تحديث الرسائل النصية للمخالفين مرورياً بشرطة أبوظبي يبدأ تطبيقه قريباً‎

أكد  مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي العميد علي خلفان الظاهري، أن إدارة ترخيص الآليات والسائقين بصدد تطوير منظومة الرسائل النصية القصيرة للمخالفات المرورية حيث سيتم إضافة بيانات جديدة إلى الرسائل التقليدية تشمل احداثيات موقع الرادار أو الكاميرا التي ضبطت السيارة المخالفة ولحظة وقوعها إضافة الى المجموع الكلي

للمبالغ الكلية المترتبة على السيارة حتى لحظة ارسال الرسالة، وسرعة تنبيه السائقين بارتكابهم المخالفة المرورية عند وقوعها،  مع توضيح المبالغ المالية المترتبة على حساب مالك السيارة، ولتنبيه السائقين ومستخدمي المركبات بارتكابهم المخالفة في وقتها لتفادي تراكم مبالغ المخالفات المرورية على السائقين. وأضاف العميد الظاهري أن هذه الخطوة تأتي في إطار التطوير المستمر لمستوى الخدمات التي تقدمها الإدارة لعملائها واطلاعهم المستمر على السجل المروري للسائقين وملاك السيارات والشركات، وإعطاءهم الفرصة لتجنب ارتكاب المخالفات المرورية والالتزام بالقوانين والأنظمة المرورية، كما أن هذه المبادرة تنبه ملاك السيارات لمرتكبي المخالفات في حال إعارة السيارة أو قيادتها من قبل آخرين من واقع البيانات الكاملة الواردة في الرسالة النصية المرسلة الى هاتف مالك السيارة المسجل لدى إدارة ترخيص المركبات والسائقين. وناشد مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي السائقين ومستخدمي السيارات الالتزام بالقوانين والأنظمة المرورية والقيادة في حدود السرعات المحددة على  الطرقات لضمان أقصى درجات السلامة لمستخدمي السيارات والطريق، وتجنب ارتكاب المخالفات أو ارتكاب حوادث مرورية تؤدي الى نتائج سلبية وصحية ومالية وتجر المآسي على ضحايا الحوادث وأسرهم والبيئة المحيطة، علاوة على إلحاق الأذى الجسدي الذي يجعل من ضحية الحادث المروري عاطلاً عن الانتاج بحاجة الآخرين لتقديم العناية له، في الوقت الذي تسعى فيه السلطات المعنية بسلامة المرور ومستخدمي الطريق الى تسخير كافة الامكانيات والموارد البشرية والتقنية لتعزيز سلامة السائقين ومستخدمي الطريق، وتنفيذ أحدث تقنيات التصميم الهندسي للطرقات الآمنة وتنفيذ الدراسات العلمية لتحديد السرعات الآمنة للقيادة على الطرقات والتي تضمن أقصى درجات الأمان و وضع العلامات الارشادية على الطرقات لتنبيه مستخدمي الطريق الالتزام بها، وضبط المخالفين هي للردع والتنبيه بالمجازفة بسلامة السائق ومرافقيه من امكانية التعرض لحادث مروري بنسبة عالية. وناشد العميد الظاهري الجمهور بضرورة تحديث بياناتهم الشخصية المرورية لدى إدارة ترخيص الآليات والسائقين بأبوظبي من أجل ضمان التواصل معهم على هواتفهم الشخصية.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد  مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي العميد علي خلفان الظاهري، أن إدارة ترخيص الآليات والسائقين بصدد تطوير منظومة الرسائل النصية القصيرة للمخالفات المرورية حيث سيتم إضافة بيانات جديدة إلى الرسائل التقليدية تشمل احداثيات موقع الرادار أو الكاميرا التي ضبطت السيارة المخالفة ولحظة وقوعها إضافة الى المجموع الكلي للمبالغ الكلية المترتبة على السيارة حتى لحظة ارسال الرسالة، وسرعة تنبيه السائقين بارتكابهم المخالفة المرورية عند وقوعها،  مع توضيح المبالغ المالية المترتبة على حساب مالك السيارة، ولتنبيه السائقين ومستخدمي المركبات بارتكابهم المخالفة في وقتها لتفادي تراكم مبالغ المخالفات المرورية على السائقين.

وأضاف العميد الظاهري أن هذه الخطوة تأتي في إطار التطوير المستمر لمستوى الخدمات التي تقدمها الإدارة لعملائها واطلاعهم المستمر على السجل المروري للسائقين وملاك السيارات والشركات، وإعطاءهم الفرصة لتجنب ارتكاب المخالفات المرورية والالتزام بالقوانين والأنظمة المرورية، كما أن هذه المبادرة تنبه ملاك السيارات لمرتكبي المخالفات في حال إعارة السيارة أو قيادتها من قبل آخرين من واقع البيانات الكاملة الواردة في الرسالة النصية المرسلة الى هاتف مالك السيارة المسجل لدى إدارة ترخيص المركبات والسائقين.

وناشد مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي السائقين ومستخدمي السيارات الالتزام بالقوانين والأنظمة المرورية والقيادة في حدود السرعات المحددة على  الطرقات لضمان أقصى درجات السلامة لمستخدمي السيارات والطريق، وتجنب ارتكاب المخالفات أو ارتكاب حوادث مرورية تؤدي الى نتائج سلبية وصحية ومالية وتجر المآسي على ضحايا الحوادث وأسرهم والبيئة المحيطة، علاوة على إلحاق الأذى الجسدي الذي يجعل من ضحية الحادث المروري عاطلاً عن الانتاج بحاجة الآخرين لتقديم العناية له، في الوقت الذي تسعى فيه السلطات المعنية بسلامة المرور ومستخدمي الطريق الى تسخير كافة الامكانيات والموارد البشرية والتقنية لتعزيز سلامة السائقين ومستخدمي الطريق، وتنفيذ أحدث تقنيات التصميم الهندسي للطرقات الآمنة وتنفيذ الدراسات العلمية لتحديد السرعات الآمنة للقيادة على الطرقات والتي تضمن أقصى درجات الأمان و وضع العلامات الارشادية على الطرقات لتنبيه مستخدمي الطريق الالتزام بها، وضبط المخالفين هي للردع والتنبيه بالمجازفة بسلامة السائق ومرافقيه من امكانية التعرض لحادث مروري بنسبة عالية.

وناشد العميد الظاهري الجمهور بضرورة تحديث بياناتهم الشخصية المرورية لدى إدارة ترخيص الآليات والسائقين بأبوظبي من أجل ضمان التواصل معهم على هواتفهم الشخصية.

رابط المصدر: تحديث الرسائل النصية للمخالفين مرورياً بشرطة أبوظبي يبدأ تطبيقه قريباً‎

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً