العراق: أول ظهور علني للبغدادي بعد سنتين من الاختفاء

عاد زعيم داعش أبوبكر البغدادي إلى الظهور العلني بشكل مفاجئ ولأول مرة منذ أكثر من سنتين، وكلمته في خطبة الجمعة التي أعلن فيها نفسه خليفةً، وفق ما نقلت السومرية عن

مصادر من محافظة نينوى العراقية الثلاثاء، في محاولة منه للسيطرة على الاضطرابات التي عصفت بها على ما يبدو. وأكدت السومرية أن الاضطرابات التي شهدتها الموصل أجبرت البغدادي على الخروج من ملاذه الآمن في أحد أحياء المدينة، ولكن إعلام التنظيم في المدينة، قال إن ظهوره يأتي في إطار “تمرين تعبوي لمواجهة حالات الطوارئ”.وأكدت المصادر أن البغدادي اضطر للخروج في حي الرسالة في ظل حماية مشددة بعد الأحداث الخطيرة التي عصفت بالمدينة الثلاثاء، بعد سلسلة من الحوادث ما اضطر التنظيم إلى فرض ما يشبه الحظر على الحركة فيها، وأغلق مداخلها، وأقام الحواجز ونشر نقاط التفتيش في مناطق مختلفة من المدينة، على يد ما يعرف بجيش العسرة، نخبة قوات داعش.ومن جهتها قالت صحيفة لاستامبا الإيطالية، إن مدينة الموصل تشهد منذ أسابيع اضطرابات متزايدة، واستفحال الانفلات الأمني فيها، بما يهدد جدياً سيطرة التنظيم عليها، خاصة بعد إطلاق القوات العراقية الثلاثاء، أول عملياتها العسكرية لتحرير الموصل، انطلاقاً من الشرقاط، الواقعة على بعد 100 كيلومتراً جنوب معقل داعش، الموصل.ولا يستغرب أيضاً أن يكون ظهور البغدادي المفاجئ، رسالةً مفادها أنه لا يزال يسيطر على الوضع في المدينة، وأنه على قيد الحياة، بعد تقارير كثيرة عن إصابته، وموته، أوعجزه عن إدارة التنظيم بسبب الإصابات الخطيرة التي لحقت به.


الخبر بالتفاصيل والصور



عاد زعيم داعش أبوبكر البغدادي إلى الظهور العلني بشكل مفاجئ ولأول مرة منذ أكثر من سنتين، وكلمته في خطبة الجمعة التي أعلن فيها نفسه خليفةً، وفق ما نقلت السومرية عن مصادر من محافظة نينوى العراقية الثلاثاء، في محاولة منه للسيطرة على الاضطرابات التي عصفت بها على ما يبدو.

وأكدت السومرية أن الاضطرابات التي شهدتها الموصل أجبرت البغدادي على الخروج من ملاذه الآمن في أحد أحياء المدينة، ولكن إعلام التنظيم في المدينة، قال إن ظهوره يأتي في إطار “تمرين تعبوي لمواجهة حالات الطوارئ”.

وأكدت المصادر أن البغدادي اضطر للخروج في حي الرسالة في ظل حماية مشددة بعد الأحداث الخطيرة التي عصفت بالمدينة الثلاثاء، بعد سلسلة من الحوادث ما اضطر التنظيم إلى فرض ما يشبه الحظر على الحركة فيها، وأغلق مداخلها، وأقام الحواجز ونشر نقاط التفتيش في مناطق مختلفة من المدينة، على يد ما يعرف بجيش العسرة، نخبة قوات داعش.

ومن جهتها قالت صحيفة لاستامبا الإيطالية، إن مدينة الموصل تشهد منذ أسابيع اضطرابات متزايدة، واستفحال الانفلات الأمني فيها، بما يهدد جدياً سيطرة التنظيم عليها، خاصة بعد إطلاق القوات العراقية الثلاثاء، أول عملياتها العسكرية لتحرير الموصل، انطلاقاً من الشرقاط، الواقعة على بعد 100 كيلومتراً جنوب معقل داعش، الموصل.

ولا يستغرب أيضاً أن يكون ظهور البغدادي المفاجئ، رسالةً مفادها أنه لا يزال يسيطر على الوضع في المدينة، وأنه على قيد الحياة، بعد تقارير كثيرة عن إصابته، وموته، أوعجزه عن إدارة التنظيم بسبب الإصابات الخطيرة التي لحقت به.

رابط المصدر: العراق: أول ظهور علني للبغدادي بعد سنتين من الاختفاء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً