بالفيديو: «شرطة دبي تكشف تفاصيل قضية قتل مروعة

صورة كشف الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي ظهر اليوم عن غموض جريمة قتل بشعة وقعت في دبي، راحت ضحيتها خادمة فلبينية. وقال المزينة في المؤتمر الصحفي الذي عقده في مقر القيادة العامة

لشرطة دبي أنه في 27 مايو مايو 2016 عثرت شرطة دبي على جثة مفقودة ملقاة في منطقة الورقاء بدبي. وأوضح أن الجثة المفقودة تعود  لإمرأة فلبينية وعثر على جثتها وهي مقطوعة اليدين والرأس مما شكل للتحدي للتعرف على هويتها. الضحية هي خادمة هاربة من كفيلها في أبوظبي وتم تحديد هوية القاتل بعد مرور 3 شهو. واعترف المجرم بجريمته وكان في حالة ذهول من إمكانية التوصل إلية وإعداد كمين له. المجرم طعن الضحية في المصفّح بأبوظبي وقطع يديها ورأسها ثم قام بحرقها ودفنها. ووفقاً للمزينة، سميت القضية باسم “الجزار” حيث أن القاتل يعمل جزارا وكان يقطع اللحوم في شقته بشكل غير شرعي. نزاع مادي بين الجاني والمجني عليها (من الجنسية الفلبينية) دفع المجرم لقتل الضحية. المزيد من التفاصيل على الرابط التالي: جزار دبي في قبضة الشرطة دقائق وينطلق مؤتمر صحفي للكشف عن قضية قتل غامضة في مقر القيادة العامة لشرطة دبي #البيان_القارئ_دائما pic.twitter.com/YIf9ficZo0 — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 بدء المؤتمر الصحفي للكشف عن قضية قتل غامضة يتحدث فيه القائد العام لشرطة دبي اللواء خميس مطر المزينة #البيان pic.twitter.com/ydavqYDVZq — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 خميس المزينة : في 27 مايو مايو 2016 عثرت شرطة دبي على جثة مفقودة ملقاة في منطقة صحراوية.#البيان_القارئ_دائما @DubaiPoliceHQ — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 شرطة دبي: الجثة المفقودة لإمرأة فلبينية وعثر على جثتها وهي مقطوعة اليدين والرأس مما شكل للتحدي للتعرف على هويتها @DubaiPoliceHQ #البيان — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 شرطة دبي : الضحية هي خادمة هاربة من كفيلها في أبوظبي وتم تحديد هوية القاتل بعد مرور 3 شهور @DubaiPoliceHQ #البيان_القارئ_دائما — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 شرطة دبي: اعترف المجرم بجريمته وكان في حالة ذهول من إمكانية التوصل إلية وإعداد كمين له. #البيان_القارئ_دائما @DubaiPoliceHQ — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 شرطة دبي تعرض صورة الجاني وللمجني عليها في المؤتمر الصحفي #البيان_القارئ_دائما @DubaiPoliceHQ pic.twitter.com/7Sud99fjOE — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 شرطة دبي: طعن المجرم الضحية في المصفّح بأبوظبي وقطع يديها ورأسها ثم قام بحرقها ودفنها في #عجمان.#البيان_القارئ_دائما @DubaiPoliceHQ — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 شرطة دبي: للتعرف على هوية الضحية تمت متابعة جميع الهاربات وبلغ عدد البلاغات عن خادمات هاربات 9751 @DubaiPoliceHQ #البيان_القارئ_دائما — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 القائد العام لشرطة دبي: سميت القضية باسم “الجزار” حيث أن القاتل يعمل جزارا وكان يقطع اللحوم في شقته بشكل غير شرعي pic.twitter.com/FAEhiqReM9 — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 شرطة دبي: نزاع مادي بين الجاني والمجني عليها (من الجنسية الفلبينية) دفع المجرم لقتل الضحية.#البيان @DubaiPoliceHQ pic.twitter.com/YCHR0vqqa9 — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016 شرطة دبي: نزاع مادي بين الجاني والمجني عليها (من الجنسية الفلبينية) دفع المجرم لقتل الضحية.#البيان @DubaiPoliceHQ pic.twitter.com/YCHR0vqqa9 — صحيفة البيان (@AlBayanNews) September 21, 2016


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

كشف الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي ظهر اليوم عن غموض جريمة قتل بشعة وقعت في دبي، راحت ضحيتها خادمة فلبينية.

وقال المزينة في المؤتمر الصحفي الذي عقده في مقر القيادة العامة لشرطة دبي أنه في 27 مايو مايو 2016 عثرت شرطة دبي على جثة مفقودة ملقاة في منطقة الورقاء بدبي.

وأوضح أن الجثة المفقودة تعود  لإمرأة فلبينية وعثر على جثتها وهي مقطوعة اليدين والرأس مما شكل للتحدي للتعرف على هويتها.

الضحية هي خادمة هاربة من كفيلها في أبوظبي وتم تحديد هوية القاتل بعد مرور 3 شهو.

واعترف المجرم بجريمته وكان في حالة ذهول من إمكانية التوصل إلية وإعداد كمين له.

المجرم طعن الضحية في المصفّح بأبوظبي وقطع يديها ورأسها ثم قام بحرقها ودفنها.

ووفقاً للمزينة، سميت القضية باسم “الجزار” حيث أن القاتل يعمل جزارا وكان يقطع اللحوم في شقته بشكل غير شرعي.

نزاع مادي بين الجاني والمجني عليها (من الجنسية الفلبينية) دفع المجرم لقتل الضحية.

المزيد من التفاصيل على الرابط التالي: جزار دبي في قبضة الشرطة

رابط المصدر: بالفيديو: «شرطة دبي تكشف تفاصيل قضية قتل مروعة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً