فالينسيا في اسبانيا تلغي حظر ارتداء الحجاب في المدارس

يواجه المسلمون المقيمون في بعض البلاد الأوربية الكثير من المشكلات خاصة فيما يتعلق بالزي فأصبح الزي الإسلامي يشكل مشكلة كبيرة في بعض البلاد كان من أبرزها مشكلة حظر ارتداء البوركيني في بعض المدن الفرنسية ،و كذلك حظر ارتداء النقاب في ألمانيا  في حين أنه من الضروري احترام حرية الديانات طالما ذلك

لن يضر بمصلحة البلاد ،و ينفذ في ظل احترام النظام العام ،و لازالت المشكلات تتوالى  ،و لعل آخرها أنه تسبب قرار السلطات في احدى المدن الإسبانية بمنع ارتداء الحجاب في المدارس في منع طالبة أسبانية مسلمة من حضورها المدرسة مما أثار ضجة إعلامية هائلة .. ما حقيقة ذلك ..؟ ،و كيف تصرفت السلطات مع ذلك الحدث ..؟  هذا ما ستجيب عنه تفصيلا السطور التالية لهذه المقالة فقط تفضل الآن عزيزي القارئ بمتابعتها . من هي الطالبة التي تم منعها من الدراسة بسبب الحجاب ..؟ هي تقوى رجب فتاة أسبانية مسلمة تبلغ من العمر اثنين ،و عشرين عاما ولدت تقوى في مدينة فالينسيا ،و والدها ،و والدتها من تونس تدرس السياحة في الفصول المسائية بمدرسة بنليور الثانوية حرمت من الذهاب إلى المدرسة لمدة أسبوع كامل لأنها ترتدي الحجاب مما أدى إلى شعورها بعد الراحة لأنها لن تتمتع بحقها في الذهاب إلى مدرستها كباقي زملائها . أسباب حرمان تقوى من الذهاب إلى المدرسة .. أوضحت المدرسة للطالبة تقوى أنها لن تسمح لها بالإنتظام في المدرسة ،و حضور محاضراتها كباقي زملائها ،و ذلك لأن لن تلتزم بإرتداء الزي المدرسي الذي أقرته المدرسة ،و لن تلتزم بتنفيذ القواعد المدرسية التي تمنع الطلاب من ارتداء غطاء الرأس ( الحجاب ) منذ بداية عام 2009 ميلادياً ،و في بداية المشكلة أكدت السلطات المحلية أنه ليس من حقها التدخل في ذلك لأن المدرسة هي صاحبة الحق في وضع القواعد الداخلية الخاصة بها ،و أكدت أن ادارة التعليم في بلنسية ليس من حقها أن تتدخل في ذلك .،و تم تقديم عدة اقتراحات لحل مشكلة تقوى كان من بينها أن تنتقل من مدرستها إلى مدرسة أخرى تبعد قليلا عن مدرستها ،و لكنها هناك ستقوم بدراسة نفس البرنامج الدراسي الذي كانت تدرسه ،و تسمح تلك المدرسة بإرتداء الحجاب بها ،و لكن الطالبة تقوى رفضت ذلك الحل ،و تمسكت بحقها في البقاء بمدرستها .  الجهات التي ساندت قضية تقوى .. انتشرت مشكلة تقوى رجب بين الكثير من الناس ،و وصلت إلى الجمعية المناهضة للعنصرية التي تعرف بأسم جمعية إس أو اس راسيسمو التي قامت بتسليط  الضوء على قضية الطالبة تقوى رجب ،و ذلك بعد أن لجأت إليها الطالبة تقوى لتنظر في ذلك الأمر ،و قامت الجمعية بتصعيد الأمر إلى السلطة الإقليمية في مدينة بلنسية ،و إلى هيئة التحكيم الدولي ،و زاد الجدل حول تلك المسألة التي شغلت أهتمام الكثير من الجهات الإدارية ،وبناء على ذلك أكدت السلطات أنها ستقوم بوضع عدد من القواعد من أجل تحديد الزي المناسب بالمدارس الموجودة في ذلك الإقليم ،و بعد مجموعة من المحادثات التي دارت بين كل من ادارة التعليم ،و الجهات الإداية ،و الإجتماعية أوضحت ادارة التعليم أنها توصلت إلى حل مناسب .  قرار الحكومة المحلية في فالينسيا .. بعد اجراء العديد من المحادثات تراجعت السلطات في المدينة الأسبانية فالينسيا عن القرار الذي اتخذته مسبقا بشأن حظر ارتداء الحجاب بالمدارس ،و بالفعل تم إلغاء الحظر ،و نجحت الطالبة تقوى في الحصول على حقها بالعودة إلى مدرستها ،و هي ترتدي الحجاب . إقرأ أيضاً مقالات مفيدة عرض المزيد (30)


الخبر بالتفاصيل والصور


يواجه المسلمون المقيمون في بعض البلاد الأوربية الكثير من المشكلات خاصة فيما يتعلق بالزي فأصبح الزي الإسلامي يشكل مشكلة كبيرة في بعض البلاد كان من أبرزها مشكلة حظر ارتداء البوركيني في بعض المدن الفرنسية ،و كذلك حظر ارتداء النقاب في ألمانيا  في حين أنه من الضروري احترام حرية الديانات طالما ذلك لن يضر بمصلحة البلاد ،و ينفذ في ظل احترام النظام العام ،و لازالت المشكلات تتوالى  ،و لعل آخرها أنه تسبب قرار السلطات في احدى المدن الإسبانية بمنع ارتداء الحجاب في المدارس في منع طالبة أسبانية مسلمة من حضورها المدرسة مما أثار ضجة إعلامية هائلة .. ما حقيقة ذلك ..؟ ،و كيف تصرفت السلطات مع ذلك الحدث ..؟  هذا ما ستجيب عنه تفصيلا السطور التالية لهذه المقالة فقط تفضل الآن عزيزي القارئ بمتابعتها .عودة تقوى رجب إلى المدرسة

من هي الطالبة التي تم منعها من الدراسة بسبب الحجاب ..؟ هي تقوى رجب فتاة أسبانية مسلمة تبلغ من العمر اثنين ،و عشرين عاما ولدت تقوى في مدينة فالينسيا ،و والدها ،و والدتها من تونس تدرس السياحة في الفصول المسائية بمدرسة بنليور الثانوية حرمت من الذهاب إلى المدرسة لمدة أسبوع كامل لأنها ترتدي الحجاب مما أدى إلى شعورها بعد الراحة لأنها لن تتمتع بحقها في الذهاب إلى مدرستها كباقي زملائها .

أسباب حرمان تقوى من الذهاب إلى المدرسة .. أوضحت المدرسة للطالبة تقوى أنها لن تسمح لها بالإنتظام في المدرسة ،و حضور محاضراتها كباقي زملائها ،و ذلك لأن لن تلتزم بإرتداء الزي المدرسي الذي أقرته المدرسة ،و لن تلتزم بتنفيذ القواعد المدرسية التي تمنع الطلاب من ارتداء غطاء الرأس ( الحجاب ) منذ بداية عام 2009 ميلادياً ،و في بداية المشكلة أكدت السلطات المحلية أنه ليس من حقها التدخل في ذلك لأن المدرسة هي صاحبة الحق في وضع القواعد الداخلية الخاصة بها ،و أكدت أن ادارة التعليم في بلنسية ليس من حقها أن تتدخل في ذلك .،و تم تقديم عدة اقتراحات لحل مشكلة تقوى كان من بينها أن تنتقل من مدرستها إلى مدرسة أخرى تبعد قليلا عن مدرستها ،و لكنها هناك ستقوم بدراسة نفس البرنامج الدراسي الذي كانت تدرسه ،و تسمح تلك المدرسة بإرتداء الحجاب بها ،و لكن الطالبة تقوى رفضت ذلك الحل ،و تمسكت بحقها في البقاء بمدرستها .

 الجهات التي ساندت قضية تقوى .. انتشرت مشكلة تقوى رجب بين الكثير من الناس ،و وصلت إلى الجمعية المناهضة للعنصرية التي تعرف بأسم جمعية إس أو اس راسيسمو التي قامت بتسليط  الضوء على قضية الطالبة تقوى رجب ،و ذلك بعد أن لجأت إليها الطالبة تقوى لتنظر في ذلك الأمر ،و قامت الجمعية بتصعيد الأمر إلى السلطة الإقليمية في مدينة بلنسية ،و إلى هيئة التحكيم الدولي ،و زاد الجدل حول تلك المسألة التي شغلت أهتمام الكثير من الجهات الإدارية ،وبناء على ذلك أكدت السلطات أنها ستقوم بوضع عدد من القواعد من أجل تحديد الزي المناسب بالمدارس الموجودة في ذلك الإقليم ،و بعد مجموعة من المحادثات التي دارت بين كل من ادارة التعليم ،و الجهات الإداية ،و الإجتماعية أوضحت ادارة التعليم أنها توصلت إلى حل مناسب .

 قرار الحكومة المحلية في فالينسيا .. بعد اجراء العديد من المحادثات تراجعت السلطات في المدينة الأسبانية فالينسيا عن القرار الذي اتخذته مسبقا بشأن حظر ارتداء الحجاب بالمدارس ،و بالفعل تم إلغاء الحظر ،و نجحت الطالبة تقوى في الحصول على حقها بالعودة إلى مدرستها ،و هي ترتدي الحجاب .

رابط المصدر: فالينسيا في اسبانيا تلغي حظر ارتداء الحجاب في المدارس

أضف تعليقاً