جمارك دبي تطبّق أحدث معايير الاستدامة

سلطان بن سليم أحمد مصبح صورة أصدرت جمارك دبي النسخة الثامنة من التقرير السنوي للاستدامة، بهدف اطلاع الشركاء والمتعاملين والجمهور عموماً على كل الإجراءات التي تطبقها الدائرة، لضمان تقديم أفضل مستوى

من الخدمات لمجتمع التجارة العالمية، عبر تطبيق أحدث المعايير العالمية للاستدامة المؤسسية، حيث تعد تجربة جمارك دبي في تحقيق الاستدامة واحدة من التجارب الرائدة على المستويين الإقليمي والدولي، في مجال تبني الممارسات المستدامة الكفيلة بتطوير العمل الجمركي، وتحسين الأداء في قطاع التجارة الخارجية. جهود وتنطلق جمارك دبي في جهودها لتحقيق الاستدامة المؤسسية من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالعمل على تحقيق الاستدامة لدعم قدرة الإمارات على تحقيق أهدافها المستقبلية في مجال تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة ودعم الدور الإنساني للدولة، عبر تطوير المؤسسات والدوائر الحكومية. وتمثل الحوكمة المؤسسية حجر الزاوية في جهود جمارك دبي، لتحقيق الاستدامة عبر الالتزام بممارسة الشفافية والاستجابة لمتطلبات شركاء الدائرة وعملائها.. حيث يعمل فريق القيادة في الدائرة على تحفيز كل الموظفين، للمشاركة في الجهود الهادفة، لتطبيق أفضل وأحدث المعايير العالمية للاستدامة، بإشراف فريق متخصص بالمسؤولية المؤسسية والاستدامة في الدائرة، تتمثل مهامه في مراقبة كل الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والتنظيمية التي تؤثر في سير العمل بجمارك دبي. وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في كلمة افتتاحية لتقرير جمارك دبي السنوي للاستدامة: «اتسم عام 2015 بزيادة في حجم التجارة والسفر إلى الإمارات عموماً وإمارة دبي على وجه الخصوص.. وقد تحققت زيادة كبيرة في حجم الشحنات البرية والجوية والبحرية خلال السنوات الماضية، وارتفع عدد المسافرين الدوليين أضعافاً مضاعفة، وأصبحت الحركة التجارية أكثر تعقيداً مع تنوع السلع في ظل سباق النمو العالمي، وبرغم ذلك نجحنا في تحقيق العديد من الإنجازات التي تجعلنا نفتخر بكل الموظفين في جمارك دبي لمساهمتهم من خلال وظائفهم ومسؤولياتهم في النجاح الذي حققته الدائرة». وأضاف:«لقد تجاوزنا في جمارك دبي الثقافة التقليدية، التي تختصر عمل الهيئات والدوائر الجمركية في تعزيز التجارة الخارجية وحماية المجتمع من مخاطر التجارة غير الشرعية، وتقدمنا إلى رعاية حاجات شركائنا الداخليين والخارجيين لتحقيق النفع العام للمجتمع والدولة، عبر نظام رقابي مستدام وفعال وقوي قادر على التكيف سريعاً مع التحولات التي تشهدها حركة التجارة الدولية والتعقيدات المتنامية لسلاسل التوريد، وقد التزمنا دائماً بقيمنا ونزاهتنا ولم نتنازل أبداً عن تطبيق أفضل معايير الأداء في دائرتنا، ما مكننا من كسب ثقة التجار والمستثمرين من جميع أنحاء العالم ». إنجازات وقال أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي: «حققت الدائرة على مدار العقود الماضية إنجازات كبيرة في دعم النمو الاقتصادي بدولة الإمارات وحماية المجتمع من مخاطر التجارة غير المشروعة، وقد التزمنا دوماً بتحسين خدماتنا عبر تعزيز نظام النزاهة لدينا واعتماد نماذج التشغيل الحديثة في تطوير قدراتنا على مستوى الاستخبارات الجمركية وتقنية المعلومات الذكية، ما مكننا من تسهيل حركة التجارة والسفر تنفيذا لتوجيهات قيادتنا الحكيمة، ومن أجل تحقيق الأهداف المستقبلية لدولة الإمارات ».


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

أصدرت جمارك دبي النسخة الثامنة من التقرير السنوي للاستدامة، بهدف اطلاع الشركاء والمتعاملين والجمهور عموماً على كل الإجراءات التي تطبقها الدائرة، لضمان تقديم أفضل مستوى من الخدمات لمجتمع التجارة العالمية، عبر تطبيق أحدث المعايير العالمية للاستدامة المؤسسية، حيث تعد تجربة جمارك دبي في تحقيق الاستدامة واحدة من التجارب الرائدة على المستويين الإقليمي والدولي، في مجال تبني الممارسات المستدامة الكفيلة بتطوير العمل الجمركي، وتحسين الأداء في قطاع التجارة الخارجية.

جهود

وتنطلق جمارك دبي في جهودها لتحقيق الاستدامة المؤسسية من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالعمل على تحقيق الاستدامة لدعم قدرة الإمارات على تحقيق أهدافها المستقبلية في مجال تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة ودعم الدور الإنساني للدولة، عبر تطوير المؤسسات والدوائر الحكومية. وتمثل الحوكمة المؤسسية حجر الزاوية في جهود جمارك دبي، لتحقيق الاستدامة عبر الالتزام بممارسة الشفافية والاستجابة لمتطلبات شركاء الدائرة وعملائها..

حيث يعمل فريق القيادة في الدائرة على تحفيز كل الموظفين، للمشاركة في الجهود الهادفة، لتطبيق أفضل وأحدث المعايير العالمية للاستدامة، بإشراف فريق متخصص بالمسؤولية المؤسسية والاستدامة في الدائرة، تتمثل مهامه في مراقبة كل الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والتنظيمية التي تؤثر في سير العمل بجمارك دبي.

وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في كلمة افتتاحية لتقرير جمارك دبي السنوي للاستدامة: «اتسم عام 2015 بزيادة في حجم التجارة والسفر إلى الإمارات عموماً وإمارة دبي على وجه الخصوص..

وقد تحققت زيادة كبيرة في حجم الشحنات البرية والجوية والبحرية خلال السنوات الماضية، وارتفع عدد المسافرين الدوليين أضعافاً مضاعفة، وأصبحت الحركة التجارية أكثر تعقيداً مع تنوع السلع في ظل سباق النمو العالمي، وبرغم ذلك نجحنا في تحقيق العديد من الإنجازات التي تجعلنا نفتخر بكل الموظفين في جمارك دبي لمساهمتهم من خلال وظائفهم ومسؤولياتهم في النجاح الذي حققته الدائرة».

وأضاف:«لقد تجاوزنا في جمارك دبي الثقافة التقليدية، التي تختصر عمل الهيئات والدوائر الجمركية في تعزيز التجارة الخارجية وحماية المجتمع من مخاطر التجارة غير الشرعية، وتقدمنا إلى رعاية حاجات شركائنا الداخليين والخارجيين لتحقيق النفع العام للمجتمع والدولة، عبر نظام رقابي مستدام وفعال وقوي قادر على التكيف سريعاً مع التحولات التي تشهدها حركة التجارة الدولية والتعقيدات المتنامية لسلاسل التوريد، وقد التزمنا دائماً بقيمنا ونزاهتنا ولم نتنازل أبداً عن تطبيق أفضل معايير الأداء في دائرتنا، ما مكننا من كسب ثقة التجار والمستثمرين من جميع أنحاء العالم ».

إنجازات

وقال أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي: «حققت الدائرة على مدار العقود الماضية إنجازات كبيرة في دعم النمو الاقتصادي بدولة الإمارات وحماية المجتمع من مخاطر التجارة غير المشروعة، وقد التزمنا دوماً بتحسين خدماتنا عبر تعزيز نظام النزاهة لدينا واعتماد نماذج التشغيل الحديثة في تطوير قدراتنا على مستوى الاستخبارات الجمركية وتقنية المعلومات الذكية، ما مكننا من تسهيل حركة التجارة والسفر تنفيذا لتوجيهات قيادتنا الحكيمة، ومن أجل تحقيق الأهداف المستقبلية لدولة الإمارات ».

رابط المصدر: جمارك دبي تطبّق أحدث معايير الاستدامة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً