خبير : نقل البنك المركزي لعدن مؤشر على تأخر معركة صنعاء


الخبر بالتفاصيل والصور



قال خبير ومحلل استراتيجي يمني، إن نقل البنك المركزي إلى عدن يؤكد أن معركة صنعاء ستطول، وإن التحالف العربي والشرعية يسعيان لإنهاك الانقلابيين.

وأوضح رئيس مركز مسارات الإعلامي باسم فضل الشعبي، في تصريحات إن “نقل البنك إلى عدن يعني أن المعركة حول صنعاء ستطول، لذلك تم نقل البنك إلى عدن ضمن خطة لإضعاف الانقلابيين وإنهاكم ومن ثم الاستعداد لمعركة طويلة”.

تجريد الانقلابيين
وقال الشعبي إن “نقل البنك المركزي خطوة مهمة لتجريد الانقلابيين من كل عوامل القوة والعمل على إضعافهم ومن ثم الانقضاض عليهم أو دفعهم للاستسلام”، لافتاً إلى أن هذه الخطوة تأخرت كثيراً، وستعيد لعدن مكانتها كعاصمة موقتة لليمن وستعيد الطمأنينة للمواطنين بإعادة صرف المرتبات وستدفع إلى تعافي الاقتصاد بضخ السيولة للسوق، كما أنها ستوطد علاقة الشرعية بالمنظمات المالية الدولية وستنتقل الشرعية مع هذه الخطوة إلى صدارة الفعل العسكري والاقتصادي والسياسي”.

عودة الحكومة
وأوضح الشعبي: “أتمنى أن يتم الاستفادة من نقل البنك إلى عدن، وعدم تفويت الفرصة التي لن تنجح إلا بعودة الحكومة والرئاسة إلى عدن”.

وأكد الخبير اليمني أن “عودة الحكومة والرئاسة والأحزاب إلى عدن ضرورية جداً لتطبيع الوضع وإدارة العملية العسكرية والسياسية وتنشيط الوضع الاقتصادي بعد نقل البنك”، فيما أشار إلى أن “استمرارهم في المنفى سيعيق الاستفادة من مميزات نقل البنك التي ربما تتحول إلى مشكلة للشرعية والتحالف”.

رابط المصدر: خبير : نقل البنك المركزي لعدن مؤشر على تأخر معركة صنعاء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً