العور: تحديث بيانات مستحقي المساعدات مرة واحدة خلال العام

وجّهت وزيرة تنمية المجتمع نجلاء بنت محمد العور، بتحديث البيانات الدوري مرة واحدة خلال العام لجميع الفئات المستحقة للمساعدة الاجتماعية. وكان الإجراء يقتصر على فئة المسنين فقط ليشمل جميع الفئات المستحقة للمساعدة الاجتماعية، ويلغي بذلك الاجراء السابق الذي كان يعتمد على التحديث الدوري مرتين خلال العام. نجلاء بنت

محمد العور: «الإجراء يشمل جميع الفئات المستحقة للمساعدة الاجتماعية، ويلغي التحديث الدوري مرتين خلال العام». وقالت العور إن الخطوة تهدف لتذليل العقبات وتسهيل الاجراءات وتحسين خدمة المتعاملين، بجانب توفير الوقت والجهد على مستحقي الدعم الاجتماعي، الذي كانوا يبذلونه للحصول على الوثائق التي يحتاجون إليها لاستيفاء المستندات عند عملية تحديث البيانات، مضيفة أن معظم المتعاملين مع قطاع الضمان الاجتماعي في الوزارة هم من الفئات التي تحتاج إلى دعم ومساندة. وأشارت إلى أن الوزارة ستقوم بمتابعة أوضاع المستفيدين خلال العام لدراسة الاحتياجات الاجتماعية من خلال تبني أفضل الممارسات في البحث الاجتماعي، والتي تشمل الزيارات الميدانية والتواصل المباشر. من جهتها، قالت وكيلة الوزارة سناء محمد سهيل، إن تحديد دورية التحديث واستيفاء المستندات مرة واحدة خلال العام لمستحقي المساعدة الاجتماعية جاء لتطوير العمل الإداري وتحقيق توجهات الحكومة في إسعاد المتعاملين، وتقديم خدمة متميزة لمواطني الدولة. وأكدت أن الوزارة ستعدل الإجراءات والأنظمة الداخلية المطلوبة لتحقيق الهدف بانسيابية تامة، مضيفة أن الوزارة تعمل جاهدة على تطوير آليات العمل وتبسيط الاجراءات في سبيل تذليل العقبات كافة التي تواجه المستفيدين من المساعدة الاجتماعية بشكل خاص والمستفيدين من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها بشكل عام، تحقيقاً لاستراتيجية الحكومة الاتحادية التي تهدف لتقديم خدمة متميزة للمتعاملين من دون أي عوائق وعقبات. ونوهت بأن توجّه الوزارة بتحديد دورية البحث مرة واحدة في العام يأتي في إطار سعيها الدؤوب لتحقيق أعلى درجات الكفاءة التشغيلية في عملياتها كافة من ناحية، وإلى أن تكون في مقدمة المؤسسات الحكومية التي تقدم أرقى الخدمات لمتعامليها.


الخبر بالتفاصيل والصور


وجّهت وزيرة تنمية المجتمع نجلاء بنت محمد العور، بتحديث البيانات الدوري مرة واحدة خلال العام لجميع الفئات المستحقة للمساعدة الاجتماعية. وكان الإجراء يقتصر على فئة المسنين فقط ليشمل جميع الفئات المستحقة للمساعدة الاجتماعية، ويلغي بذلك الاجراء السابق الذي كان يعتمد على التحديث الدوري مرتين خلال العام.

نجلاء بنت محمد العور:

«الإجراء يشمل جميع الفئات المستحقة للمساعدة الاجتماعية، ويلغي التحديث الدوري مرتين خلال العام».

وقالت العور إن الخطوة تهدف لتذليل العقبات وتسهيل الاجراءات وتحسين خدمة المتعاملين، بجانب توفير الوقت والجهد على مستحقي الدعم الاجتماعي، الذي كانوا يبذلونه للحصول على الوثائق التي يحتاجون إليها لاستيفاء المستندات عند عملية تحديث البيانات، مضيفة أن معظم المتعاملين مع قطاع الضمان الاجتماعي في الوزارة هم من الفئات التي تحتاج إلى دعم ومساندة.

وأشارت إلى أن الوزارة ستقوم بمتابعة أوضاع المستفيدين خلال العام لدراسة الاحتياجات الاجتماعية من خلال تبني أفضل الممارسات في البحث الاجتماعي، والتي تشمل الزيارات الميدانية والتواصل المباشر.

من جهتها، قالت وكيلة الوزارة سناء محمد سهيل، إن تحديد دورية التحديث واستيفاء المستندات مرة واحدة خلال العام لمستحقي المساعدة الاجتماعية جاء لتطوير العمل الإداري وتحقيق توجهات الحكومة في إسعاد المتعاملين، وتقديم خدمة متميزة لمواطني الدولة.

وأكدت أن الوزارة ستعدل الإجراءات والأنظمة الداخلية المطلوبة لتحقيق الهدف بانسيابية تامة، مضيفة أن الوزارة تعمل جاهدة على تطوير آليات العمل وتبسيط الاجراءات في سبيل تذليل العقبات كافة التي تواجه المستفيدين من المساعدة الاجتماعية بشكل خاص والمستفيدين من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها بشكل عام، تحقيقاً لاستراتيجية الحكومة الاتحادية التي تهدف لتقديم خدمة متميزة للمتعاملين من دون أي عوائق وعقبات.

ونوهت بأن توجّه الوزارة بتحديد دورية البحث مرة واحدة في العام يأتي في إطار سعيها الدؤوب لتحقيق أعلى درجات الكفاءة التشغيلية في عملياتها كافة من ناحية، وإلى أن تكون في مقدمة المؤسسات الحكومية التي تقدم أرقى الخدمات لمتعامليها.

رابط المصدر: العور: تحديث بيانات مستحقي المساعدات مرة واحدة خلال العام

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً