إخوان الأردن يخسرون مقاعد محافظات الشمال والجنوب بمجلس النواب

فشلت جماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة في الأردن بالفوز بمقاعد بمجلس النواب عن دوائر المحافظات في الشمال والجنوب باستثناء محافظة جرش التي فازوا فيها بمقعد واحد، فيما تمكنوا من الحصول

على 10 مقاعد في محافظتي الوسط وهما العاصمة عمان والزرقاء خلال الانتخابات النيابية التي جرت يوم أمس الثلاثاء. ورغم التكتيكات الانتخابية التي اتبعها الإخوان في دوائر غير العاصمة والتي تعتبر دوائر عشائرية، إلا أن قوائمهم تلقت هزيمة ساحقة فيها، خصوصاً في محافظة إربد شمال المملكة والتي ترشح فيها قائمة من 5 أعضاء لم ينجح أي منهم، ومحافظة العقبة جنوب المملكة حيث ترشح 4 إخوان في قائمة لم ينجح منها أي عضو، إضافة إلى محافظة الكرك جنوب المملكة والتي ترشح فيها اثنان ولم ينجح أي منهما. وفشل جميع مرشحي الإخوان الذين تنكروا بـ”مرشح إجماع العشيرة” لتضليل أبناء عشائرهم، التي ترفض الإخوان ومرشحيها، في الوقت الذي فشل أيضاً مرشحو الإخوان الذين تحالفوا مع شخصيات عشائرية في قوائم التحالف الوطني للإصلاح”، حيث فازت الشخصيات العشارية أو المتحالفة معهم، وفشل مرشحو الإخوان.ويأتي هذا الفشل الإخواني بعد سلسلة من الفشل الانتخابي في النقابات المهنية التي خسروها جميعاً والبالغة عددها 17 نقابة مهنية، كانوا يسيطرون على أغلب مقاعد أعضاء هيئتها الإدارية في السنوات السابقة، فيما كانوا يحصلون على مقاعد لا يستهان بها في أخرى.وبحسب ما قال متابعون للشأن الإخواني لـ24 فإن هذا الفشل يؤشر إلى السقوط المدوي لشعبية الإخوان بين الأوساط الشعبية الأردنية، بعد سلسلة الانقسامات التي شهدتها الساحة الإخوانية مؤخراً وحالة التناحر بين هذة التيارات التي سيطرت على المشهد الإخواني، إضافة إلى سقوط الأقنعة عن وجوه قيادات الإخوان أمام الناس إبان الربيع العربي، والتي كادت أن تعصف بأمن الدولة الأردنية، بعد أن نادى الكثير بشعارات هدامة أهمها سقوط النظام.فشل ذريع وتوقع هؤلاء المراقبون أن تشهد جماعة الإخوان غير المرخصة مزيداً من الصراعات والانقسامات، بعد هذا الفشل الذريع الذي تحملة قيادات متشدد داخل الجماعة للقيادة الحالية، بسبب موافقتها على مشاركة الجماعة في الانتخابات النيابية والتي قاطعتها لـ3 دورات سابقة وخاضت الجماعة غير المرخصة للإخوان الانتخابات النيابية من خلال حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للجماعة والحاصل على ترخيص رسمي، بـ20 قائمة أطلقوا عليها قائمة (التحالف الوطني للإصلاح)، والتي أدخلوا إليها شخصيات غير إخوانية، كتكتيك انتخابي للحصول على أصوات مناصري هذة الشخصيات. يشار إلى أن الأردنيين اقترعوا أمس الثلاثاء لانتخاب 130 نائباً من بين 1252 مرشحاً يتوزعون على 226 قائمة، ضمن نظام القائمة النسبية المفتوحة والتي لا تسمح لأي شخص بالترشح منفرداً، بمن فيهم المرشحون على مقاعد المسيحيين والشركس أو الشيشان والكوتا النسائية.ويمنح قانون الانتخاب الأردني الجديد الناخب أصواتاً بعدد المقاعد المخصصة للدائرة الانتخابية الواحدة.وبلغ عدد من يحق لهم الاقتراع ممن بلغ 17 عاماً أكثر من 4.13 مليون شخص.


الخبر بالتفاصيل والصور



فشلت جماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة في الأردن بالفوز بمقاعد بمجلس النواب عن دوائر المحافظات في الشمال والجنوب باستثناء محافظة جرش التي فازوا فيها بمقعد واحد، فيما تمكنوا من الحصول على 10 مقاعد في محافظتي الوسط وهما العاصمة عمان والزرقاء خلال الانتخابات النيابية التي جرت يوم أمس الثلاثاء.

ورغم التكتيكات الانتخابية التي اتبعها الإخوان في دوائر غير العاصمة والتي تعتبر دوائر عشائرية، إلا أن قوائمهم تلقت هزيمة ساحقة فيها، خصوصاً في محافظة إربد شمال المملكة والتي ترشح فيها قائمة من 5 أعضاء لم ينجح أي منهم، ومحافظة العقبة جنوب المملكة حيث ترشح 4 إخوان في قائمة لم ينجح منها أي عضو، إضافة إلى محافظة الكرك جنوب المملكة والتي ترشح فيها اثنان ولم ينجح أي منهما.

وفشل جميع مرشحي الإخوان الذين تنكروا بـ”مرشح إجماع العشيرة” لتضليل أبناء عشائرهم، التي ترفض الإخوان ومرشحيها، في الوقت الذي فشل أيضاً مرشحو الإخوان الذين تحالفوا مع شخصيات عشائرية في قوائم التحالف الوطني للإصلاح”، حيث فازت الشخصيات العشارية أو المتحالفة معهم، وفشل مرشحو الإخوان.

ويأتي هذا الفشل الإخواني بعد سلسلة من الفشل الانتخابي في النقابات المهنية التي خسروها جميعاً والبالغة عددها 17 نقابة مهنية، كانوا يسيطرون على أغلب مقاعد أعضاء هيئتها الإدارية في السنوات السابقة، فيما كانوا يحصلون على مقاعد لا يستهان بها في أخرى.

وبحسب ما قال متابعون للشأن الإخواني لـ24 فإن هذا الفشل يؤشر إلى السقوط المدوي لشعبية الإخوان بين الأوساط الشعبية الأردنية، بعد سلسلة الانقسامات التي شهدتها الساحة الإخوانية مؤخراً وحالة التناحر بين هذة التيارات التي سيطرت على المشهد الإخواني، إضافة إلى سقوط الأقنعة عن وجوه قيادات الإخوان أمام الناس إبان الربيع العربي، والتي كادت أن تعصف بأمن الدولة الأردنية، بعد أن نادى الكثير بشعارات هدامة أهمها سقوط النظام.

فشل ذريع
وتوقع هؤلاء المراقبون أن تشهد جماعة الإخوان غير المرخصة مزيداً من الصراعات والانقسامات، بعد هذا الفشل الذريع الذي تحملة قيادات متشدد داخل الجماعة للقيادة الحالية، بسبب موافقتها على مشاركة الجماعة في الانتخابات النيابية والتي قاطعتها لـ3 دورات سابقة
وخاضت الجماعة غير المرخصة للإخوان الانتخابات النيابية من خلال حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للجماعة والحاصل على ترخيص رسمي، بـ20 قائمة أطلقوا عليها قائمة (التحالف الوطني للإصلاح)، والتي أدخلوا إليها شخصيات غير إخوانية، كتكتيك انتخابي للحصول على أصوات مناصري هذة الشخصيات.

يشار إلى أن الأردنيين اقترعوا أمس الثلاثاء لانتخاب 130 نائباً من بين 1252 مرشحاً يتوزعون على 226 قائمة، ضمن نظام القائمة النسبية المفتوحة والتي لا تسمح لأي شخص بالترشح منفرداً، بمن فيهم المرشحون على مقاعد المسيحيين والشركس أو الشيشان والكوتا النسائية.

ويمنح قانون الانتخاب الأردني الجديد الناخب أصواتاً بعدد المقاعد المخصصة للدائرة الانتخابية الواحدة.

وبلغ عدد من يحق لهم الاقتراع ممن بلغ 17 عاماً أكثر من 4.13 مليون شخص.

رابط المصدر: إخوان الأردن يخسرون مقاعد محافظات الشمال والجنوب بمجلس النواب

أضف تعليقاً