الولايات المتحدة: بصمات القاعدة وراء تفجيرات نيويورك ونيوجيرسي

بعد التسريبات عن علاقاته المحتملة بطالبان والقاعدة في أفغانستان وباكستان منذ 2011، التي تعرضت لها التقارير الأمريكية المختلفة الثلاثاء، خاصةً بعد الشكوك التي أثارتها سفرات أحمد خان رحامي المتهم بتفجيرات

نيويورك ونيوجيرسي إلى مناطق خاضعة لسيطرة طالبان في البلدين، وبقائه في أكثر من مناسبة ولفترات طويلة نسبياً فيها، كشف تقرير لوكالة الأنباء الإيطالية أيه دي إن كرونوس الأربعاء، أن المحققين يُرجحون انتماء الشاب الأمريكي الأفغاني إلى القاعدة فعلاً، بعد العثور على مذكراته اليومية. وأوضح تقرير للوكالة أن الشرطة الأمريكية عثرت لدى المتهم بعد إطلاق النار عليه واعتقاله، دفتراً دون فيه عشرات الصفحات ضمنها كتابات ومذكرات شخصية، وخصص العشرات منها للإشادة “بالأخ أسامة بن لادن” و”الأخ أنور العولقي” الأمريكي من أصل يمني، الذي هرب إلى اليمن ليتزعم فيه تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، قبل أن تطاله غارة أمريكية بطائرة دون طيار، في 2011.وتضمنت مفكرة الشاب أيضاً نصوصاً أخرى أشاد فيها بالعسكري الأمريكي من أصل فلسطيني نضال حسن، الذي أقدم على قتل 13 من زملائه العسكريين في قاعدة فورت هوود بتكساس في 2009، وغيرها من الشخصيات الموالية للقاعدة أو التي اتهمت بذلك.أمنية وحسب الوكالة تضمنت مذكرات رحامي أيضاً صفحة كتب فيها قبل تنفيذ الهجوم في آخر الأسبوع الماضي ما يفيد بتمنيه “الموت شهيداً” وأن “يزمجر صوت الرصاص في شوارع أمريكا إن شاء الله، وأن تضرب المسدسات رجال شرطتكم، وأن يكون الموت جزاءكم بسبب قمعمكم”.وفي انتظار التأكد من هذه المعطيات التي جدت، تعمل الشرطة والمخابرات الداخلية والخارجية، ممثلة في إف بي أي وسي أي أيه، على التأكد من صلة رحامي بطالبان والقاعدة ولقاءاته المحتملة بالتنظيمين بمناسبة السفرات الكثيرة التي أداها إلى معاقل التنظيمين في أفغانستان وباكستان، والتأكد من سلامة الإجراءات التي اعتمدتها الأجهزة مع رحامي في كل مرة كان يعود فيها إلى الولايات المتحدة قادماً من باكستان أو أفغانستان.


الخبر بالتفاصيل والصور



بعد التسريبات عن علاقاته المحتملة بطالبان والقاعدة في أفغانستان وباكستان منذ 2011، التي تعرضت لها التقارير الأمريكية المختلفة الثلاثاء، خاصةً بعد الشكوك التي أثارتها سفرات أحمد خان رحامي المتهم بتفجيرات نيويورك ونيوجيرسي إلى مناطق خاضعة لسيطرة طالبان في البلدين، وبقائه في أكثر من مناسبة ولفترات طويلة نسبياً فيها، كشف تقرير لوكالة الأنباء الإيطالية أيه دي إن كرونوس الأربعاء، أن المحققين يُرجحون انتماء الشاب الأمريكي الأفغاني إلى القاعدة فعلاً، بعد العثور على مذكراته اليومية.

وأوضح تقرير للوكالة أن الشرطة الأمريكية عثرت لدى المتهم بعد إطلاق النار عليه واعتقاله، دفتراً دون فيه عشرات الصفحات ضمنها كتابات ومذكرات شخصية، وخصص العشرات منها للإشادة “بالأخ أسامة بن لادن” و”الأخ أنور العولقي” الأمريكي من أصل يمني، الذي هرب إلى اليمن ليتزعم فيه تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، قبل أن تطاله غارة أمريكية بطائرة دون طيار، في 2011.

وتضمنت مفكرة الشاب أيضاً نصوصاً أخرى أشاد فيها بالعسكري الأمريكي من أصل فلسطيني نضال حسن، الذي أقدم على قتل 13 من زملائه العسكريين في قاعدة فورت هوود بتكساس في 2009، وغيرها من الشخصيات الموالية للقاعدة أو التي اتهمت بذلك.

أمنية
وحسب الوكالة تضمنت مذكرات رحامي أيضاً صفحة كتب فيها قبل تنفيذ الهجوم في آخر الأسبوع الماضي ما يفيد بتمنيه “الموت شهيداً” وأن “يزمجر صوت الرصاص في شوارع أمريكا إن شاء الله، وأن تضرب المسدسات رجال شرطتكم، وأن يكون الموت جزاءكم بسبب قمعمكم”.

وفي انتظار التأكد من هذه المعطيات التي جدت، تعمل الشرطة والمخابرات الداخلية والخارجية، ممثلة في إف بي أي وسي أي أيه، على التأكد من صلة رحامي بطالبان والقاعدة ولقاءاته المحتملة بالتنظيمين بمناسبة السفرات الكثيرة التي أداها إلى معاقل التنظيمين في أفغانستان وباكستان، والتأكد من سلامة الإجراءات التي اعتمدتها الأجهزة مع رحامي في كل مرة كان يعود فيها إلى الولايات المتحدة قادماً من باكستان أو أفغانستان.

رابط المصدر: الولايات المتحدة: بصمات القاعدة وراء تفجيرات نيويورك ونيوجيرسي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً