللاحق للمنطقة في العصر المملوكي والعصر العثماني . الصليبيين :في عام 1095 ، طلب الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس مساعدة من البابا أوربان الثاني في روما في حرب دائمة له ضد الأتراك السلاجقة في شبه جزيرة الأناضول ، ورد البابا بالحملة الصليبية الأولى ، التي لم تكن لمحاربة السلاجقة فقط ، ولكن للحصول على القدس من المسلمين وإقامة المملكة الكاثوليكية في الأرض المقدسة . على الرغم من كونها في قلب العالم الإسلامي ، كانت القدس ضعيفة أمام الصليبيين بسبب انقسام الملوك في الشرق الأوسط بين حكام المسلمين والجنرالات ، كما ضغطت على الصليبيين للأتجاه نحو القدس ، ورفضت معظم المدن محاربة الصليبيين وسمحت لهم على الاستمرار في طريقهم الى المدينة المقدسة . وفي عام 1099 ، وصل الصليبيون القدس ، الذي تم مؤخرا القبض عليهم من قبل الفاطميين ومن السلاجقة ، وبسبب الحرب ذهابا وإيابا بين الفاطميين والسلاجقة ، وأيا كان من الجانبين في موقف الدفاع عن المدينة بشكل فعال ، وفي 15 يوليو عام 1099 ، تمكن الصليبيون ليشقوا طريقهم عبر الجدران داخل المدينة . وعندما دخل الصليبيون ، ارتكبت واحدة من أكثر الأحداث المروعة في تاريخ المسجد الأقصى . حيث بدأ يتم القبض علي المسلمين ، حتي هرب جزء كبير من السكان المسلمين في المدينة إلى المسجد سعياً للأحتماء به ، لأنه موقع مقدس أولا ، ولكن الصليبيين دخلوا المسجد بالسلاح مصممين على قتل كل من في المسجد . وحدثت المجزرة اللاحقة التي قتلت الآلاف من المسلمين في المسجد ، وكان هذا أسوأ مأساة تصيب تاريخ المسجد . صلاح الدين والمماليك :وفي عام 1180 ، نجح السلطان الكردي صلاح الدين الأيوبي في توحيد مختلف الدول الاسلامية المتناحرة التي تحيط بالقدس ، مع جيشه الإسلامي الموحد ، وتمكن من تحرير مدينة القدس من الصليبيين في عام 0 118 ، ولم يسمح صلاح الدين بحدوث مذبحة للمدنيين أو جنود مرة آخري ، واستعاد السيطرة على الحرم للمسلمين . وتعهد صلاح الدين بتنظيف المسجد الأقصى في غضون أسبوع من تحرير المدينة ، لكي تكون جاهزة في الوقت المناسب لصلاة الجمعة القادمة ، حيث قام صلاح الدين مع جنوده وأتباعه بتنظيف المسجد يدويا ، وتم تمزقت الهياكل الصليبية التي في داخل المسجد ، وتم تنظيف أثاث الحمامات ، وتم رشها بماء الورد علي يد صلاح الدين شخصيا ، وتم بناء المنبر الذي في دمشق استعدادا لتحرير القدس ، وبالاضافة الى ذلك ، أسس صلاح الدين العديد من المعاهد التعليمية التي تناولت السكن داخل الحرم ، بينما كان يحاول اعادة الطابع الإسلامي للمدينة . وعلى الرغم من الحملة الصليبية الجديدة التي أطلقها استجابة إلى الفتح الإسلامي للمدينة ، كان صلاح الدين قادرا على الدفاع عن المدينة من هجمات الصليبيين ، وبعد وفاته في عام 1193 ، واصلت الأسرة الأيوبية من ذريته الحكم على القدس وتولت الدفاع عنها من هجمات الصليبيين . العثمانيين :وفقا لابن خلدون ، تتجه الإمبراطوريات إلى الأبد للصعود والهبوط كل بضع مئات من السنين . وكان هذا هو الحال بالنسبة للمماليك ، ففي وقت مبكر من عام 1500م ، كانت الإمبراطورية العثمانية هي العملاقة للطاقة الجديدة للعالم الإسلامي ، ومقرها في المدينة التاريخية من اسطنبول ، وفي عام 1513م ، ذهب السلطان العثماني سليم الأول للحرب ضد المماليك ، وعام 1516 ، بدا يتجه خارج أسوار القدس مع نظيره الجيش التركي العثماني حتي أستلم مفاتيح المدينة سلميا من قبل الحكومة المحلية . ومنذ ذلك الوقت شهدت القدس انبعاث جديد ، وجعلها عاصمة لسنجق القدس ، ومنطقة إدارية لمحافظة سورية ، وأرسل العثمانيون الحكام والجنود والإداريين إلى المدينة للمساعدة في التعامل معه . وأصبحت تعني السيطرة العثمانية حقبة جديدة من البناء والتجميل ، الذي قام بها ابن سليم ، وسليمان آل قانونى ، وخلال فترة حكمه ، تم تجديده لقبة الصخرة بالكامل ، وتمت تغطية السطح الخارجي للمبنى بالرخام والبلاط الملون ، ورسعت بآيات من القرآن ال36 “سورة ياسين” وتم تزين الجزء العلوي من الجدران التي لا تزال يمكن أن ينظر إليها اليوم ، كما كلف سليمان بإنشاء نافورة بالقرب من المدخل الرئيسي للمسجد الأقصى ، والتي لا تزال تستخدم من قبل المصلين للقيام الوضوء ، وأمر سليمان المهندس ، معمار سنان ، بإعادة بناء الأسوار حول المدينة ، وهي موجودة حتي اليوم . البريطانيين والإسرائيليين :ظلت القدس لقرون طويله تحت الحكم العثماني ، حيث حافظت علي القدس والمسجد الأقصى ليصبح على الوضع الصحي الراهن ، في حين كان المسلمون هم المسؤولون عن إدارة المدينة ، ووجد اليهود والمسيحيين الحرية الدينية وفقا للقانون الإسلامي والدخن العثماني ، ولكن تعطل هذا التوازن عند ظهور الحركة الصهيونية في أوروبا ، والتي سعت لتحويل القدس والمنطقة المحيطة بها إلى دولة يهودية خالصة . حيث دخل العثمانيون الحرب ضد البريطانيين في عام 1914 ، وتقدمت القوات البريطانية بسرعة عن طريق شبه جزيرة سيناء وفلسطين في الفترة من عام 1915 إلى 1918 . وفي عام 1917 ، احتل البريطانيون مدينة القدس ، لأول مرة منذ الحروب الصليبية ، كانت المدينة في أيدي غير المسلمين ، وسمحت السيطرة البريطانية على القدس للصهاينة بزيادة الهجرة اليهودية من أوروبا ، التي بلغت مئات الآلاف من اليهود الذين هاجروا إلى فلسطين ، وكثير منهم استقر في القدس ، وبحلول عام 1948 ، انسحبت بريطانيا من فلسطين ، وأصبح الصهاينة قادرة على إقامة دولة تسمى إسرائيل بعد الحرب التي تلت ذلك ، حيث غزوا معظم فلسطين ، ومع ذلك ، فإن نصف القدس ، بما فيها المسجد الأقصى وقبة الصخرة ، نجت من السيطرة الإسرائيلية ، وبدلا من ذلك ، أخذ الأردن المجاور السيطرة على القدس الشرقية والحرم . وفي 7 يونيو الجاري عام 1967 ، في اليوم الثالث من حرب الأيام الستة ، تمكنت القوات الإسرائيلية من الاستيلاء علي القدس ، جنبا إلى جنب مع بقية الضفة الغربية ، وذلك بسبب انسحاب القوات الهائله من قبل الحكومة الأردنية ، ودخلت القوات الإسرائيلية الحرم مع السهولة النسبية وعلقت العلم الإسرائيلي في أعلى قبة الصخرة ، وكان ذلك بالنسبة للمسلمين كارثة ملحمية التي مثلت نقطة تحول في تاريخ المسجد ، ويزيد من التوتر ، هو تضرر جزء كبير من المسجد الأقصى جراء اطلاق النار في عام 1967 الذي بدأ على يد المتطرف الاسترالي الذي كان يأمل في تدمير المسجد الذي من شأنه أن يمهد الطريق للمجيء الثاني ليسوع . وتم تدمير جزء كبير من الخط القديم ، جنبا إلى جنب مع منبر صلاح الدين . ومع الاحتلال الإسرائيلي للمدينة ، أصبح أي مدخل المسلمين إلى القدس محاط برقابة صارمة . حتى اليوم ، فإن معظم المسلمين يحظر عليهم دخول القدس والصلاة في المسجد الأقصى . إقرأ أيضاً مقالات مفيدة


الخبر بالتفاصيل والصور


عندما نزل الوحي علي النبي محمد ﷺ صدر له الأمر من الله لقيادة الجاليات المسلمة لأداء الصلوات الخمس ، وتم توجيه قبلة المسلمين للصلاه نحو المدينة المقدسة في القدس .المسجد الأقصى

ولذا تعد مدينة القدس موقع مهم جداً بالنسبة للمسلمين ، حيث يطلق عليها اسم البيت من قبل العديد من أنبياء الإسلام مثل داود “ديفيد” ، وسليمان “سليمان ” ، وعيسى “يسوع” ، حيث كانت المدينة رمزا للأنبياء في الماضي ، وعندما قام النبي محمد ﷺ برحلة خارقة ليلة واحدة من مكة المكرمة إلى المسجد الأقصي بالقدس بالصعود الى السماء في تلك الليلة “المعروفه باسم الإسراء والمعراج” ، حيث إنه اكتسب أهمية إضافية على أنه المكان الذي قاد النبي ﷺ جميع الأنبياء السابقة للصلاة ثم صعد إلى السماء .مدينة القدس

ومع ذلك ، ستبقى القدس رمزا كبيراً بالنسبة للمسلمين أثناء حياة النبي ﷺ وبعد وفاته مباشرة . كما قام المسلمين بالسيطرة على العراق ومن ثم سوريا في عام 630م ، وبذلك ، أصبحت القدس مدينة إسلامية ، كما أن المسجد الأقصى في القدس أصبح واحداً من أهم المناطق في الامبراطورية الإسلامية ، وطوال التاريخ المعقد والتي مزقتها الحرب في هذه المدينة ، فقد كان المسجد مركزاً لنضال المسلمين والمسيحيين واليهود من أجل القدس ، وبالنظر إلي جميع الأراضي التي تحت المسجد خاصتاً بيت المقدس ، التي تساعد على فهم تاريخ هذه الأرض التي هي في غاية الأهمية .

سوف يصف الجزء 1 من هذه المادة تاريخ المسجد قبل وصول النبي محمد ﷺ ، والفترة الإسلامية المبكرة حتى مجيء الصليبيين في عام 1099 .

قبل وبعد النبي محمد ﷺ :
يعتبر الإسلام ليس دين جديداً بالنسبة للمسلمين ، ففي عام 600م ، بدأ النبي محمد ﷺ بالوعظ في مكة المكرمة ، حيث كان ، ينظر إليه على أنه استمراراً وتتويجاً لتقاليد الأنبياء السابقة التي يتم تبجيلها من قبل جميع الديانات السماوية الثلاث ، ورسالة محمدﷺ كانت أستمراراً للتأكيد علي رسائل إبراهيم “عليه السلام” ، وموسى ، وعيسى ، التي كانت أهملت مع مرور الوقت ، وهكذا ، بالنسبة للمسلمين ، وكان هيكل سليمان الذي بني جبل الهيكل في القدس في العصور القديمة في الحقيقة هو جزء من التاريخ الديني الخاص بهم .

ومع هذه العقلية ، فتح المسلمون مدينة القدس عام 637 في خلافة عمر بن الخطاب ، وسعوا لإحياء القدس كمكان للعبادة ، حيث كان المعبد القديم من القدس الذي تم بناؤها عدة مرات ، وكان آخرها قبل هيرودس بحوالي 20 سنه قبل الميلاد ، وقبل عام 70 م ، ومع ذلك ، دمر الرومان الهيكل بعد الثورة اليهودية في فلسطين ، ومنعوا اليهود من دخول المدينة ، ولكنه توفي في القدس .

حيث أصبحت المنطقة والهيكل كالقفور لمئات من السنين القليلة القادمة ، واستخدم الرومان المنطقة كمكب للقمامة ، وعندما “دخل عمر على المدينة وذهب لرؤية المكان الذي كان يتعبد فيه الأجداد مثل داود وسليمان ” وأيضا مكان للعبادة الذي أنتقل إليه محمد ﷺ أثناء رحلة الإسراء والمعراج ” وجدها منطقة قذرة وغير صالحة للاستعمال كمسجد ، ومع ذلك ، قرر تنظيف هذه المنطقة وبناء المسجد الأقصى ، وكعادته كان يعمل جنبا إلى جنب مع المسلمين العاديين في تنظيف وتطهير المنطقة ، حتي وضع أساس المسجد الذي يمكن أن يناسب إستيعاب حوالي 3000 شخص في الطرف الجنوبي من جبل الهيكل ، والمعروف الآن للمسلمين ، بالحرم الشريف ، الحرم القدسي الشريف ، ووصف الحجاج المسيحيين المعاصرين المسجد بأنه هيكل خشبي كبير بني على الأنقاض السابقة .

وكان ينظر إلى المسجد الجديد علي إنه استمرارا لتلك الأماكن السابقة للعبادة ، واستمر هذا يتماشى مع أحد المناطق الأساسية المركزية في الإسلام – مثل الأديان السماوية السابقة .

الحرم الشريف :
وعلى مدى عقود ، ظل هذا الهيكل بسيط حيث بني عمر المبنى الرئيسي في الحرم ، في عام 690م ، ومع ذلك ، فإن الخليفة عبد الملك بن مروان الذي ينتمي إلي السلالة الأموية قام بإعادة بناء المسجد الأقصى ، الذي كان أكبر من ذلك بكثير وأكثر استقرارا من مسجد عمر .

والخطة الأساسية لمواعيد مسجد الحالية هو إعادة الإعمار ، ومع ذلك ، كان الإنجاز المعماري الحقيقي لعبد الملك في ما تم بناؤه حوالي 200 متر إلى الشمال .

ومن فوق الصخر الذي كان يعتقد بعض المسلمين أن النبي محمد ﷺ صعد إلى السماء منها ، ‘بني عبد الملك قبة الصخرة الرائعة ، كجزء من المسجد الأقصى ، ولم يكن بيت مستقل للعبادة ، كما أنه لم يكن من المفترض أن يتنافس مع المسجد الأقصى ، ولكن كان من المفترض كتكملة لذلك ، باستخدام الأمويين للفسيفساء المعمارية والتي كان يستخدمها البيزنطيين الذين حكموا المنطقة من قبلهم ، وأصبحت القبة على الفور واحدة من نقاط الاتصال للعمارة الإسلامية في عام 600م .

وتم بناء قبة الصخرة في قمة مجمع الهرم ، وبالتالي فهو واحد من المباني الأكثر إثارة للإعجاب وبارزة من المدينة ، وكان لديه بصمة مثمنة ، حيث ترتفع القبة بحوالي 20 متر ، وكانت مغطاة أصلا بأوراق الرصاص ، وكانت مزينة من الداخل وخارج المبنى ، ببعض النقوش القرآنية القديمة ، ونظرا لروعة البناء ، يقول بعض المؤرخين المعاصرين أن من نوايا عبد الملك أن يكون هذا المبنى منافسا للكعبة في مكة المكرمة ، وأعرب علماء المسلمين في ذلك الوقت عن الغضب من ذلك ومع ذلك ، لا يوجد اي حساب معاصر له بوجود مثل هذه النية .

وبعد سقوط الأمويين عام 750م ، أصبح القدس تحت سيطرة “الأسرة الحاكمة للعصر العباسي . ولكن كانت ” عاصمة الخلافة العباسية الجديدة في المدينة العراقية بغداد ، ولم يضع الكثير من التركيز علي القدس كما كان يفعل الأمويين ، وعلى هذا النحو ، فإن الحرم لا يحظى باهتمام ، وعلى الرغم من الإهمال الذي تلقاه من الخلفاء ، واصل الفلسطينيون علي أن تكون القدس مكانا هاما للحج ، وبقي المسجد الأقصى نفسه كمركز للحياة الإسلامية في المدينة منذ عام 600م إلي عام 900م ، على الرغم من العديد من الزلازل التي تعرض لها خلال هذه الفترة ، الأمر الذي يتطلب العديد من التجديدات .

الانخفاض في ظل الفاطميين :
بدأت القدس والحرم الشريف تتعرض للإنخفاض في القرون القليلة المضطربة في وقت متأخر من عام 900م ، وذلك في ظل الإمبراطورية الفاطمية ، التي كان مقرها في مصر ، وسيطرت على القدس عام 970م ، بعد هزيمة “القوات العباسية في الرملة ” .

وينتمي الفاطميين إلى الطائفة الإسماعيلية الشيعية ، التي يصفها كثير من العلماء المسلمين تاريخيا على أنها خارج حظيرة الإسلام نفسه ، حيث كانت تداعيات فترات الحكم الفاطمي كارثية على المسجد الأقصى .

ومنذ بداية حكم المسلمين على القدس ، والمسجد والحرم بشكل عام كانت مركز للمعرفة الإسلامية ، حيث أنشأ العلماء المدارس بانتظام في المسجد لتثقيف الطلاب وتعرفهم علي أساسيات قواعد اللغة العربية والمواضيع المتقدمة في القانون الإسلامي واللاهوت .

وخلال العصر الفاطمي ، تم تقليص هذه المساعي التعليمية من قبل الحكام الفاطميين واستبدالها بالمؤسسات الشيعية الرسمية .

وأسوأ فترة في الحكم الفاطمي التي انتهت بعهد الحكيم ، الذي بدأ في عام 996م ، وذهب إلى أبعد من الحكام الفاطميين السابقين في طغيانه علي الإسلام الحنيف ، وأعلن نفسه الإلهي ، مطالباً بأن اسمه يضع محل اسم الله في خطبة الجمعة ، وحظرت من صوم رمضان ، ومنع المسلمين من الذهاب إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج ، وبحلول نهاية حكمه في عام 1021 ، خسرت مدينة القدس مكانتها كمركز للعلوم الإسلامية ، ووصلت إلي أبعد من ذلك ، حيث انه ظلم أيضا المسيحيين واليهود في القدس ، ودمرت كنيسة القيامة ، في صراع مباشر مع الشريعة الإسلامية .

وبعد عهد كارثية الحكيم جاء بعض القادة الفاطميين الأكثر اعتدالاً ، الذين كانوا أكثر تكيفاً مع المسجد نفسه والتاريخ الإسلامي ، وفي عام 1030م تعرض القدس للزلزال المدمر ، ولكن تم تجديد المسجد الأقصى من قبل الفاطميين ، والمسجد اليوم أصبح دون تغيير عن البناء الفاطمي

وفي عام 1073م ، تم فتح القدس على يد السلاجقة ، الذين كانوا اعتنقوا مؤخرا التيار الإسلامي السني من آسيا الوسطى ، من منظور إسلامي ، وعاد الأقصى مرة أخرى إلي أيدي دولة سنية قوية ، والتي أعادت الدراسات الإسلامية للمدينة ، وأنشئت المدارس في منطقة الحرم للتعليم في مدارس الشافعي والحنفي للشريعة الإسلامية ، والحياة الفكرية في المدينة بدأت تزدهر مرة أخرى ، وبدأ العلماء في الهجرة إلى المدينة للتعلم ، وكذلك للتعليم من مختلف أنحاء العالم الإسلامي ، والجدير بالذكر ، انتقل أبو حامد الغزالي إلى المدينة في عام 1095 . وعاش في الحرم علي طول الجدار الشرقي من المدينة ، وقضى السنوات القليلة المقبلة في الصلاة والعزلة في قبة الصخرة والمسجد الأقصى ، وخلال هذا الوقت ، قال انه كتب مؤثرة بشكل لا يصدق لإحياء العلوم الدينية ، التي أحدثت ثورة علي طريقة المسلمين وكتب في موضوعات مثل الروحانية والفلسفة والتصوف .

ولكن إحياء حياة المسلمين الفكرية حول المسجد الأقصى لن تدوم ، بسبب قدوم الصليبيين عام 1099 م ، وتهديدهم للمسجد والتاريخ اللاحق للمنطقة في العصر المملوكي والعصر العثماني .

الصليبيين :
في عام 1095 ، طلب الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس مساعدة من البابا أوربان الثاني في روما في حرب دائمة له ضد الأتراك السلاجقة في شبه جزيرة الأناضول ، ورد البابا بالحملة الصليبية الأولى ، التي لم تكن لمحاربة السلاجقة فقط ، ولكن للحصول على القدس من المسلمين وإقامة المملكة الكاثوليكية في الأرض المقدسة .

على الرغم من كونها في قلب العالم الإسلامي ، كانت القدس ضعيفة أمام الصليبيين بسبب انقسام الملوك في الشرق الأوسط بين حكام المسلمين والجنرالات ، كما ضغطت على الصليبيين للأتجاه نحو القدس ، ورفضت معظم المدن محاربة الصليبيين وسمحت لهم على الاستمرار في طريقهم الى المدينة المقدسة .

وفي عام 1099 ، وصل الصليبيون القدس ، الذي تم مؤخرا القبض عليهم من قبل الفاطميين ومن السلاجقة ، وبسبب الحرب ذهابا وإيابا بين الفاطميين والسلاجقة ، وأيا كان من الجانبين في موقف الدفاع عن المدينة بشكل فعال ، وفي 15 يوليو عام 1099 ، تمكن الصليبيون ليشقوا طريقهم عبر الجدران داخل المدينة .

وعندما دخل الصليبيون ، ارتكبت واحدة من أكثر الأحداث المروعة في تاريخ المسجد الأقصى . حيث بدأ يتم القبض علي المسلمين ، حتي هرب جزء كبير من السكان المسلمين في المدينة إلى المسجد سعياً للأحتماء به ، لأنه موقع مقدس أولا ، ولكن الصليبيين دخلوا المسجد بالسلاح مصممين على قتل كل من في المسجد .

وحدثت المجزرة اللاحقة التي قتلت الآلاف من المسلمين في المسجد ، وكان هذا أسوأ مأساة تصيب تاريخ المسجد .

صلاح الدين والمماليك :
وفي عام 1180 ، نجح السلطان الكردي صلاح الدين الأيوبي في توحيد مختلف الدول الاسلامية المتناحرة التي تحيط بالقدس ، مع جيشه الإسلامي الموحد ، وتمكن من تحرير مدينة القدس من الصليبيين في عام 0 118 ، ولم يسمح صلاح الدين بحدوث مذبحة للمدنيين أو جنود مرة آخري ، واستعاد السيطرة على الحرم للمسلمين .

وتعهد صلاح الدين بتنظيف المسجد الأقصى في غضون أسبوع من تحرير المدينة ، لكي تكون جاهزة في الوقت المناسب لصلاة الجمعة القادمة ، حيث قام صلاح الدين مع جنوده وأتباعه بتنظيف المسجد يدويا ، وتم تمزقت الهياكل الصليبية التي في داخل المسجد ، وتم تنظيف أثاث الحمامات ، وتم رشها بماء الورد علي يد صلاح الدين شخصيا ، وتم بناء المنبر الذي في دمشق استعدادا لتحرير القدس ، وبالاضافة الى ذلك ، أسس صلاح الدين العديد من المعاهد التعليمية التي تناولت السكن داخل الحرم ، بينما كان يحاول اعادة الطابع الإسلامي للمدينة .

وعلى الرغم من الحملة الصليبية الجديدة التي أطلقها استجابة إلى الفتح الإسلامي للمدينة ، كان صلاح الدين قادرا على الدفاع عن المدينة من هجمات الصليبيين ، وبعد وفاته في عام 1193 ، واصلت الأسرة الأيوبية من ذريته الحكم على القدس وتولت الدفاع عنها من هجمات الصليبيين .

العثمانيين :
وفقا لابن خلدون ، تتجه الإمبراطوريات إلى الأبد للصعود والهبوط كل بضع مئات من السنين . وكان هذا هو الحال بالنسبة للمماليك ، ففي وقت مبكر من عام 1500م ، كانت الإمبراطورية العثمانية هي العملاقة للطاقة الجديدة للعالم الإسلامي ، ومقرها في المدينة التاريخية من اسطنبول ، وفي عام 1513م ، ذهب السلطان العثماني سليم الأول للحرب ضد المماليك ، وعام 1516 ، بدا يتجه خارج أسوار القدس مع نظيره الجيش التركي العثماني حتي أستلم مفاتيح المدينة سلميا من قبل الحكومة المحلية .

ومنذ ذلك الوقت شهدت القدس انبعاث جديد ، وجعلها عاصمة لسنجق القدس ، ومنطقة إدارية لمحافظة سورية ، وأرسل العثمانيون الحكام والجنود والإداريين إلى المدينة للمساعدة في التعامل معه .

وأصبحت تعني السيطرة العثمانية حقبة جديدة من البناء والتجميل ، الذي قام بها ابن سليم ، وسليمان آل قانونى ، وخلال فترة حكمه ، تم تجديده لقبة الصخرة بالكامل ، وتمت تغطية السطح الخارجي للمبنى بالرخام والبلاط الملون ، ورسعت بآيات من القرآن ال36 “سورة ياسين” وتم تزين الجزء العلوي من الجدران التي لا تزال يمكن أن ينظر إليها اليوم ، كما كلف سليمان بإنشاء نافورة بالقرب من المدخل الرئيسي للمسجد الأقصى ، والتي لا تزال تستخدم من قبل المصلين للقيام الوضوء ، وأمر سليمان المهندس ، معمار سنان ، بإعادة بناء الأسوار حول المدينة ، وهي موجودة حتي اليوم .

البريطانيين والإسرائيليين :
ظلت القدس لقرون طويله تحت الحكم العثماني ، حيث حافظت علي القدس والمسجد الأقصى ليصبح على الوضع الصحي الراهن ، في حين كان المسلمون هم المسؤولون عن إدارة المدينة ، ووجد اليهود والمسيحيين الحرية الدينية وفقا للقانون الإسلامي والدخن العثماني ، ولكن تعطل هذا التوازن عند ظهور الحركة الصهيونية في أوروبا ، والتي سعت لتحويل القدس والمنطقة المحيطة بها إلى دولة يهودية خالصة .

حيث دخل العثمانيون الحرب ضد البريطانيين في عام 1914 ، وتقدمت القوات البريطانية بسرعة عن طريق شبه جزيرة سيناء وفلسطين في الفترة من عام 1915 إلى 1918 . وفي عام 1917 ، احتل البريطانيون مدينة القدس ، لأول مرة منذ الحروب الصليبية ، كانت المدينة في أيدي غير المسلمين ،

وسمحت السيطرة البريطانية على القدس للصهاينة بزيادة الهجرة اليهودية من أوروبا ، التي بلغت مئات الآلاف من اليهود الذين هاجروا إلى فلسطين ، وكثير منهم استقر في القدس ، وبحلول عام 1948 ، انسحبت بريطانيا من فلسطين ، وأصبح الصهاينة قادرة على إقامة دولة تسمى إسرائيل بعد الحرب التي تلت ذلك ، حيث غزوا معظم فلسطين ، ومع ذلك ، فإن نصف القدس ، بما فيها المسجد الأقصى وقبة الصخرة ، نجت من السيطرة الإسرائيلية ، وبدلا من ذلك ، أخذ الأردن المجاور السيطرة على القدس الشرقية والحرم .

وفي 7 يونيو الجاري عام 1967 ، في اليوم الثالث من حرب الأيام الستة ، تمكنت القوات الإسرائيلية من الاستيلاء علي القدس ، جنبا إلى جنب مع بقية الضفة الغربية ، وذلك بسبب انسحاب القوات الهائله من قبل الحكومة الأردنية ، ودخلت القوات الإسرائيلية الحرم مع السهولة النسبية وعلقت العلم الإسرائيلي في أعلى قبة الصخرة ، وكان ذلك بالنسبة للمسلمين كارثة ملحمية التي مثلت نقطة تحول في تاريخ المسجد ، ويزيد من التوتر ، هو تضرر جزء كبير من المسجد الأقصى جراء اطلاق النار في عام 1967 الذي بدأ على يد المتطرف الاسترالي الذي كان يأمل في تدمير المسجد الذي من شأنه أن يمهد الطريق للمجيء الثاني ليسوع .

وتم تدمير جزء كبير من الخط القديم ، جنبا إلى جنب مع منبر صلاح الدين .

ومع الاحتلال الإسرائيلي للمدينة ، أصبح أي مدخل المسلمين إلى القدس محاط برقابة صارمة . حتى اليوم ، فإن معظم المسلمين يحظر عليهم دخول القدس والصلاة في المسجد الأقصى .AL-AQSA

رابط المصدر: المسجد الأقصى عبر العصور

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً