تركيا: مليون ضحية لحملة التطهير بعد الانقلاب الفاشل

خلفت حملة التطهير الواسعة والإجراءات الانتقامية التي اتخذتها الحكومة التركية ضد المؤيدين لحركة فتح الله غولن، بعد فشل المحاولة الانقلابية في يوليو(تموز) أكثر من مليون ضحية، حسب زعيم المعارضة التركية

رئيس حزب الشعب كمال كيليشدار أوغلو، وفق ما نقلت وكالة أنسا الإيطالية، الأربعاء. وقال لمعارض التركي في تصريح لقناة سي إن إن تورك، إن العدد يشمل إضافةً إلى الموظفين الحكوميين المطرودين، والموقوفين عن العمل، والمتهمين بالتورط في الانقلاب، أو بدعم حركة خدمة التابعة لفتح الله غولن، من مختلف القطاعات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في البلاد، عائلات المتضررين وأقاربهم، والذين يعتمدون عليهم بشكل مباشر أو غير مباشر.واتهم كيليشدار أوغلو، الحكومة بالانتقام من الأبرياء، مخاطباً المسؤولين عن التطهير: “إنكم تعتقلون الناس قبل إجراء أي تحقيق ضدهم، إن دولةً تحترم نفسها، لا يُمكنها اتهام أي كان في غياب الأدلة والحجج على تورطه في أي عمل مخالف للقانون”.


الخبر بالتفاصيل والصور



خلفت حملة التطهير الواسعة والإجراءات الانتقامية التي اتخذتها الحكومة التركية ضد المؤيدين لحركة فتح الله غولن، بعد فشل المحاولة الانقلابية في يوليو(تموز) أكثر من مليون ضحية، حسب زعيم المعارضة التركية رئيس حزب الشعب كمال كيليشدار أوغلو، وفق ما نقلت وكالة أنسا الإيطالية، الأربعاء.

وقال لمعارض التركي في تصريح لقناة سي إن إن تورك، إن العدد يشمل إضافةً إلى الموظفين الحكوميين المطرودين، والموقوفين عن العمل، والمتهمين بالتورط في الانقلاب، أو بدعم حركة خدمة التابعة لفتح الله غولن، من مختلف القطاعات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في البلاد، عائلات المتضررين وأقاربهم، والذين يعتمدون عليهم بشكل مباشر أو غير مباشر.

واتهم كيليشدار أوغلو، الحكومة بالانتقام من الأبرياء، مخاطباً المسؤولين عن التطهير: “إنكم تعتقلون الناس قبل إجراء أي تحقيق ضدهم، إن دولةً تحترم نفسها، لا يُمكنها اتهام أي كان في غياب الأدلة والحجج على تورطه في أي عمل مخالف للقانون”.

رابط المصدر: تركيا: مليون ضحية لحملة التطهير بعد الانقلاب الفاشل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً