286 مليوناً قيمة برامج «الهلال» ومشاريعه في 6 أشهر

كشف الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن قيمة البرامج الإنسانية والعمليات الإغاثية والمشاريع التنموية التي نفذتها الهيئة داخل الدولة وخارجها، خلال النصف الأول من العام الجاري، بلغت 285 مليوناً و985 ألفاً و654 درهماً، منها 81 مليوناً و708 آلاف و156 درهماً، تكلفة البرامج داخل

الدولة، واستفادت منها 30 ألف أسرة في الإمارات، فيما بلغت تلك البرامج والمشاريع خارج الدولة 204 ملايين و277 ألفاً و498 درهماً.قال الفلاحي، خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها الهيئة في مقرها بأبوظبي امس، بحضور مسؤولين وممثلي وسائل الإعلام، إن الهيئة وبمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس الهيئة، انتهت من إنشاء مخيم للاجئين السوريين في أثينا باليونان، يستوعب آلاف اللاجئين، لتكون الإمارات بذلك أول دولة في اليونان تساعد اللاجئين، مشيراً إلى أنه يجري حالياً إنشاء مخيم ثان في موعد أقصاه 20 أكتوبر/‏‏تشرين الأول.وأعرب عن شكره للمسؤولين من دول العالم، خاصة دول مجلس التعاون، والمؤسسات الدولية الذين أشادوا بأداء الهلال الأحمر الإماراتي، على العمل الخيري والإنساني عالمياً، وحرصه على أن يكون سباقاً في العون والمساعدة الإنسانية في مناطق الكوارث والنكبات.وأكد الفلاحي، أن جهود الهيئة الإنسانية خلال الفترة الماضية، كللت بعدد من المبادرات التي أسهمت في إيجاد حلول كثير من القضايا التي تؤرق المجتمعات البشرية، وعلى رأسها اللاجئون والنازحون والمشردون، بسبب النزاعات في الأقاليم المجاورة، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة ودعمها، ومتابعة سموّ الشيخ حمدان بن زايد.وفيما يخص حملة الإغاثة الإنسانية للأشقاء في اليمن، أوضح أن الهيئة أنجزت نحو 90% من برامجها في عدن، وما زال العمل مستمراً في كثير من المناطق اليمنية، بإشراف فريق الهيئة الموجود هناك ويبذل جهوداً جبارة في خدمة الأشقاء اليمنيين والتخفيف من معاناتهم، ما كان له عظيم الأثر في نفوس الجميع هناك، الذين عبروا عن شكرهم للقيادة الرشيدة، ممثلة بصاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وشعب الإمارات الوفي، ووقوفه مع إخوانهم في اليمن في هذه الظروف التي يعيشونها. وأعرب عن شكره لأهل الخير الذين لم يدخروا جهداً في دعم جهود الهيئة الموجهة للفئات المنكوبة والمحتاجة قائلاً: إن من ذاق حلاوة مساعدة المحتاج وفرّج كربته يشعر دائماً بالسعادة، وهذا هو الملياردير السعيد، على عكس الممسك عن مساعدة المحتاجين، ولا يبادر بعمل الخير، فهو رغم ما يملكه من مال كثير، نراه تعيساً. وتضمنت محاور الإحاطة برامج الهيئة وإنجازاتها، من 1 يناير حتى نهاية يونيو/‏‏حزيران الماضي، وجهودها الحالية في اليمن، ومبادراتها لمصلحة اللاجئين في عدد من المناطق، إلى جانب خططها وبرامجها المستقبلية. وعلى المستوى المحلي، قال إن الهيئة حققت انتشاراً أوسع وزيادة في عدد المستفيدين من خدماتها في جميع المناطق، وهي أهداف عليا ظلت تسعى إلى تحقيقها بوضع الخطط والاستراتيجيات وتفعيل الآليات للوصول إلى المستهدفين في مناطقهم وتلبية احتياجاتهم الأساسية.وتناول الفلاحي جهود الهيئة ومبادراتها خارج الدولة، مشيراً إلى أنها تضمنت مشاريع تنموية حيوية، منها على سبيل المثال، تسليم الدفعة الأخيرة من مساكن مدينة الشيخ خليفة لمتضرري السيول في حضرموت.وأكد أن هذا المشروع الحيوي يجسد اهتمام القيادة، بتعزيز جهود التنمية والإعمار في اليمن.وفيما يخص جهودها لتخفيف معاناة اللاجئين عامة، والسوريين خاصة، أوضح أن الهيئة انتقلت إلى مرحلة أخرى وساحة جديدة أصبحت مقصداً للاجئين العابرين إلى أوروبا، وهي اليونان، حيث تجري حاليا عملية إنشاء مخيم للاجئين في مدينة «لاريسا» على بعد 360 كلم من العاصمة أثينا، ويستوعب في مرحلته الأولى ألفي لاجئ، ويوفر لهم المأوى والغذاء والصحة والخدمات الأخرى. وأشار إلى أن برامج الهيئة المحلية، خلال الفترة المعنية، تضمنت المساعدات الإنسانية بقيمة 14 مليوناً و835 ألفاً و959 درهماً، استفادت منها 6477 أسرة، والمساعدات الطبية بقيمة 16 مليوناً و387 ألفاً و574 درهماً، استفادت منها 1599 أسرة، فيما بلغت تكلفة برنامجها الخاص بمساعدة طلاب العالم 16 مليوناً و844 ألفاً و930 درهماً، استفادت منه 4719 أسرة، وبلغت قيمة برنامج مساعدة الموقوفين على ذمم قضايا مالية 3 ملايين و231 ألفاً و126 درهماً، استفادت منها 152 أسرة.وفي محور آخر بلغت برامج تأهيل المعاقين مليونين و563 ألفاً و177 درهماً، إلى جانب مليونين و724 ألفاً و612 درهماً قدمت لدعم 43 مؤسسة خدمية في الدولة، و25 مليوناً و120 ألفاً و778 درهماً تكلفة برامج رمضان هذا العام، وتضمنت المير الرمضاني وإفطار الصائم وزكاة الفطر. وفي محور آخر تناول الفلاحي البرامج والإغاثات والمشاريع التي نفذتها الهيئة خارج الدولة التي تضمنت المساعدات الدولية بقيمة 26 مليوناً و538 ألفاً و896 درهماً، استفادت منها عشرات الدول في العالم، إلى جانب المشاريع التنموية والإنشائية التي بلغت تكلفتها 56 مليوناً و967 ألفاً و494 درهماً.وفي مجال كفالة الأيتام، أوضح أن الهيئة كفلت 6 آلاف و642 يتيماً خلال النصف الأول من العام الجاري، ليصبح العدد الكلي 111 ألفاً و294 يتيماً في 21 دولة، وبلغت قيمة كفالاتهم خلال الفترة المعنية 120 مليوناً و771 ألفاً و108 دراهم.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

كشف الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن قيمة البرامج الإنسانية والعمليات الإغاثية والمشاريع التنموية التي نفذتها الهيئة داخل الدولة وخارجها، خلال النصف الأول من العام الجاري، بلغت 285 مليوناً و985 ألفاً و654 درهماً، منها 81 مليوناً و708 آلاف و156 درهماً، تكلفة البرامج داخل الدولة، واستفادت منها 30 ألف أسرة في الإمارات، فيما بلغت تلك البرامج والمشاريع خارج الدولة 204 ملايين و277 ألفاً و498 درهماً.
قال الفلاحي، خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها الهيئة في مقرها بأبوظبي امس، بحضور مسؤولين وممثلي وسائل الإعلام، إن الهيئة وبمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس الهيئة، انتهت من إنشاء مخيم للاجئين السوريين في أثينا باليونان، يستوعب آلاف اللاجئين، لتكون الإمارات بذلك أول دولة في اليونان تساعد اللاجئين، مشيراً إلى أنه يجري حالياً إنشاء مخيم ثان في موعد أقصاه 20 أكتوبر/‏‏تشرين الأول.
وأعرب عن شكره للمسؤولين من دول العالم، خاصة دول مجلس التعاون، والمؤسسات الدولية الذين أشادوا بأداء الهلال الأحمر الإماراتي، على العمل الخيري والإنساني عالمياً، وحرصه على أن يكون سباقاً في العون والمساعدة الإنسانية في مناطق الكوارث والنكبات.
وأكد الفلاحي، أن جهود الهيئة الإنسانية خلال الفترة الماضية، كللت بعدد من المبادرات التي أسهمت في إيجاد حلول كثير من القضايا التي تؤرق المجتمعات البشرية، وعلى رأسها اللاجئون والنازحون والمشردون، بسبب النزاعات في الأقاليم المجاورة، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة ودعمها، ومتابعة سموّ الشيخ حمدان بن زايد.
وفيما يخص حملة الإغاثة الإنسانية للأشقاء في اليمن، أوضح أن الهيئة أنجزت نحو 90% من برامجها في عدن، وما زال العمل مستمراً في كثير من المناطق اليمنية، بإشراف فريق الهيئة الموجود هناك ويبذل جهوداً جبارة في خدمة الأشقاء اليمنيين والتخفيف من معاناتهم، ما كان له عظيم الأثر في نفوس الجميع هناك، الذين عبروا عن شكرهم للقيادة الرشيدة، ممثلة بصاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وشعب الإمارات الوفي، ووقوفه مع إخوانهم في اليمن في هذه الظروف التي يعيشونها.
وأعرب عن شكره لأهل الخير الذين لم يدخروا جهداً في دعم جهود الهيئة الموجهة للفئات المنكوبة والمحتاجة قائلاً: إن من ذاق حلاوة مساعدة المحتاج وفرّج كربته يشعر دائماً بالسعادة، وهذا هو الملياردير السعيد، على عكس الممسك عن مساعدة المحتاجين، ولا يبادر بعمل الخير، فهو رغم ما يملكه من مال كثير، نراه تعيساً.
وتضمنت محاور الإحاطة برامج الهيئة وإنجازاتها، من 1 يناير حتى نهاية يونيو/‏‏حزيران الماضي، وجهودها الحالية في اليمن، ومبادراتها لمصلحة اللاجئين في عدد من المناطق، إلى جانب خططها وبرامجها المستقبلية.
وعلى المستوى المحلي، قال إن الهيئة حققت انتشاراً أوسع وزيادة في عدد المستفيدين من خدماتها في جميع المناطق، وهي أهداف عليا ظلت تسعى إلى تحقيقها بوضع الخطط والاستراتيجيات وتفعيل الآليات للوصول إلى المستهدفين في مناطقهم وتلبية احتياجاتهم الأساسية.
وتناول الفلاحي جهود الهيئة ومبادراتها خارج الدولة، مشيراً إلى أنها تضمنت مشاريع تنموية حيوية، منها على سبيل المثال، تسليم الدفعة الأخيرة من مساكن مدينة الشيخ خليفة لمتضرري السيول في حضرموت.
وأكد أن هذا المشروع الحيوي يجسد اهتمام القيادة، بتعزيز جهود التنمية والإعمار في اليمن.
وفيما يخص جهودها لتخفيف معاناة اللاجئين عامة، والسوريين خاصة، أوضح أن الهيئة انتقلت إلى مرحلة أخرى وساحة جديدة أصبحت مقصداً للاجئين العابرين إلى أوروبا، وهي اليونان، حيث تجري حاليا عملية إنشاء مخيم للاجئين في مدينة «لاريسا» على بعد 360 كلم من العاصمة أثينا، ويستوعب في مرحلته الأولى ألفي لاجئ، ويوفر لهم المأوى والغذاء والصحة والخدمات الأخرى.
وأشار إلى أن برامج الهيئة المحلية، خلال الفترة المعنية، تضمنت المساعدات الإنسانية بقيمة 14 مليوناً و835 ألفاً و959 درهماً، استفادت منها 6477 أسرة، والمساعدات الطبية بقيمة 16 مليوناً و387 ألفاً و574 درهماً، استفادت منها 1599 أسرة، فيما بلغت تكلفة برنامجها الخاص بمساعدة طلاب العالم 16 مليوناً و844 ألفاً و930 درهماً، استفادت منه 4719 أسرة، وبلغت قيمة برنامج مساعدة الموقوفين على ذمم قضايا مالية 3 ملايين و231 ألفاً و126 درهماً، استفادت منها 152 أسرة.
وفي محور آخر بلغت برامج تأهيل المعاقين مليونين و563 ألفاً و177 درهماً، إلى جانب مليونين و724 ألفاً و612 درهماً قدمت لدعم 43 مؤسسة خدمية في الدولة، و25 مليوناً و120 ألفاً و778 درهماً تكلفة برامج رمضان هذا العام، وتضمنت المير الرمضاني وإفطار الصائم وزكاة الفطر.
وفي محور آخر تناول الفلاحي البرامج والإغاثات والمشاريع التي نفذتها الهيئة خارج الدولة التي تضمنت المساعدات الدولية بقيمة 26 مليوناً و538 ألفاً و896 درهماً، استفادت منها عشرات الدول في العالم، إلى جانب المشاريع التنموية والإنشائية التي بلغت تكلفتها 56 مليوناً و967 ألفاً و494 درهماً.
وفي مجال كفالة الأيتام، أوضح أن الهيئة كفلت 6 آلاف و642 يتيماً خلال النصف الأول من العام الجاري، ليصبح العدد الكلي 111 ألفاً و294 يتيماً في 21 دولة، وبلغت قيمة كفالاتهم خلال الفترة المعنية 120 مليوناً و771 ألفاً و108 دراهم.

رابط المصدر: 286 مليوناً قيمة برامج «الهلال» ومشاريعه في 6 أشهر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً