المحافظات المحررة تدعم نقل البنك المركزي إلى عدن

حظي قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بنقل البنك المركزي إلى العاصمة المؤقتة عدن، بتأييد واسع، من قبل مختلف القطاعات المسؤولين في المحافظات المحررة. وأيد محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي قرار نقل البنك إلى عدن، ووصف القرار بالشجاع والتاريخي. واعتبر الزبيدي أن هذا

القرار الشجاع سيساعد على تعزيز الأوضاع واستقرارها، وتأكيداً على مكانة العاصمة عدن ودورها عاصمة مؤقتة. ضربة قاصمة محافظ لحج الدكتور ناصر الخبجي قال من جهته إن القرار، صائب، وخطوة في الاتجاه الصحيح، ويعد ضربة قاصمة لقوى الانقلاب في صنعاء. واعتبر الخبجي، أن قرار نقل البنك إلى العاصمة عدن، يعد قراراً تاريخياً، وصائباً. وأضاف، إن البنك المركزي، يشكل أهمية كبيرة على مناحي العمل وحياة الناس، وخطوة نقله إلى العاصمة المؤقتة عدن، تشكل بداية لانتشال المحافظات المحررة من معاناتها، ولا يسما دفع الرواتب للموظفين. محافظ حضرموت اللواء الركن أحمد سعيد بن بارك قال: إن »قرار نقل البنك المركزي إلى العاصمة عدن يعد قراراً حكيماً وصائباً، جاء في وقته المناسب لينتشل البلاد من الوضع المالي المزري، التي عانت منه اليمن، بعد سيطرة الانقلابيين على البنك المركزي والعبث به، وتردي الأوضاع الاقتصادية«، مضيفاً أن نقل البنك إلى عدن سيسهم في استقرار العملة المحلية، وإعادة النمو الاقتصادي في البلاد وسير عملية التنمية. سعادة المواطنون اليمنيون في المحافظات المحررة استبشروا بالقرار، وعبروا عن سعادتهم، بهذه الخطوة التي اعتبروا أنها ستنهي معاناتهم ولا سيما في دفع الرواتب، وعودة المؤسسات الخدمية للعمل بشكل كامل، بعد تزويدها بالميزانيات التشغيلية. وقال الموظف الحكومي عبد الله علي لـ»البيان« »استبشرنا خيراً بهذا القرار، نحن في محافظة أبين ثلاثة أشهر كاملة بدون رواتب، والجهات الحكومية تقول إن السبب عدم وجود سيولة في البنك المركزي بعدن، نأمل أن تكون خطوة نقل البنك المركزي إلى عدن ستسهم في رفده بالسيولة الأزمة حتى يتمكن من دفع رواتبنا، إضافة إلى حل الكثير من الصعوبات التي تواجه قيادات المحافظات المحررة، بسبب دم وجود الميزانيات التشغيلية«.


الخبر بالتفاصيل والصور


حظي قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بنقل البنك المركزي إلى العاصمة المؤقتة عدن، بتأييد واسع، من قبل مختلف القطاعات المسؤولين في المحافظات المحررة.

وأيد محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي قرار نقل البنك إلى عدن، ووصف القرار بالشجاع والتاريخي.

واعتبر الزبيدي أن هذا القرار الشجاع سيساعد على تعزيز الأوضاع واستقرارها، وتأكيداً على مكانة العاصمة عدن ودورها عاصمة مؤقتة.

ضربة قاصمة

محافظ لحج الدكتور ناصر الخبجي قال من جهته إن القرار، صائب، وخطوة في الاتجاه الصحيح، ويعد ضربة قاصمة لقوى الانقلاب في صنعاء. واعتبر الخبجي، أن قرار نقل البنك إلى العاصمة عدن، يعد قراراً تاريخياً، وصائباً.

وأضاف، إن البنك المركزي، يشكل أهمية كبيرة على مناحي العمل وحياة الناس، وخطوة نقله إلى العاصمة المؤقتة عدن، تشكل بداية لانتشال المحافظات المحررة من معاناتها، ولا يسما دفع الرواتب للموظفين.

محافظ حضرموت اللواء الركن أحمد سعيد بن بارك قال: إن »قرار نقل البنك المركزي إلى العاصمة عدن يعد قراراً حكيماً وصائباً، جاء في وقته المناسب لينتشل البلاد من الوضع المالي المزري، التي عانت منه اليمن، بعد سيطرة الانقلابيين على البنك المركزي والعبث به، وتردي الأوضاع الاقتصادية«، مضيفاً أن نقل البنك إلى عدن سيسهم في استقرار العملة المحلية، وإعادة النمو الاقتصادي في البلاد وسير عملية التنمية.

سعادة

المواطنون اليمنيون في المحافظات المحررة استبشروا بالقرار، وعبروا عن سعادتهم، بهذه الخطوة التي اعتبروا أنها ستنهي معاناتهم ولا سيما في دفع الرواتب، وعودة المؤسسات الخدمية للعمل بشكل كامل، بعد تزويدها بالميزانيات التشغيلية.

وقال الموظف الحكومي عبد الله علي لـ»البيان« »استبشرنا خيراً بهذا القرار، نحن في محافظة أبين ثلاثة أشهر كاملة بدون رواتب، والجهات الحكومية تقول إن السبب عدم وجود سيولة في البنك المركزي بعدن، نأمل أن تكون خطوة نقل البنك المركزي إلى عدن ستسهم في رفده بالسيولة الأزمة حتى يتمكن من دفع رواتبنا، إضافة إلى حل الكثير من الصعوبات التي تواجه قيادات المحافظات المحررة، بسبب دم وجود الميزانيات التشغيلية«.

رابط المصدر: المحافظات المحررة تدعم نقل البنك المركزي إلى عدن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً