مصر: تقلص العجز التجاري بـ 7 مليارات منذ يناير

قال وزير التجارة والصناعة المصري طارق قابيل الثلاثاء، إن العجز التجاري لبلاده تقلص بسبعة مليارات دولار منذ يناير (كانون الثاني) مرجحاً ارتفاع الصادرات بـ10% إذا قررت السلطات خفض قيمة الجنيه،

ما سيساعد على تقليص العجز التجاري أكثر. وتتصاعد الضغوط على البنك المركزي المصري لخفض الجنيه، في الوقت الذي تصارع فيه مصر لإنعاش اقتصادها الذي تضرر من الاضطرابات السياسية، التي أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب، أهم مصادر العملة الصعبة.وقال قابيل في مؤتمر يورومني إن خفض قيمة الجنيه سيدعم التجارة بكبح الواردات، وزيادة الصادرات، وسيؤدي إلى زيادة الصادرات بـ10%.   وأدى تقنين البنك المركزي للدولار أيضاً، إلى هبوط حاد في حجم الواردات.وقال قابيل إن واردات مصر انخفضت بستة مليارات دولار منذ يناير(كانون الثاني)، وزادت الصادرات بمليار دولار، ما قلص العجز التجاري بسبعة مليارات دولار.وبالنسبة للفترة من يناير (كانون الثاني) إلى يونيو (حزيران) بلغ حجم العجز التجاري نحو 173 مليار جنيه مصري (19.5 مليار دولار) منخفضاً بـ 11.3 % مقارنةً مع الفترة ذاتها من العام الماضي.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال وزير التجارة والصناعة المصري طارق قابيل الثلاثاء، إن العجز التجاري لبلاده تقلص بسبعة مليارات دولار منذ يناير (كانون الثاني) مرجحاً ارتفاع الصادرات بـ10% إذا قررت السلطات خفض قيمة الجنيه، ما سيساعد على تقليص العجز التجاري أكثر.

وتتصاعد الضغوط على البنك المركزي المصري لخفض الجنيه، في الوقت الذي تصارع فيه مصر لإنعاش اقتصادها الذي تضرر من الاضطرابات السياسية، التي أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب، أهم مصادر العملة الصعبة.

وقال قابيل في مؤتمر يورومني إن خفض قيمة الجنيه سيدعم التجارة بكبح الواردات، وزيادة الصادرات، وسيؤدي إلى زيادة الصادرات بـ10%.
 
وأدى تقنين البنك المركزي للدولار أيضاً، إلى هبوط حاد في حجم الواردات.

وقال قابيل إن واردات مصر انخفضت بستة مليارات دولار منذ يناير(كانون الثاني)، وزادت الصادرات بمليار دولار، ما قلص العجز التجاري بسبعة مليارات دولار.

وبالنسبة للفترة من يناير (كانون الثاني) إلى يونيو (حزيران) بلغ حجم العجز التجاري نحو 173 مليار جنيه مصري (19.5 مليار دولار) منخفضاً بـ 11.3 % مقارنةً مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

رابط المصدر: مصر: تقلص العجز التجاري بـ 7 مليارات منذ يناير

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً