دبلوماسي مصري لـ24: إسرائيل تراوغ في الاستجابة لدعوات السلام

توقع مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق السفير حسين هريدي، استمرار المراوغة الإسرائيلية في الاستجابة لدعوات تفعيل عملية السلام مع الجانب الفلسطيني، خاصة بعد دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس

الثلاثاء تل أبيب للسلام. وقال السفير حسين هريدي في تصريحات لـ24، إن الجانب الإسرائيلي ليس لديه رغبة حقيقية في السلام ويعتمد على المراوغة، حيث يبدي استعداده للسلام ولكن في حقيقة الأمور لا يريد ذلك، فهو لم يستجب للمبادرة الفرنسية والمصرية من بعدها، وتساعده في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية.وأشار مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، إلى أن الجانب الأمريكي لن يتحرك بسأن القضية الفلسطينية الآن حتى يأتي رئيس جديد للبلاد بعد الانتخابات المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.ودعا هريدي إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود العربية وغير العربية أيضاً، للضغط على المجتمع الدولي من أجل التحرك بشأن القضية.ودعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس خلال كلمته أمام أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة إسرائيل لتفعيل عملية السلام مع الجانب الفلسطيني.


الخبر بالتفاصيل والصور



توقع مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق السفير حسين هريدي، استمرار المراوغة الإسرائيلية في الاستجابة لدعوات تفعيل عملية السلام مع الجانب الفلسطيني، خاصة بعد دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الثلاثاء تل أبيب للسلام.

وقال السفير حسين هريدي في تصريحات لـ24، إن الجانب الإسرائيلي ليس لديه رغبة حقيقية في السلام ويعتمد على المراوغة، حيث يبدي استعداده للسلام ولكن في حقيقة الأمور لا يريد ذلك، فهو لم يستجب للمبادرة الفرنسية والمصرية من بعدها، وتساعده في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية.

وأشار مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، إلى أن الجانب الأمريكي لن يتحرك بسأن القضية الفلسطينية الآن حتى يأتي رئيس جديد للبلاد بعد الانتخابات المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

ودعا هريدي إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود العربية وغير العربية أيضاً، للضغط على المجتمع الدولي من أجل التحرك بشأن القضية.

ودعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس خلال كلمته أمام أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة إسرائيل لتفعيل عملية السلام مع الجانب الفلسطيني.

رابط المصدر: دبلوماسي مصري لـ24: إسرائيل تراوغ في الاستجابة لدعوات السلام

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً