مصر: بلاغ ضد رئيس التلفزيون الحكومي بتهمة الإساءة للسيسي

تقدم المحامي بالنقض والدستورية العليا الدكتور سمير صبري ببلاغ إلى نيابة أمن الدولة العليا ضد رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري صفاء حجازي بتهمة تعمد الإساءة للدولة المصرية ورئيسها.

وجاء في البلاغ، الذي تقدم به صبري، “وقع التلفزيون المصري برئاسة المبلغ ضدها وعدد من الفضائيات والمواقع المختلفة في سقطة كبيرة حيث تم إذاعة لقاء قديم للرئيس عبد الفتاح السيسي مع شبكة “pbs” الأمريكية أثناء حضوره الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي، وقام التليفزيون بإذاعة اللقاء حتى نهايته باعتبار أنه أجري في يوم الإثنين الماضي، مع الرئيس المصري السيسي أثناء وجوده بنيويورك لإلقاء كلمة مصر بالجمعية العامة الحالية للأمم المتحدة.وأضاف البلاغ، أن هذا ليس هو الخطأ الأول للتلفزيون الرسمي، بل سبق ذلك إذاعة الخطاب المسجل للرئيس عبد الفتاح السيسي بالجزء الأخير من الحوار الذي يجريه معه الإعلامي أسامة كمال، وتم تدارك الأمر بعد دقائق من بدء الحوار مما أربك التلفزيون والقنوات الفضائية التي تنقل عنه حيث تم قطع بث البرنامج بشكل مفاجئ، وهو ما ترك تساؤلات لدى ملايين المشاهدين الذين يتابعون حوار الرئيس المصري.وتابع البلاغ، أن التلفزيون المصري أدخل إلى كلمة الرئيس المصري التي ألقاها في منتدى حوار المنامة المنعقد في البحرين الترجمة الإنجليزية في أول 5 دقائق، بالرغم من أن السيسي ألقى كلمته باللغة العربية، وسبق ذلك استعانة التلفزيون المصري بالتقرير عن الأحوال الداخلية للبلاد من قناة أجنبية، روسيا اليوم، التي وصفت فيه القناة شهداء الجيش في سيناء بالقتلى مما أثار موجة عارمة من الغضب.وشدّد البلاغ، على أن هناك أيضاً الخطأ الكارثي الذي وقع فيه التلفزيون المصري خلال تغطيته لكلمة الرئيس السيسي في الندوة التثقيفية الـ 20 التي نظمتها القوات المسلحة المصرية، حيث تمت كتابة اسم الرئيس السيسي على شريط الأخبار بطريقة خاطئة.ونوه البلاغ، أنه في مايو 2015 تخلل الخطاب الشهري للرئيس العديد من الأخطاء الفنية على الرغم من تسجيله قبل يوم كامل من موعد إذاعته وتضمن العديد من الأخطاء الفنية والإخراجية من بينها رداءة الإخراج والصورة، وظهرت بعض الفقرات مجتزئه وغير كاملة المضمون والفكرة وكان الخطأ الأكبر هو تكرار الجزء الخاص بحديث الرئيس عن الأمن القومي وعلاقات مصر الإفريقية وإعادة بث هذا الجزء البالغ مدته عدة دقائق مكرراً كاملاً متتالياً، ومن جماع ما تقدم يمكن القول أن كل الأخطاء الكارثية التي تحدث في تغطيات حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي كلها مقصودة، حيث من المعروف أن هناك عناصر إخوانية عديدة في التليفزيون المصري وعناصر أخرى تقصد توجيه الإساءة للدولة المصرية، وتعمد وضع رئيس الدولة في موقف حرج يعرضه للانتقادات العالمية.ومن جهته أكد صبري، مقدم البلاغ، أن كل ما سبق سرده يشكل أركان جريمة الأخطاء المهنية الجسيمة التي تؤدي إلى إلحاق أضرار جسيمة بالدولة المصرية وسياستها ورئيسها وشعبها أمام العالم كله مما يحق معه للمبلغ أن يتمسك ببلاغه ملتمساً التحقيق فيه وإحالة المسؤولين عن هذه الأخطاء الجسيمة المتعمدة للمحاكمة الجنائية العاجلة، وقدم صبري حافظة مستندات مؤيدة لبلاغه.


الخبر بالتفاصيل والصور



تقدم المحامي بالنقض والدستورية العليا الدكتور سمير صبري ببلاغ إلى نيابة أمن الدولة العليا ضد رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري صفاء حجازي بتهمة تعمد الإساءة للدولة المصرية ورئيسها.

وجاء في البلاغ، الذي تقدم به صبري، “وقع التلفزيون المصري برئاسة المبلغ ضدها وعدد من الفضائيات والمواقع المختلفة في سقطة كبيرة حيث تم إذاعة لقاء قديم للرئيس عبد الفتاح السيسي مع شبكة “pbs” الأمريكية أثناء حضوره الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي، وقام التليفزيون بإذاعة اللقاء حتى نهايته باعتبار أنه أجري في يوم الإثنين الماضي، مع الرئيس المصري السيسي أثناء وجوده بنيويورك لإلقاء كلمة مصر بالجمعية العامة الحالية للأمم المتحدة.

وأضاف البلاغ، أن هذا ليس هو الخطأ الأول للتلفزيون الرسمي، بل سبق ذلك إذاعة الخطاب المسجل للرئيس عبد الفتاح السيسي بالجزء الأخير من الحوار الذي يجريه معه الإعلامي أسامة كمال، وتم تدارك الأمر بعد دقائق من بدء الحوار مما أربك التلفزيون والقنوات الفضائية التي تنقل عنه حيث تم قطع بث البرنامج بشكل مفاجئ، وهو ما ترك تساؤلات لدى ملايين المشاهدين الذين يتابعون حوار الرئيس المصري.

وتابع البلاغ، أن التلفزيون المصري أدخل إلى كلمة الرئيس المصري التي ألقاها في منتدى حوار المنامة المنعقد في البحرين الترجمة الإنجليزية في أول 5 دقائق، بالرغم من أن السيسي ألقى كلمته باللغة العربية، وسبق ذلك استعانة التلفزيون المصري بالتقرير عن الأحوال الداخلية للبلاد من قناة أجنبية، روسيا اليوم، التي وصفت فيه القناة شهداء الجيش في سيناء بالقتلى مما أثار موجة عارمة من الغضب.

وشدّد البلاغ، على أن هناك أيضاً الخطأ الكارثي الذي وقع فيه التلفزيون المصري خلال تغطيته لكلمة الرئيس السيسي في الندوة التثقيفية الـ 20 التي نظمتها القوات المسلحة المصرية، حيث تمت كتابة اسم الرئيس السيسي على شريط الأخبار بطريقة خاطئة.

ونوه البلاغ، أنه في مايو 2015 تخلل الخطاب الشهري للرئيس العديد من الأخطاء الفنية على الرغم من تسجيله قبل يوم كامل من موعد إذاعته وتضمن العديد من الأخطاء الفنية والإخراجية من بينها رداءة الإخراج والصورة، وظهرت بعض الفقرات مجتزئه وغير كاملة المضمون والفكرة وكان الخطأ الأكبر هو تكرار الجزء الخاص بحديث الرئيس عن الأمن القومي وعلاقات مصر الإفريقية وإعادة بث هذا الجزء البالغ مدته عدة دقائق مكرراً كاملاً متتالياً، ومن جماع ما تقدم يمكن القول أن كل الأخطاء الكارثية التي تحدث في تغطيات حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي كلها مقصودة، حيث من المعروف أن هناك عناصر إخوانية عديدة في التليفزيون المصري وعناصر أخرى تقصد توجيه الإساءة للدولة المصرية، وتعمد وضع رئيس الدولة في موقف حرج يعرضه للانتقادات العالمية.

ومن جهته أكد صبري، مقدم البلاغ، أن كل ما سبق سرده يشكل أركان جريمة الأخطاء المهنية الجسيمة التي تؤدي إلى إلحاق أضرار جسيمة بالدولة المصرية وسياستها ورئيسها وشعبها أمام العالم كله مما يحق معه للمبلغ أن يتمسك ببلاغه ملتمساً التحقيق فيه وإحالة المسؤولين عن هذه الأخطاء الجسيمة المتعمدة للمحاكمة الجنائية العاجلة، وقدم صبري حافظة مستندات مؤيدة لبلاغه.

رابط المصدر: مصر: بلاغ ضد رئيس التلفزيون الحكومي بتهمة الإساءة للسيسي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً