أخطاء الكسار لا تقلل من جهد قضاة الملاعب

■ فهد الكسار لم يوفق في إدارته لمباراة الظفرة مع النصر صورة يعتبر خبير التحكيم سالم سعيد، مباراة الظفرة مع النصر من المباريات القليلة على مستوى الدوريات، التي يظهر بها هذا الكم من

القرارات غير الموفقة، وهذا يعود إلى قلة التركيز، خلال إدارة المباراة، وعاد ليقول إن تعدد الأخطاء خلال هذه المباراة لا يقلل من جهد قضاة الملاعب خلال باقي مباريات الجولة الأولى من دوري الخليج العربي، حيث ظهر عدد من الحكام بمستوى طيب مثل الدولي محمد عبدالله وحكمي الدرجة الأولى خالد ناجم وعيسى خليفة. وقال سالم سعيد إن حصول اللاعبين على 34 إنذاراً يعتبر معدلاً طبيعياً، حيث لاتزال المسابقة في أسبوعها الأول، والاتحاد الدولي في تعديلاته الجديدة على قانون اللعبة يشدد على القرار الانضباطي للمحافظة على سلامة اللاعبين، وزيادة سرعة اللعب وتشجيع اللعب الهجومي الممتع. وفي سباق تحليله لأداء الحكام خلال المباريات السبع في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي يقول سالم سعيد: دبا الفجيرة مع كلباء خلت المباراة من أية حالات تحكمية مؤثرة حيث أدارها الحكم عيسى خليفة بشكل جيد. حتا مع الوحدة شهدت المباراة حالة لعب عنيف من لاعب الوحدة تيجاني وكان يستحق الطرد المباشر، ولكن الحكم خالد ناجم اكتفى بالإنذار، ومع ذلك جاء أداء الحكم جيداً وهو من العناصر الواعدة. الشباب مع الشارقة شهدت المباراة حالتين واحدة سلبية ممثلة في استحقاق لاعب الشباب محمد عايض للطرد المباشر، لعرقلته لاعباً شرقاوياً وهو منفرد، والثانية قرار صحيح من الحكم يعقوب الحمادي باحتساب ركلة جزاء صحيحة للشباب للمس المتعمد للكرة من مدافع الشارقة. الأهلي مع الإمارات احتسب الحكم سلطان عبدالرزاق ركلة جزاء لصالح الأهلي وهو قرار خاطئ نظرا للتمركز الخاطئ للحكم واستخدام جيان خبرته في خداع الحكم. الجزيرة مع الوصل أدار المباراة بتميز الحكم محمد عبدالله الذي جاء أداؤه متميزا خلال المباراة وجاءت تقديراته صحيحة في جميع الحالات التي شهدتها المباراة. الظفرة مع النصر تعتبر المباراة من أكثر اللقاءات المثيرة للجدل حيث احتسب الحكم 4 ركلات جزاء لم يوفق في تقديرها، حيث إن الأهداف الثلاثة التي سجلها النصر في الشوط الأول جاءت من قرارات تحكيمية خاطئة. وركلة الجزاء المحتسبة لصالح الظفرة غير صحيحة، كما أن الإنذارين الذين نالهما حمد الحمادي لاعب الظفرة غير مستحقين، وبالتالي فإن البطاقة الحمراء التي نالها غير مستحقة، وكان يفترض أن يكون الحكم في مستوى افضل وتركيزه أعلى. العين مع بني ياس أدار المباراة الحكم عبدالله العاجل وخلت المباراة من أية حالات تحكمية مؤثرة ولعل أداء اللاعبين وتركيزهم العالي في المباراة ساهم في إنجاح مهمة طاقم التحكيم.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • ■ فهد الكسار لم يوفق في إدارته لمباراة الظفرة مع النصر

صورة

يعتبر خبير التحكيم سالم سعيد، مباراة الظفرة مع النصر من المباريات القليلة على مستوى الدوريات، التي يظهر بها هذا الكم من القرارات غير الموفقة، وهذا يعود إلى قلة التركيز، خلال إدارة المباراة، وعاد ليقول إن تعدد الأخطاء خلال هذه المباراة لا يقلل من جهد قضاة الملاعب خلال باقي مباريات الجولة الأولى من دوري الخليج العربي، حيث ظهر عدد من الحكام بمستوى طيب مثل الدولي محمد عبدالله وحكمي الدرجة الأولى خالد ناجم وعيسى خليفة.

وقال سالم سعيد إن حصول اللاعبين على 34 إنذاراً يعتبر معدلاً طبيعياً، حيث لاتزال المسابقة في أسبوعها الأول، والاتحاد الدولي في تعديلاته الجديدة على قانون اللعبة يشدد على القرار الانضباطي للمحافظة على سلامة اللاعبين، وزيادة سرعة اللعب وتشجيع اللعب الهجومي الممتع.

وفي سباق تحليله لأداء الحكام خلال المباريات السبع في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي يقول سالم سعيد:

دبا الفجيرة مع كلباء

خلت المباراة من أية حالات تحكمية مؤثرة حيث أدارها الحكم عيسى خليفة بشكل جيد.

حتا مع الوحدة

شهدت المباراة حالة لعب عنيف من لاعب الوحدة تيجاني وكان يستحق الطرد المباشر، ولكن الحكم خالد ناجم اكتفى بالإنذار، ومع ذلك جاء أداء الحكم جيداً وهو من العناصر الواعدة.

الشباب مع الشارقة

شهدت المباراة حالتين واحدة سلبية ممثلة في استحقاق لاعب الشباب محمد عايض للطرد المباشر، لعرقلته لاعباً شرقاوياً وهو منفرد، والثانية قرار صحيح من الحكم يعقوب الحمادي باحتساب ركلة جزاء صحيحة للشباب للمس المتعمد للكرة من مدافع الشارقة.

الأهلي مع الإمارات

احتسب الحكم سلطان عبدالرزاق ركلة جزاء لصالح الأهلي وهو قرار خاطئ نظرا للتمركز الخاطئ للحكم واستخدام جيان خبرته في خداع الحكم.

الجزيرة مع الوصل

أدار المباراة بتميز الحكم محمد عبدالله الذي جاء أداؤه متميزا خلال المباراة وجاءت تقديراته صحيحة في جميع الحالات التي شهدتها المباراة.

الظفرة مع النصر

تعتبر المباراة من أكثر اللقاءات المثيرة للجدل حيث احتسب الحكم 4 ركلات جزاء لم يوفق في تقديرها، حيث إن الأهداف الثلاثة التي سجلها النصر في الشوط الأول جاءت من قرارات تحكيمية خاطئة.

وركلة الجزاء المحتسبة لصالح الظفرة غير صحيحة، كما أن الإنذارين الذين نالهما حمد الحمادي لاعب الظفرة غير مستحقين، وبالتالي فإن البطاقة الحمراء التي نالها غير مستحقة، وكان يفترض أن يكون الحكم في مستوى افضل وتركيزه أعلى.

العين مع بني ياس

أدار المباراة الحكم عبدالله العاجل وخلت المباراة من أية حالات تحكمية مؤثرة ولعل أداء اللاعبين وتركيزهم العالي في المباراة ساهم في إنجاح مهمة طاقم التحكيم.

رابط المصدر: أخطاء الكسار لا تقلل من جهد قضاة الملاعب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً