“واشنطن بوست” ترفض العفو عن سنودن رغم تتويجها الدولي بفضل تسريباته

هاجمت هيئة تحرير صحيفة واشنطن بوست، المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن، داعيةً إلى رفض العفو عنه، بسبب الضرر البالغ الذي تسببت فيه التسريبات التي كانت الصحيفة

أول من نشرها بالتعاون مع الغارديان البريطانية، ما سمح لها بالفوز بأكبر جائزة في عالم الصحافة، جائزة بوليتزر، في 2014. وقالت الصحيفة في افتتاحية مطولة بعنوان “لا للعفو عن سنودن” رغم أن “تسريبات العميل سنودن سمحت للصحيفة بنشر معلومات خطيرة عن تجسس الوكالة على المواطنين الأمريكيين والأجانب، إلا أن هذه المعلومات السرية التي نجح سنودن في تهريبها “قانونية” ولا تمس الحياة الخاصة للأشخاص العاديين أو تهددها”.وقالت الصحيفة التي فازت بالجائزة بفضل تسريبات سنودن، إن المحلل الفني المنشق واللاجئ في روسيا بعد تسريب المعلومات السرية، وضع في خطر “برامج قانونية جداً” للتجسس الدولي، على مصادر تهديد خطيرة للولايات المتحدة والعالم، في إطار برامج تعاون دولي لمكافحة هذا الخطر، إلى جانب حماية الأمن القومي الأمريكي، مثل التعاون بين الدول الاسكندينافية والولايات المتحدة ضد روسيا، أو التجسس على زوجة أحد المقربين من أسامة بن لادن، وغيرها من البرامج.


الخبر بالتفاصيل والصور



هاجمت هيئة تحرير صحيفة واشنطن بوست، المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن، داعيةً إلى رفض العفو عنه، بسبب الضرر البالغ الذي تسببت فيه التسريبات التي كانت الصحيفة أول من نشرها بالتعاون مع الغارديان البريطانية، ما سمح لها بالفوز بأكبر جائزة في عالم الصحافة، جائزة بوليتزر، في 2014.

وقالت الصحيفة في افتتاحية مطولة بعنوان “لا للعفو عن سنودن” رغم أن “تسريبات العميل سنودن سمحت للصحيفة بنشر معلومات خطيرة عن تجسس الوكالة على المواطنين الأمريكيين والأجانب، إلا أن هذه المعلومات السرية التي نجح سنودن في تهريبها “قانونية” ولا تمس الحياة الخاصة للأشخاص العاديين أو تهددها”.

وقالت الصحيفة التي فازت بالجائزة بفضل تسريبات سنودن، إن المحلل الفني المنشق واللاجئ في روسيا بعد تسريب المعلومات السرية، وضع في خطر “برامج قانونية جداً” للتجسس الدولي، على مصادر تهديد خطيرة للولايات المتحدة والعالم، في إطار برامج تعاون دولي لمكافحة هذا الخطر، إلى جانب حماية الأمن القومي الأمريكي، مثل التعاون بين الدول الاسكندينافية والولايات المتحدة ضد روسيا، أو التجسس على زوجة أحد المقربين من أسامة بن لادن، وغيرها من البرامج.

رابط المصدر: “واشنطن بوست” ترفض العفو عن سنودن رغم تتويجها الدولي بفضل تسريباته

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً