«طرق دبي» تحصد الجائزة الذهبية لـ «الأفكار الأمريكية» عن الحافلة المدرسية

فازت هيئة الطرق والمواصلات بالجائزة الذهبية في المسابقة الدولية التي تنظمها «منظمة الأفكار الأمريكية»، وذلك عن فئة «فريق العمل في الحافلة المدرسية»، تقديرا للتقنيات الحديثة التي تضمن سلامة الطلبة خلال التنقل من وإلى المدرسة، كما فازت بالجائزة البرونزية عن فئة الأمن والسلامة عن مشروع «نظام مراقبة سائقي الحافلات

للحد من الحوادث»، وكذلك شهادتا تقدير في فئة الاقتصاد الأخضر عن مشروع «تدوير مياه غسل الحافلات»، والفئة العامة عن مشروع «مركز تدريب سائقي التاكسي والليموزين». عبر الدكتور يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي، عن اعتزازه بالجائزة الذهبية التي حصل عليها فريق العمل في الحافلة المدرسية، خاصة وأن الحافلة المدرسية حصدت أيضاً درع التفوق «ذهبية الذهبيات» على فئات الجائزة المشاركة كافة «OVER ALL IDEA OF THE YEAR»وسط مشاركات كبيرة من مختلف الجهات الحكومية العالمية، قائلاً: إن الحافلات المدرسية مزودة بكاميرات مراقبة تلفزيونية مربوطة بمركز تحكم بالمؤسسة يمكن الرجوع إليها وقت الحاجة، حيث ترصد الحركة المتصلة بالطالب من خلال جلوسه على المقعد، وحالة عدم نزوله من الحافلة، إضافة إلى جهاز التتبع من خلال الأقمار الصناعية الذي يتولى آلية إرسال رسائل نصية لأولياء الأمور تُبين وقت دخول أبنائهم الحافلة، ومعرفة موعد وصولهم للمدرسة أو منازلهم بأمان، وتم أيضاً إضافة تقنيات حديثة إلى أسطول الحافلات المدرسية التابعة لمؤسسة تاكسي دبي، بحيث تم وضع زر مرتبط بإطفاء المحرك موجود في نهاية الحافلة خلف آخر المقاعد بالحافلة، تلزم السائق بالمرور من أول الحافلة إلى آخرها، ومن خلال ذلك يتم التأكد من خلو الحافلة من الطلاب وعليه يمكن إطفاء المحرك والأبواب، مؤكداً أنه في حال نسيان السائق ضغط زر المقعد الأخير تطلق الحافلة خلال 10 ثوان إنذارا لتنبيه السائق، فضلاً عن أن غرفة التحكم بالمؤسسة تتولى الاتصال بالسائق لعمل اللازم، وأن الحافلات مهيأة تماما للتعامل مع ذوي الإعاقة، حيث بإمكان الحافلة الميل بحيث يقترب درج النزول أو الصعود من مستوى الأرض. برونزية وشهادتان ومن جانبه، عبر عبد الله يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة بالهيئة، عن سعادته بالجائزة البرونزية عن مشروع «مراقبة سائقي الحافلات للحد من الحوادث»، موضحاً أن المشروع عبارة عن جهاز تقني يتم تثبيته في مقدمة كابينة السائق، يهدف إلى تحقيق ثلاث وظائف، هي: رصد احتمال الاصطدام، ومتابعة علامات الإرهاق على السائقين، ورصد سرعة الحافلة، حيث حقق هذا المشروع نتائج معتبرة، منها تخفيض معدلات إرهاق السائقين بنسبة 88%، في حين تم تقليل احتمال التصادم بمعدل 60%، بينما تم تخفيض حالات انشغال السائق عن الطريق بمعدل 76%. كما عبر آل علي عن سروره بشهادة التقدير التي نالها «مشروع تدوير مياه غسل الحافلات»، الذي سبق أن فاز بجائزة «الأفكار العربية» التي تنظمها مجموعة دبي للجودة، ما يؤكد التقدير الذي يناله التزام هيئة الطرق والمواصلات بمفهوم الطاقة والاقتصاد الأخضر على المستويات المحلية والعربية والعالمية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

فازت هيئة الطرق والمواصلات بالجائزة الذهبية في المسابقة الدولية التي تنظمها «منظمة الأفكار الأمريكية»، وذلك عن فئة «فريق العمل في الحافلة المدرسية»، تقديرا للتقنيات الحديثة التي تضمن سلامة الطلبة خلال التنقل من وإلى المدرسة، كما فازت بالجائزة البرونزية عن فئة الأمن والسلامة عن مشروع «نظام مراقبة سائقي الحافلات للحد من الحوادث»، وكذلك شهادتا تقدير في فئة الاقتصاد الأخضر عن مشروع «تدوير مياه غسل الحافلات»، والفئة العامة عن مشروع «مركز تدريب سائقي التاكسي والليموزين».
عبر الدكتور يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي، عن اعتزازه بالجائزة الذهبية التي حصل عليها فريق العمل في الحافلة المدرسية، خاصة وأن الحافلة المدرسية حصدت أيضاً درع التفوق «ذهبية الذهبيات» على فئات الجائزة المشاركة كافة «OVER ALL IDEA OF THE YEAR»وسط مشاركات كبيرة من مختلف الجهات الحكومية العالمية، قائلاً: إن الحافلات المدرسية مزودة بكاميرات مراقبة تلفزيونية مربوطة بمركز تحكم بالمؤسسة يمكن الرجوع إليها وقت الحاجة، حيث ترصد الحركة المتصلة بالطالب من خلال جلوسه على المقعد، وحالة عدم نزوله من الحافلة، إضافة إلى جهاز التتبع من خلال الأقمار الصناعية الذي يتولى آلية إرسال رسائل نصية لأولياء الأمور تُبين وقت دخول أبنائهم الحافلة، ومعرفة موعد وصولهم للمدرسة أو منازلهم بأمان، وتم أيضاً إضافة تقنيات حديثة إلى أسطول الحافلات المدرسية التابعة لمؤسسة تاكسي دبي، بحيث تم وضع زر مرتبط بإطفاء المحرك موجود في نهاية الحافلة خلف آخر المقاعد بالحافلة، تلزم السائق بالمرور من أول الحافلة إلى آخرها، ومن خلال ذلك يتم التأكد من خلو الحافلة من الطلاب وعليه يمكن إطفاء المحرك والأبواب، مؤكداً أنه في حال نسيان السائق ضغط زر المقعد الأخير تطلق الحافلة خلال 10 ثوان إنذارا لتنبيه السائق، فضلاً عن أن غرفة التحكم بالمؤسسة تتولى الاتصال بالسائق لعمل اللازم، وأن الحافلات مهيأة تماما للتعامل مع ذوي الإعاقة، حيث بإمكان الحافلة الميل بحيث يقترب درج النزول أو الصعود من مستوى الأرض.

برونزية وشهادتان

ومن جانبه، عبر عبد الله يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة بالهيئة، عن سعادته بالجائزة البرونزية عن مشروع «مراقبة سائقي الحافلات للحد من الحوادث»، موضحاً أن المشروع عبارة عن جهاز تقني يتم تثبيته في مقدمة كابينة السائق، يهدف إلى تحقيق ثلاث وظائف، هي: رصد احتمال الاصطدام، ومتابعة علامات الإرهاق على السائقين، ورصد سرعة الحافلة، حيث حقق هذا المشروع نتائج معتبرة، منها تخفيض معدلات إرهاق السائقين بنسبة 88%، في حين تم تقليل احتمال التصادم بمعدل 60%، بينما تم تخفيض حالات انشغال السائق عن الطريق بمعدل 76%.
كما عبر آل علي عن سروره بشهادة التقدير التي نالها «مشروع تدوير مياه غسل الحافلات»، الذي سبق أن فاز بجائزة «الأفكار العربية» التي تنظمها مجموعة دبي للجودة، ما يؤكد التقدير الذي يناله التزام هيئة الطرق والمواصلات بمفهوم الطاقة والاقتصاد الأخضر على المستويات المحلية والعربية والعالمية.

رابط المصدر: «طرق دبي» تحصد الجائزة الذهبية لـ «الأفكار الأمريكية» عن الحافلة المدرسية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً