الشباب وقود الموسم الجديد لرياضة المحركات

■ محمد بن سليم ومحمد خميس وعمر العلي ومحمد الكعبي خلال المؤتمر الصحافي | تصوير- عماد علاء الدين صورة ركزت «روزنامة» الموسم الجديد في رياضة المحركات على الشباب من الموهوبين ليكونوا العنصر المؤثر

في السباقات التي يفوق عددها 120 فعالية تنظمها اندية السيارات في الدولة تحت إشراف نادي الإمارات للسيارات والسياحة، وظهر ذلك جليا في تفاصيل الإعلان عن الاستعدادات للموسم الجديد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده نادي الإمارات للسيارات والسياحة ظهر أمس بمقره في دبي وترأس المؤتمر محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات ورئيس اتحاد الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية، وبحضور عمر العلي رئيس قسم اللجنة الاولمبياد والأندية والجمعيات في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ومحمد خميس نائب رئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية وأحمد هلال الكعبي ممثلا عن حلبة مرسى ياس كما حضر عدد من ممثلي الهيئات الداعمة لرياضة السيارات ومنهم دبي أوتودروم، دبي كارتدروم، حلبة العين للسباقات، إينيرجي دبي، جلف سبورت، راسجيرا، دراغون ريسنغ، بولاريس الإمارات وراك تراك، ويضم الموسم الجديد العديد من فعاليات الكارتينغ، ويشهد توسع في سلسلة الرالي الصحراوية الوطنية، بالإضافة إلى قائمة طويلة من فعاليات سباقات الحلبات. تطور رياضة المحركات وأكد محمد بن سليّم تطور رياضة المحركات في الدولة وقال تفصيلاً: «شهدت رياضة السيارات والدراجات النارية في الإمارات تطوراً كبيراً على مدى السنوات الماضية، وقامت حكومة الإمارات بتقديم الدعم المتواصل والاستثمار الكبير في هذه الرياضة، لذلك فإن مسؤوليتنا تكمن في المحافظة على ما تحقق من إنجازات لغاية اليوم وضمان استدامة هذا التطور». وأضاف بن سليّم: «نركز على استقطاب وتطوير المهارات المحلية الشابة، وسيتيح لهم الموسم الجديد العديد من الفرص في مختلف مجالات عالم رياضة السيارات والدراجات النارية». وتعد بطولة الفورمولا 4 التي تم إطلاقها في شهر فبراير الماضي، من أبرز الإضافات الجديدة على روزنامة أحداث رياضة السيارات هذا العام يعد إطلاق البطولة العالمية وتعتبر هذه البطولة، المرخصة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. بطولة الفورمولا 4 وتستهدف بطولة الفورمولا 4 السائقين بدءاً من سن 15 عاماً فما فوق في منطقة الاتحاد الدولي للسيارات بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتتكون بطولة الفورمولا 4 في الإمارات العربية المتحدة من 18 سباقاً تقام على مدار 6 جولات في حلبتي دبي أوتودروم ومرسى ياس. وتبدأ فعاليات البطولة في أكتوبر 2016، وتستمر حتى شهر مارس 2017. وتشهد جولات بطولة الكارتينغ الوطنية الـ 13 هذا العام التي تجرى بين حلبة العين للسباقات، وحلبة الفرسان وحلبة مرسى ياس، ومن ثم تعبر الحدود إلى مسقط، عُمان، تطوراً كبيراً، بعد أن قام نادي الإمارات للسيارات بإصدار 122 رخصة للمتبارين، بزيادة بنسبة 10% على العام الماضي. ويشهد سباق «أو بليت» للتحمل الذي تجري أحداثه سنوياً في حلبة «دبي كارتدروم» نجاحاً متواصلاً وقد استقطب العديد من السائقين الدوليين في جولاته السابقة. وأصبحت بطولة هانكوك 24 ساعة في شهر يناير من أبرز الأحداث على حلبة دبي أوتودروم وقد وصل عدد المتنافسين إلى 100 سيارة لأول مرة في عام 2016. وعلى نحو مثير للاهتمام، تمكنت بطولة الإمارات الصحراوية، سلسلة راليات الباها الوطنية، التي انطلقت في عام 2013 وتضم فئات السيارات، سيارات البقي، الدراجات النارية والدراجات الرباعية «الكوادز»، من النمو بشكل كبير لتصبح محط اهتمام الكثيرين في الموسم الجديد، وتنطلق أولى جولاتها الخمس في 14 أكتوبر. كما ستجري أحداث بطولة الإمارات الوطنية للراليات، التي أطلقها نادي الإمارات لرياضة السيارات (EMC)، هذا العام في أكتوبر. وتهدف إلى مواصلة النجاح الذي حققته العام الماضي والمساهمة في تطوير هذه الرياضة في السنوات المقبلة. جولة بطولة العالم وتعد جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، احدى جولات بطولة العالم، بفعالية مثيرة أخرى هذا الموسم وذلك في شهر نوفمبر المقبل على أرض حلبة مرسى ياس، بمشاركة بطولتي جي بي2 وجي بي3 كسباقات داعمة لسباق الجائزة الكبرى. كما يشهد الموسم المقبل عدد من الفعاليات المتأصلة مثل بطولة تحدي كأس بورشه جي تي3 الشرق الأوسط، إلى جانب أحداث رائدة أخرى مثل بطولات سلسلة سباقات أن جي كي (NGK)، وكأس الإمارات راديكال الشتوي، فورمولا جلف أكاديمي ذات المقاعد الأحادية، فيراري آسيا باسيفيك، ولامبورغيني تروفيو وسباق الخليج 12 ساعة في حلبة مرسة ياس في ديسمبر. 2500 متطوع أكملوا التميز في تنظيم السباقات كشف محمد بن سليم في تصريحات مصاحبة لاستعدادات الموسم الجديد، عن تطور آخر في تعامل الإمارات مع تنظيم السباقات المحلية والدولية، ألا وهو عنصر المتطوعين الذي شهد قفزة كبيرة كماً ونوعاً، حيث وصل العدد حالياً إلى 2500 متطوع اكتسبوا خبرات ثرة في التنظيم ومساعدة الهيئات الدولية، وتجلى التطور في عنصر المتطوعين في تزايد عددهم خلال فترة وجيزة، ونالوا إشادة الاتحاد الدولي للسيارات في جميع الأحداث الدولية مثل سباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1 بأبوظبي وغيرها من السباقات المرتبطة بالاتحاد الدولي للسيارات. وأشار إلى أن كفاءة المتطوعين في الإمارات جعلتهم يسهمون في المشاركة في تنظيم أحداث خارج الدولة بفضل تنمية خبراتهم وزيادة كفاءتهم تحت إشراف نادي الإمارات للسيارات والسياحة الذي حرص على الاهتمام بعنصر المتطوعين ليواكبوا الطفرة التي وصلت لها الإمارات في مجال تنظيم الأحداث الرياضية بمختلف أنواعها ورياضة المحركات على وجه الخصوص. وأسهم تنوع المتطوعين في تكامل أدوارهم من خلال توفر أكثر من 6 لغات عالمية، مما سهل على المنظمين الخروج بكل الفعاليات بشكل متميز، نالت به دولة الإمارات الإشادة والتقدير من الهيئات الدولية. من ناحية أخرى، أكد محمد بن سليم على استمرار التطور في سباق رالي دبي الدولي في نسخته المقبلة المقرر لها 9 ديسمبر المقبل، وقال إن هذا السباق العريق سيكون متفرداً من جميع النواحي والاستعداد له يبدأ منذ الآن كما جرت العادة، وقال إن جميع السباقات ضمن «روزنامة» الموسم الجديد تجد الاهتمام والإشراف المباشر، سواء من نادي الإمارات للسيارات أو اتحاد السيارات، ومن بينها بطولة الإمارات الصحراوية التي تنطلق منتصف الشهر المقبل ابتداء من جولة دبي. كما أكد بن سليم على حرص النادي والاتحاد على المكاسب التي تحققت في الفترة الماضية والعمل جديا على مواصلة كسب مزيد من التميز وثقة الهيئات الدولية التي اختارت الإمارات لتكون الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط تنظم الفورمولا 4. حلبة ياس تعلن روزنامة الموسم تعقد حلبة مرسى ياس، مؤتمراً صحافياً صباح الثلاثاء المقبل، للإعلان عن إطلاق روزنامة فعالياتها للموسم الجديد 2016/‏2017، والأنشطة والفعاليات المتنوعة المناسبة للجميع من مختلف الأعمار، بدءاً من الفعاليات العامة ورياضة السيارات وبطولات الشركات وتجارب القيادة، وتكشف الحلبة، عن مجموعة من الفعاليات الحافلة بالتشويق والمتعة والترفيه، في إحدى أبرز الوجهات المذهلة والمتطورة على مستوى العالم. تنسيق وتعاون بين الأندية والاتحاد قدم محمد خميس نائب رئيس اتحاد السيارات والسياحة، الشكر إلى جميع أندية السيارات في الدولة للتعاون والتنسيق مع الاتحاد خلال الفترة الماضية، ما كان له الأثر الكبير في خروج روزنامة الموسم الماضي بشكل مقنع، شمل الفعاليات المحلية والعالمية التي جرى تنظيمها في الدولة، وقال إن الاتحاد حريص في الموسم الجديد على السير بذات النهج في تكثيف النشاط النوعي للسباقات، بشكل يواكب طموح وتطلعات السائقين. أحمد الكعبي: نتطلع دائماً للتطور أكد أحمد محمد هلال الكعبي رئيس استراتيجية حلبة ياس، على استمرار التعاون اللا محدود بين الحلبة ونادي الإمارات للسيارات والسياحة، مشيراً إلى تطلعهم دائماً لمزيد من الفعاليات النوعية، لا سيما والحلبة تشهد أكبر فعالية في رياضة السيارات في المنطقة كل عام منها سباق الفورمولا 1 إحدى جولات بطولة العالم وأثنى الكعبي على اهتمام نادي الإمارات للسيارات، والاتحاد، في سبيل تطوير رياضة المحركات عموماً. فعاليات من الفعاليات الحاضرة على روزنامة الفعاليات الرياضية، رالي دبي الدولي، أقدم بطولة دولية في الإمارات، بالإضافة لرالي أبوظبي الصحراوي، أول بطولة عالمية في رياضة السيارات في الشرق الأوسط. وإلى جانب الفعاليات المميزة كبطولة الإمارات الصحراوية ورالي أبوظبي الصحراوي، تتضمن روزنامة الفعاليات الرياضية المخصصة للدراجات النارية بطولة «سبورتس بايك»، والتي تتضمن فئة 600 سي سي وفئة المبتدئين، بالإضافة لسلسلة الموتوكروس الوطنية.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • ■ محمد بن سليم ومحمد خميس وعمر العلي ومحمد الكعبي خلال المؤتمر الصحافي | تصوير- عماد علاء الدين

صورة

ركزت «روزنامة» الموسم الجديد في رياضة المحركات على الشباب من الموهوبين ليكونوا العنصر المؤثر في السباقات التي يفوق عددها 120 فعالية تنظمها اندية السيارات في الدولة تحت إشراف نادي الإمارات للسيارات والسياحة، وظهر ذلك جليا في تفاصيل الإعلان عن الاستعدادات للموسم الجديد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده نادي الإمارات للسيارات والسياحة ظهر أمس بمقره في دبي وترأس المؤتمر محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات ورئيس اتحاد الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية، وبحضور عمر العلي رئيس قسم اللجنة الاولمبياد والأندية والجمعيات في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ومحمد خميس نائب رئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية وأحمد هلال الكعبي ممثلا عن حلبة مرسى ياس كما حضر عدد من ممثلي الهيئات الداعمة لرياضة السيارات ومنهم دبي أوتودروم، دبي كارتدروم، حلبة العين للسباقات، إينيرجي دبي، جلف سبورت، راسجيرا، دراغون ريسنغ، بولاريس الإمارات وراك تراك، ويضم الموسم الجديد العديد من فعاليات الكارتينغ، ويشهد توسع في سلسلة الرالي الصحراوية الوطنية، بالإضافة إلى قائمة طويلة من فعاليات سباقات الحلبات.

تطور رياضة المحركات

وأكد محمد بن سليّم تطور رياضة المحركات في الدولة وقال تفصيلاً: «شهدت رياضة السيارات والدراجات النارية في الإمارات تطوراً كبيراً على مدى السنوات الماضية، وقامت حكومة الإمارات بتقديم الدعم المتواصل والاستثمار الكبير في هذه الرياضة، لذلك فإن مسؤوليتنا تكمن في المحافظة على ما تحقق من إنجازات لغاية اليوم وضمان استدامة هذا التطور».

وأضاف بن سليّم: «نركز على استقطاب وتطوير المهارات المحلية الشابة، وسيتيح لهم الموسم الجديد العديد من الفرص في مختلف مجالات عالم رياضة السيارات والدراجات النارية».

وتعد بطولة الفورمولا 4 التي تم إطلاقها في شهر فبراير الماضي، من أبرز الإضافات الجديدة على روزنامة أحداث رياضة السيارات هذا العام يعد إطلاق البطولة العالمية وتعتبر هذه البطولة، المرخصة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

بطولة الفورمولا 4

وتستهدف بطولة الفورمولا 4 السائقين بدءاً من سن 15 عاماً فما فوق في منطقة الاتحاد الدولي للسيارات بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتتكون بطولة الفورمولا 4 في الإمارات العربية المتحدة من 18 سباقاً تقام على مدار 6 جولات في حلبتي دبي أوتودروم ومرسى ياس. وتبدأ فعاليات البطولة في أكتوبر 2016، وتستمر حتى شهر مارس 2017. وتشهد جولات بطولة الكارتينغ الوطنية الـ 13 هذا العام التي تجرى بين حلبة العين للسباقات، وحلبة الفرسان وحلبة مرسى ياس، ومن ثم تعبر الحدود إلى مسقط، عُمان، تطوراً كبيراً، بعد أن قام نادي الإمارات للسيارات بإصدار 122 رخصة للمتبارين، بزيادة بنسبة 10% على العام الماضي. ويشهد سباق «أو بليت» للتحمل الذي تجري أحداثه سنوياً في حلبة «دبي كارتدروم» نجاحاً متواصلاً وقد استقطب العديد من السائقين الدوليين في جولاته السابقة.

وأصبحت بطولة هانكوك 24 ساعة في شهر يناير من أبرز الأحداث على حلبة دبي أوتودروم وقد وصل عدد المتنافسين إلى 100 سيارة لأول مرة في عام 2016.

وعلى نحو مثير للاهتمام، تمكنت بطولة الإمارات الصحراوية، سلسلة راليات الباها الوطنية، التي انطلقت في عام 2013 وتضم فئات السيارات، سيارات البقي، الدراجات النارية والدراجات الرباعية «الكوادز»، من النمو بشكل كبير لتصبح محط اهتمام الكثيرين في الموسم الجديد، وتنطلق أولى جولاتها الخمس في 14 أكتوبر. كما ستجري أحداث بطولة الإمارات الوطنية للراليات، التي أطلقها نادي الإمارات لرياضة السيارات (EMC)، هذا العام في أكتوبر. وتهدف إلى مواصلة النجاح الذي حققته العام الماضي والمساهمة في تطوير هذه الرياضة في السنوات المقبلة.

جولة بطولة العالم

وتعد جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، احدى جولات بطولة العالم، بفعالية مثيرة أخرى هذا الموسم وذلك في شهر نوفمبر المقبل على أرض حلبة مرسى ياس، بمشاركة بطولتي جي بي2 وجي بي3 كسباقات داعمة لسباق الجائزة الكبرى.

كما يشهد الموسم المقبل عدد من الفعاليات المتأصلة مثل بطولة تحدي كأس بورشه جي تي3 الشرق الأوسط، إلى جانب أحداث رائدة أخرى مثل بطولات سلسلة سباقات أن جي كي (NGK)، وكأس الإمارات راديكال الشتوي، فورمولا جلف أكاديمي ذات المقاعد الأحادية، فيراري آسيا باسيفيك، ولامبورغيني تروفيو وسباق الخليج 12 ساعة في حلبة مرسة ياس في ديسمبر.

2500 متطوع أكملوا التميز في تنظيم السباقات

كشف محمد بن سليم في تصريحات مصاحبة لاستعدادات الموسم الجديد، عن تطور آخر في تعامل الإمارات مع تنظيم السباقات المحلية والدولية، ألا وهو عنصر المتطوعين الذي شهد قفزة كبيرة كماً ونوعاً، حيث وصل العدد حالياً إلى 2500 متطوع اكتسبوا خبرات ثرة في التنظيم ومساعدة الهيئات الدولية، وتجلى التطور في عنصر المتطوعين في تزايد عددهم خلال فترة وجيزة، ونالوا إشادة الاتحاد الدولي للسيارات في جميع الأحداث الدولية مثل سباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1 بأبوظبي وغيرها من السباقات المرتبطة بالاتحاد الدولي للسيارات. وأشار إلى أن كفاءة المتطوعين في الإمارات جعلتهم يسهمون في المشاركة في تنظيم أحداث خارج الدولة بفضل تنمية خبراتهم وزيادة كفاءتهم تحت إشراف نادي الإمارات للسيارات والسياحة الذي حرص على الاهتمام بعنصر المتطوعين ليواكبوا الطفرة التي وصلت لها الإمارات في مجال تنظيم الأحداث الرياضية بمختلف أنواعها ورياضة المحركات على وجه الخصوص.

وأسهم تنوع المتطوعين في تكامل أدوارهم من خلال توفر أكثر من 6 لغات عالمية، مما سهل على المنظمين الخروج بكل الفعاليات بشكل متميز، نالت به دولة الإمارات الإشادة والتقدير من الهيئات الدولية.

من ناحية أخرى، أكد محمد بن سليم على استمرار التطور في سباق رالي دبي الدولي في نسخته المقبلة المقرر لها 9 ديسمبر المقبل، وقال إن هذا السباق العريق سيكون متفرداً من جميع النواحي والاستعداد له يبدأ منذ الآن كما جرت العادة، وقال إن جميع السباقات ضمن «روزنامة» الموسم الجديد تجد الاهتمام والإشراف المباشر، سواء من نادي الإمارات للسيارات أو اتحاد السيارات، ومن بينها بطولة الإمارات الصحراوية التي تنطلق منتصف الشهر المقبل ابتداء من جولة دبي. كما أكد بن سليم على حرص النادي والاتحاد على المكاسب التي تحققت في الفترة الماضية والعمل جديا على مواصلة كسب مزيد من التميز وثقة الهيئات الدولية التي اختارت الإمارات لتكون الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط تنظم الفورمولا 4.

حلبة ياس تعلن روزنامة الموسم

تعقد حلبة مرسى ياس، مؤتمراً صحافياً صباح الثلاثاء المقبل، للإعلان عن إطلاق روزنامة فعالياتها للموسم الجديد 2016/‏2017، والأنشطة والفعاليات المتنوعة المناسبة للجميع من مختلف الأعمار، بدءاً من الفعاليات العامة ورياضة السيارات وبطولات الشركات وتجارب القيادة، وتكشف الحلبة، عن مجموعة من الفعاليات الحافلة بالتشويق والمتعة والترفيه، في إحدى أبرز الوجهات المذهلة والمتطورة على مستوى العالم.

تنسيق وتعاون بين الأندية والاتحاد

قدم محمد خميس نائب رئيس اتحاد السيارات والسياحة، الشكر إلى جميع أندية السيارات في الدولة للتعاون والتنسيق مع الاتحاد خلال الفترة الماضية، ما كان له الأثر الكبير في خروج روزنامة الموسم الماضي بشكل مقنع، شمل الفعاليات المحلية والعالمية التي جرى تنظيمها في الدولة، وقال إن الاتحاد حريص في الموسم الجديد على السير بذات النهج في تكثيف النشاط النوعي للسباقات، بشكل يواكب طموح وتطلعات السائقين.

أحمد الكعبي: نتطلع دائماً للتطور

أكد أحمد محمد هلال الكعبي رئيس استراتيجية حلبة ياس، على استمرار التعاون اللا محدود بين الحلبة ونادي الإمارات للسيارات والسياحة، مشيراً إلى تطلعهم دائماً لمزيد من الفعاليات النوعية، لا سيما والحلبة تشهد أكبر فعالية في رياضة السيارات في المنطقة كل عام منها سباق الفورمولا 1 إحدى جولات بطولة العالم وأثنى الكعبي على اهتمام نادي الإمارات للسيارات، والاتحاد، في سبيل تطوير رياضة المحركات عموماً.

فعاليات

من الفعاليات الحاضرة على روزنامة الفعاليات الرياضية، رالي دبي الدولي، أقدم بطولة دولية في الإمارات، بالإضافة لرالي أبوظبي الصحراوي، أول بطولة عالمية في رياضة السيارات في الشرق الأوسط. وإلى جانب الفعاليات المميزة كبطولة الإمارات الصحراوية ورالي أبوظبي الصحراوي، تتضمن روزنامة الفعاليات الرياضية المخصصة للدراجات النارية بطولة «سبورتس بايك»، والتي تتضمن فئة 600 سي سي وفئة المبتدئين، بالإضافة لسلسلة الموتوكروس الوطنية.

رابط المصدر: الشباب وقود الموسم الجديد لرياضة المحركات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً