مقتل 5 ضباط في تحطم مروحية للجيش الليبي

Ⅶ ليبيون يلوحون بعلامة النصر لمقاتلة حربية تحلق فوق محطة نفط الزويتينة | أ.ف.ب قتل أربعة ضباط من قوات الجيش الوطني الليبي وموظف في ديوان مجلس النواب في حادث تحطم مروحية عسكرية لم تعرف أسبابه في شرق البلاد أمس، فيما قتل ثمانية أشخاص في

ضربة جوية بالقرب من واحة في وسط البلاد، بينما أعلنت روما ان إيطاليين يعملان في ليبيا تعرضا للخطف، في حين أكدت أوتاوا أنها تتحقق من صحة معلومات مفادها أن مواطنا كنديا كان معهما ولقي المصير نفسه. ونعى بيان نشره البرلمان على موقعه الإلكتروني العميد ادريس يونس عثمان الدرسي مدير مكتب رئيس البرلمان عقيلة صالح، ونجله أحمد الدرسي الموظف في ديوان مجلس النواب، وضابطين آخرين برتبة عقيد، وضابطا رابعا برتبة ملازم أول. وأوضح البيان ان الضباط الأربعة والموظف الحكومي قتلوا اثر سقوط الطائرة العمودية التي كانت تقلهم أثناء عودتهم من مهمة رسمية بمدينة راس لانوف الى مدينة طبرق في الشرق، حيث مقر البرلمان. ولم يوضح البيان السبب وراء تحطم المروحية العسكرية. في الأثناء، قال طبيب في مستشفى وشاهد عيان إن ثمانية أشخاص على الأقل منهم نساء وأطفال قتلوا في ضربة جوية بالقرب من واحة في وسط البلاد. ولم تعرف هوية الطائرات الحربية التي شنت الهجوم بالقرب من بلدة هون. وتسيطر على المنطقة قوات موالية لحكومة شرق ليبيا. من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية عن خطف إيطاليين في جنوب ليبيا، دون مزيد من التفاصيل. ونقلت الصحافة الإيطالية عن مصادر ليبية أن الرجلين المخطوفين يعملان لحساب شركة تعمل في مطار غات في جنوب البلاد قرب الحدود مع الجزائر. وقال ناطق باسم الخارجية الإيطالية إن الوزارة أعلمت بالوضع، وهي منذ ذلك تتابع التطورات عن كثب. وأضاف «نحن نعمل بأقصى قدر من التحفظ نظراً لدقة الوضع». إلى ذلك، أعلنت السلطات الكندية، أنها تحاول التحقق من صحة معلومات مفادها أن مواطنا كنديا تعرض للخطف في جنوب ليبيا.


الخبر بالتفاصيل والصور


قتل أربعة ضباط من قوات الجيش الوطني الليبي وموظف في ديوان مجلس النواب في حادث تحطم مروحية عسكرية لم تعرف أسبابه في شرق البلاد أمس، فيما قتل ثمانية أشخاص في ضربة جوية بالقرب من واحة في وسط البلاد، بينما أعلنت روما ان إيطاليين يعملان في ليبيا تعرضا للخطف، في حين أكدت أوتاوا أنها تتحقق من صحة معلومات مفادها أن مواطنا كنديا كان معهما ولقي المصير نفسه. ونعى بيان نشره البرلمان على موقعه الإلكتروني العميد ادريس يونس عثمان الدرسي مدير مكتب رئيس البرلمان عقيلة صالح، ونجله أحمد الدرسي الموظف في ديوان مجلس النواب، وضابطين آخرين برتبة عقيد، وضابطا رابعا برتبة ملازم أول.

وأوضح البيان ان الضباط الأربعة والموظف الحكومي قتلوا اثر سقوط الطائرة العمودية التي كانت تقلهم أثناء عودتهم من مهمة رسمية بمدينة راس لانوف الى مدينة طبرق في الشرق، حيث مقر البرلمان. ولم يوضح البيان السبب وراء تحطم المروحية العسكرية. في الأثناء، قال طبيب في مستشفى وشاهد عيان إن ثمانية أشخاص على الأقل منهم نساء وأطفال قتلوا في ضربة جوية بالقرب من واحة في وسط البلاد. ولم تعرف هوية الطائرات الحربية التي شنت الهجوم بالقرب من بلدة هون. وتسيطر على المنطقة قوات موالية لحكومة شرق ليبيا.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية عن خطف إيطاليين في جنوب ليبيا، دون مزيد من التفاصيل. ونقلت الصحافة الإيطالية عن مصادر ليبية أن الرجلين المخطوفين يعملان لحساب شركة تعمل في مطار غات في جنوب البلاد قرب الحدود مع الجزائر.

وقال ناطق باسم الخارجية الإيطالية إن الوزارة أعلمت بالوضع، وهي منذ ذلك تتابع التطورات عن كثب. وأضاف «نحن نعمل بأقصى قدر من التحفظ نظراً لدقة الوضع». إلى ذلك، أعلنت السلطات الكندية، أنها تحاول التحقق من صحة معلومات مفادها أن مواطنا كنديا تعرض للخطف في جنوب ليبيا.

رابط المصدر: مقتل 5 ضباط في تحطم مروحية للجيش الليبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً