«مجلس الطاقة بدبي» يستعرض نتائج إدارة الطلب على الكهرباء 2015

ترأس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، بحضور سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الاجتماع الثاني والأربعين للمجلس، الذي عُقد في مقره أمس. حضر الاجتماع، أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس، وأعضاء المجلس كل من سيف حميد

الفلاسي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول الإمارات الوطنية (اينوك)، وعبد الله عبد الكريم، مدير عام دائرة شؤون النفط، وخالد محمد شريف، المدير التنفيذي لإدارة سلامة الغذاء في بلدية دبي، ووليد سلمان، نائب رئيس لجنة دبي للطاقة النووية، وناصر بوشهاب، المدير التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات، وفريديريك شيمين – المدير العام لمؤسسة دبي للبترول.وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي: «تطبيقاً لاستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وتماشياً مع استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه التي تهدف إلى خفض الطلب بنسبة 30% بحلول العام 2030، تم خلال الاجتماع استعراض المشاريع والمبادرات والبرامج الاستراتيجية، كما تم الاطلاع على الوفورات، والدور الريادي الذي لعبه أعضاء المجلس الأعلى للطاقة في دبي للوصول إلى هذه النتائج المهمة للتوفير في الطاقة، وأيضاً تم التطرق لخطة العمل للسنوات القادمة حتى عام 2030 لضمان استمرارية الأداء الإيجابي في تخفيض استهلاك المياه والكهرباء في دبي».وأضاف: «تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 لجعل دبي مدينة متكاملة ذكية مستدامة ومبتكرة في إدارة مواردها، وتحسين جودة الحياة فيها وترسيخ مكانتها كنموذج يحتذى به عالمياً، وضع المجلس الأعلى للطاقة خريطة طريق لتقييم برامج إدارة الطلب على الطاقة في التنفيذ وقياس مؤشرات الأداء الرئيسية. وقد أثبتت النتائج الإيجابية خلال عام 2015 والسنوات الخمس الماضية فعالية إجراءات وجهود المجلس وأعضائه».من جانبه، قال أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي: «اطّلع الأعضاء على برنامج السعفات الذي تديره بلدية دبي بالتعاون مع المجلس وأعضائه لتطبيق لائحة معايير جديدة لكفاءة المباني الخضراء لتوفير الطاقة وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وزيادة رقعة انتشار المباني الخضراء. ويساعد البرنامج على خلق سوق للخدمات والمنتجات الخضراء التي برهنت فعاليتها في تخفيض البصمة الكربونية على أن يكون أداة لاعتماد مطابقتها لمعايير سيتم إدراجها في البرنامج».


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

ترأس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، بحضور سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الاجتماع الثاني والأربعين للمجلس، الذي عُقد في مقره أمس.
حضر الاجتماع، أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس، وأعضاء المجلس كل من سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول الإمارات الوطنية (اينوك)، وعبد الله عبد الكريم، مدير عام دائرة شؤون النفط، وخالد محمد شريف، المدير التنفيذي لإدارة سلامة الغذاء في بلدية دبي، ووليد سلمان، نائب رئيس لجنة دبي للطاقة النووية، وناصر بوشهاب، المدير التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات، وفريديريك شيمين – المدير العام لمؤسسة دبي للبترول.
وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي: «تطبيقاً لاستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وتماشياً مع استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه التي تهدف إلى خفض الطلب بنسبة 30% بحلول العام 2030، تم خلال الاجتماع استعراض المشاريع والمبادرات والبرامج الاستراتيجية، كما تم الاطلاع على الوفورات، والدور الريادي الذي لعبه أعضاء المجلس الأعلى للطاقة في دبي للوصول إلى هذه النتائج المهمة للتوفير في الطاقة، وأيضاً تم التطرق لخطة العمل للسنوات القادمة حتى عام 2030 لضمان استمرارية الأداء الإيجابي في تخفيض استهلاك المياه والكهرباء في دبي».
وأضاف: «تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 لجعل دبي مدينة متكاملة ذكية مستدامة ومبتكرة في إدارة مواردها، وتحسين جودة الحياة فيها وترسيخ مكانتها كنموذج يحتذى به عالمياً، وضع المجلس الأعلى للطاقة خريطة طريق لتقييم برامج إدارة الطلب على الطاقة في التنفيذ وقياس مؤشرات الأداء الرئيسية. وقد أثبتت النتائج الإيجابية خلال عام 2015 والسنوات الخمس الماضية فعالية إجراءات وجهود المجلس وأعضائه».
من جانبه، قال أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي: «اطّلع الأعضاء على برنامج السعفات الذي تديره بلدية دبي بالتعاون مع المجلس وأعضائه لتطبيق لائحة معايير جديدة لكفاءة المباني الخضراء لتوفير الطاقة وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وزيادة رقعة انتشار المباني الخضراء. ويساعد البرنامج على خلق سوق للخدمات والمنتجات الخضراء التي برهنت فعاليتها في تخفيض البصمة الكربونية على أن يكون أداة لاعتماد مطابقتها لمعايير سيتم إدراجها في البرنامج».

رابط المصدر: «مجلس الطاقة بدبي» يستعرض نتائج إدارة الطلب على الكهرباء 2015

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً