الأزمات والكوارث تهيب بالجهات المختصة مراقبة حسابات إخبارية تنشر الشائعات

دعا مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الإماراتي الدكتور جمال محمد الحوسني، الجهات المختصة في الدولة إلى ممارسة دورها الرقابي على الحسابات الإلكترونية التي باتت تمارس دوراً إخبارياً

ومصدراً غير دقيق في نقل المعلومات ونشر الشائعات. وأكد د.الحوسني في تصريح لـ24 أن “نشر الأخبار المغلوطة عبر الحسابات الإلكترونية على التواصل الاجتماعي في ظل توغل التكنولوجيا في المجتمعات، أصبح له تأثيراً سلبياً على مستوى الدول، الأمر الذي يتطلب العمل على تحصين المجتمعات وتوعيتها لعدم التعاطي مع القنوات الإعلامية الدخيلة، والاعتماد على الإعلام الرسمي ووسائل الإعلام الموثوقة”. تعبير حر ولكن وأفاد د. الحوسني أن “التواصل الاجتماعي منبر للتعبير الحر وهو أمر تكفله جميع الدول ونشر تلك الحسابات للأخبار بشكل عام لا ضرر سلبي فيه، إنما المشكلة تبدأ حين تعمد بعض الحسابات لإخفاء مصدر الخبر أو الجهة الإعلامية التي قامت بنشره بل ونشر أخبار مغلوطة بعناوين لا تتصل بالمضمون، فهذه السلوكيات قد تثير الشائعات التي تضر بالمؤسسات والجهات الحكومية، وجميعاً ندرك أثر الشائعة وما تستنزفه من وقت الجهات المعنية، وغالباً يكون مصدرها حسابات غير رسمية تضر بتدفق المعلومات الصحيحة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعا مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الإماراتي الدكتور جمال محمد الحوسني، الجهات المختصة في الدولة إلى ممارسة دورها الرقابي على الحسابات الإلكترونية التي باتت تمارس دوراً إخبارياً ومصدراً غير دقيق في نقل المعلومات ونشر الشائعات.

وأكد د.الحوسني في تصريح لـ24 أن “نشر الأخبار المغلوطة عبر الحسابات الإلكترونية على التواصل الاجتماعي في ظل توغل التكنولوجيا في المجتمعات، أصبح له تأثيراً سلبياً على مستوى الدول، الأمر الذي يتطلب العمل على تحصين المجتمعات وتوعيتها لعدم التعاطي مع القنوات الإعلامية الدخيلة، والاعتماد على الإعلام الرسمي ووسائل الإعلام الموثوقة”.

تعبير حر ولكن

وأفاد د. الحوسني أن “التواصل الاجتماعي منبر للتعبير الحر وهو أمر تكفله جميع الدول ونشر تلك الحسابات للأخبار بشكل عام لا ضرر سلبي فيه، إنما المشكلة تبدأ حين تعمد بعض الحسابات لإخفاء مصدر الخبر أو الجهة الإعلامية التي قامت بنشره بل ونشر أخبار مغلوطة بعناوين لا تتصل بالمضمون، فهذه السلوكيات قد تثير الشائعات التي تضر بالمؤسسات والجهات الحكومية، وجميعاً ندرك أثر الشائعة وما تستنزفه من وقت الجهات المعنية، وغالباً يكون مصدرها حسابات غير رسمية تضر بتدفق المعلومات الصحيحة”.

رابط المصدر: الأزمات والكوارث تهيب بالجهات المختصة مراقبة حسابات إخبارية تنشر الشائعات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً