ما أهم أسباب توتر الموظفين في الإمارات؟

ما أهم أسباب توتر الموظفين في الإمارات؟يقول الموظفون في الإمارات والشرق الأوسط إن تدني الأجور وغياب الأمان الوظيفي وبيئة العمل الفقيرة هي أكبر أسباب التوتر في مواقع العمل. وكشف استطلاع للرأي أجراه موقع Bayt.com أن أكثر من نصف الموظفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (52%) يوافقون أن مواقع العمل أصبحت أكثر إرهاقاً

مما كانت عليه قبل بضع سنوات، وأن أكثر من الثلثين (69.1%) يؤكدون على أنهم يشعرون بمزيد من الضغط في العمل هذا العام بالمقارنة مع العام الماضي. ويشعر غالبية المشاركين في الاستطلاع (83%) بالإرهاق، ويقول 26.2% منهم إنهم يعانون من ضغوطات العمل طوال الوقت، في حين أن 74.8% من المشاركين يعتقدون أن الشركات التي يعملون فيها أكثر تطلباً من غيرها بحسب صحيفة 7days. ويقول 35% من الموظفين إنهم يقضون وقتاً أطول من اللازم في العمل، في حين يقول ربع الموظفين تقريباً إنهم يقضون الوقت المناسب، مقابل 2.9% فقط يعترفون أنهم يقضون وقتاً أقل من اللازم في العمل. ويشكل الراتب المنخفض عامل الضغط الرئيسي على الموظفين بنسبة 28.2% من الذين شملهم الاستطلاع في المنطقة، وتشمل عوامل الضغط الأخرى غياب الأمان الوظيفي (12.3%) وبيئة العمل (9.7%) وعدم وجود توازن بين العمل والحياة الاجتماعية (9.1%). وبالإضافة إلى ذلك، يقول حوالي 40% من المشاركين إن وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة مثل البريد الإلكتروني وأجهزة الكمبيوتر المحمول والهواتف التي من المفترض أنها تهدف إلى جعل حياتهم أسهل، تشكل ضغوطاً إضافية في العمل، في حين أن 42.1% يعتقدون أن العكس هو الصحيح. يذكر أن موقع Bayt.com توصل إلى هذه النتائج عن طريق استطلاع للرأي أجري ما بين 26 يونيو وحتى 2 أغسطس 2016، واستند على عينة شملت 10956 موظفاً في كل من دولة الإمارات والبحرين والجزائر ومصر والعراق والأردن والكويت ولبنان والمغرب وسلطنة عُمان وتونس وقطر والمملكة العربية السعودية واليمن.


الخبر بالتفاصيل والصور


ما أهم أسباب توتر الموظفين في الإمارات؟

يقول الموظفون في الإمارات والشرق الأوسط إن تدني الأجور وغياب الأمان الوظيفي وبيئة العمل الفقيرة هي أكبر أسباب التوتر في مواقع العمل.

وكشف استطلاع للرأي أجراه موقع Bayt.com أن أكثر من نصف الموظفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (52%) يوافقون أن مواقع العمل أصبحت أكثر إرهاقاً مما كانت عليه قبل بضع سنوات، وأن أكثر من الثلثين (69.1%) يؤكدون على أنهم يشعرون بمزيد من الضغط في العمل هذا العام بالمقارنة مع العام الماضي.

ويشعر غالبية المشاركين في الاستطلاع (83%) بالإرهاق، ويقول 26.2% منهم إنهم يعانون من ضغوطات العمل طوال الوقت، في حين أن 74.8% من المشاركين يعتقدون أن الشركات التي يعملون فيها أكثر تطلباً من غيرها بحسب صحيفة 7days.

ويقول 35% من الموظفين إنهم يقضون وقتاً أطول من اللازم في العمل، في حين يقول ربع الموظفين تقريباً إنهم يقضون الوقت المناسب، مقابل 2.9% فقط يعترفون أنهم يقضون وقتاً أقل من اللازم في العمل.

ويشكل الراتب المنخفض عامل الضغط الرئيسي على الموظفين بنسبة 28.2% من الذين شملهم الاستطلاع في المنطقة، وتشمل عوامل الضغط الأخرى غياب الأمان الوظيفي (12.3%) وبيئة العمل (9.7%) وعدم وجود توازن بين العمل والحياة الاجتماعية (9.1%).


1

وبالإضافة إلى ذلك، يقول حوالي 40% من المشاركين إن وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة مثل البريد الإلكتروني وأجهزة الكمبيوتر المحمول والهواتف التي من المفترض أنها تهدف إلى جعل حياتهم أسهل، تشكل ضغوطاً إضافية في العمل، في حين أن 42.1% يعتقدون أن العكس هو الصحيح.

يذكر أن موقع Bayt.com توصل إلى هذه النتائج عن طريق استطلاع للرأي أجري ما بين 26 يونيو وحتى 2 أغسطس 2016، واستند على عينة شملت 10956 موظفاً في كل من دولة الإمارات والبحرين والجزائر ومصر والعراق والأردن والكويت ولبنان والمغرب وسلطنة عُمان وتونس وقطر والمملكة العربية السعودية واليمن.

رابط المصدر: ما أهم أسباب توتر الموظفين في الإمارات؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً