«وام» تستعرض مشاريعها بندوة «مقومات الاستمرارية»

بدأت، أمس، بمدينة الحمامات التونسية فعاليات الندوة الدولية حول «مستقبل وكالات الأنباء العربية: مقومات الاستمرارية وتحديات الجودة» التي تستضيفها وكالة تونس إفريقيا للأنباء، بمشاركة وكالة أنباء الإمارات، ووكالات أنباء عالمية وعربية عدة، بمبادرة من اتحاد وكالات الأنباء العربية «فانا».ويمثل وكالة أنباء الإمارات «وام» في الندوة محمد جلال الريسي

المدير التنفيذي للوكالة. وتستمر الندوة لمدة يومين يتم خلالها البحث في جملة من المحاور من بينها: «وكالات الأنباء الوطنية والسياقات الجديدة للمشهد الإعلامي»، «ووكالات الأنباء وتنويع المضامين والخدمات»، ويشارك ممثلو وكالات الأنباء في مائدة مستديرة حول «وكالات الأنباء العربية وتحديات التحول الرقمي».وقال الشيخ مبارك الدعيج الإبراهيم الصباح رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لوكالة الأنباء الكويتية /‏كونا/‏ ورئيس اتحاد وكالات الأنباء العربية «فانا» في كلمة الافتتاح، إن وكالات الأنباء العربية تعيش اليوم هاجساً من الخوف على انحسار دورها المستقبلي وانعكاس التطور المتسارع على مكانة وكالات الأنباء في فضاء الإعلام الحر حاضراً ومستقبلاً.من جانبه، تحدث الدكتور فريد أيار الأمين العام لاتحاد وكالات الأنباء العربية حول إشكالية تطوير أداء وكالات الأنباء العربية.من جانبه، قال محمد جلال الريسي: «إن وكالة أنباء الإمارات تسعى إلى مواكبة التحول الرقمي من خلال الاستفادة من كل منصات الإعلام الاجتماعي»، مشيراً إلى إطلاق خدمات «وام» الإخبارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين الفرنسية والأوردية بجانب العربية والإنجليزية.وأضاف أن المبادرة تأتي في إطار حرص الوكالة على مواكبة التحول الرقمي، وتطوير وسائل تواصلها مع المتعاملين، إضافة إلى سعيها الدائم لتحقيق التميز في الخدمات والريادة في الأداء والتطوير المستمر، مشيراً إلى إمكانية الوصول السريع لخدمات «وام» الإخبارية عبر شبكات التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر» و«يوتيوب» و«انستغرام» وغيرها.وتحدث حول مشاريع تطوير الوكالة التي تشمل صفحتها الإلكترونية وتطبيقات الهاتف الحديثة للعاملين والجمهور، إضافة للبوابات الخاصة للمتعاملين، التي تسهم في تسريع منظومة العمل، وتزويد المتعاملين بالحقائق والمعلومات الدقيقة.وتحدثت الدكتورة حميدة البور الرئيس والمدير العام لوكالة تونس إفريقيا للأنباء حول مختلف التحديات التي تواجه وكالات الأنباء العربية، موضحة أن الرؤية الاستشرافية لمستقبل وكالات الأنباء العربية تستوجب التشخيص الواقعي والدقيق لمرتكزات القوة ونقاط الضعف في عمل الوكالات. (وام)


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

بدأت، أمس، بمدينة الحمامات التونسية فعاليات الندوة الدولية حول «مستقبل وكالات الأنباء العربية: مقومات الاستمرارية وتحديات الجودة» التي تستضيفها وكالة تونس إفريقيا للأنباء، بمشاركة وكالة أنباء الإمارات، ووكالات أنباء عالمية وعربية عدة، بمبادرة من اتحاد وكالات الأنباء العربية «فانا».
ويمثل وكالة أنباء الإمارات «وام» في الندوة محمد جلال الريسي المدير التنفيذي للوكالة.
وتستمر الندوة لمدة يومين يتم خلالها البحث في جملة من المحاور من بينها: «وكالات الأنباء الوطنية والسياقات الجديدة للمشهد الإعلامي»، «ووكالات الأنباء وتنويع المضامين والخدمات»، ويشارك ممثلو وكالات الأنباء في مائدة مستديرة حول «وكالات الأنباء العربية وتحديات التحول الرقمي».
وقال الشيخ مبارك الدعيج الإبراهيم الصباح رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لوكالة الأنباء الكويتية /‏كونا/‏ ورئيس اتحاد وكالات الأنباء العربية «فانا» في كلمة الافتتاح، إن وكالات الأنباء العربية تعيش اليوم هاجساً من الخوف على انحسار دورها المستقبلي وانعكاس التطور المتسارع على مكانة وكالات الأنباء في فضاء الإعلام الحر حاضراً ومستقبلاً.
من جانبه، تحدث الدكتور فريد أيار الأمين العام لاتحاد وكالات الأنباء العربية حول إشكالية تطوير أداء وكالات الأنباء العربية.
من جانبه، قال محمد جلال الريسي: «إن وكالة أنباء الإمارات تسعى إلى مواكبة التحول الرقمي من خلال الاستفادة من كل منصات الإعلام الاجتماعي»، مشيراً إلى إطلاق خدمات «وام» الإخبارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين الفرنسية والأوردية بجانب العربية والإنجليزية.
وأضاف أن المبادرة تأتي في إطار حرص الوكالة على مواكبة التحول الرقمي، وتطوير وسائل تواصلها مع المتعاملين، إضافة إلى سعيها الدائم لتحقيق التميز في الخدمات والريادة في الأداء والتطوير المستمر، مشيراً إلى إمكانية الوصول السريع لخدمات «وام» الإخبارية عبر شبكات التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر» و«يوتيوب» و«انستغرام» وغيرها.
وتحدث حول مشاريع تطوير الوكالة التي تشمل صفحتها الإلكترونية وتطبيقات الهاتف الحديثة للعاملين والجمهور، إضافة للبوابات الخاصة للمتعاملين، التي تسهم في تسريع منظومة العمل، وتزويد المتعاملين بالحقائق والمعلومات الدقيقة.
وتحدثت الدكتورة حميدة البور الرئيس والمدير العام لوكالة تونس إفريقيا للأنباء حول مختلف التحديات التي تواجه وكالات الأنباء العربية، موضحة أن الرؤية الاستشرافية لمستقبل وكالات الأنباء العربية تستوجب التشخيص الواقعي والدقيق لمرتكزات القوة ونقاط الضعف في عمل الوكالات. (وام)

رابط المصدر: «وام» تستعرض مشاريعها بندوة «مقومات الاستمرارية»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً