التجارب الحرة تدشن كأس القارات للفورمولا اليوم

اخبار الامارات العاجلة 3915509870 التجارب الحرة تدشن كأس القارات للفورمولا اليوم أخبار الرياضة  كرة القدم

صورة أعلنت زوارق أبوظبي للفورمولا، عن جاهزيتها التامة لخوض غمار منافسات بطولة كأس القارات للفورمولا، التي تنطلق غداً، وتستمر على مدى يومين في مدينة شنغهاي الصينية، حيث تحدي مياه بحيرة ديشوي، التي ستشهد الصراع الساخن بين 16 زورقاً عالمياً مشاركاً. من بينها زورقا 9 و10 لفريق أبوظبي، الممثل الرسمي للإمارات، والذي يتطلع لأن يأخذ موقع الصدارة، ويعتلي منصة التتويج في تلك التظاهرة الرياضية المثيرة لهذه الفئة من الزوارق، وتأمل زوارق أبوظبي في مصالحة التاريخ مجدداً من خلال هذه البطولة، والفوز مرة أخرى بلقبها. حيث سبق أن توج بلقبها فريق أبوظبي في موسمي 2012 و2013، وكان لقب الموسم الماضي في 2015 قد ذهب لمصلحة إيطاليا، في السباق الذي أقيم في العاصمة القطرية الدوحة، وتعد منافسات كأس القارات، تقليداً مهماً في سباقات الفورمولا بشكل عام، حيث يقام كجولة واحدة في إحدى مدن العالم بشكل سنوي، ويشارك من خلاله عدد معين من الزوارق المختلفة من جميع قارات العالم. التجارب الحرة ومن المقرر أن يشهد برنامج اليوم، اجتماعاً مع المتسابقين في الصباح، ثم الانتقال إلى فقرتي التجارب الحرة التي يختبر فيها المشاركون زوارقهم، ومعرفة مسار السباق قبل التحدي الرسمي غداً وبعد غد، حيث تنطلق التجارب الأولى في الساعة الحادية عشرة صباحاً. وتستمر لساعة ونصف، ثم التجارب التي تليها في تمام الثانية ظهراً، وتستمر أيضاً لساعة ونصف، وستكون هذه التجارب عبارة عن استعداد وتجهيز الزوارق للمنافسة الكبرى، وكان يوم أمس، قد شهد توزيع الزوارق المشاركة على كافة الفرق. حيث يقتضي نظام البطولة بأن يكون مستوى كل الزوارق واحداً، وأيضاً توزيع المراوح التي ستستخدمها الفرق من أجل السباقات المختلفة للجولة، وتتميز زوارق الفورمولا في كأس القارات، بأنها جميعاً بنفس القوة والأداء للزوارق، بحيث يكون الفيصل بين المتسابقين، هو قوة ومهارة وخبرة المتسابق، والتي تحدد هوية الفائزين بالمراكز الأولى. اجتياز اختبار «الدانك تيست» وشهد مساء أمس، إقامة اختبار «الدانك تيست» لجميع المتسابقين المشاركين في البطولة، والذي يكون عبارة عن تدريب عملي من أجل اختبار قدرة المتسابق على الخروج من كابينة شبيهة بالتي في الزورق، بحيث يتم قلب الكابينة من الأعلى للأسفل والمتسابق فيها، وعليه الخروج في فترة زمنية لا تتعدى العشر ثوانٍ. وقد تجاوز متسابقو فريقنا الاختبار بنجاح من خلال الفترة التي أقيم من خلالها، الجدير بالذكر أن الدانك تيست، هو أحد الاختبارات الدقيقة، والتي يقوم بالإشراف عليها لجان مشتركة بين الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، واللجنة العليا المنظمة لسباق كأس القارات. اللقب هدف وأكد سالم الرميثي رئيس بعثة فريق أبوظبي للفورمولا، على الأهمية الكبيرة للجولة والسباقات التي سيخوضها الفريق غداً وبعد غد، من خلال منافسات كأس القارات، حيث قال: هدفنا هو الفوز باللقب العام للبطولة، وأن يكتب للإمارات التفوق بالمراكز الأولى كافة في المنافسة. خاصة أن فريقنا تمكن من تحقيق الفوز مرتين بلقب هذه البطولة، وستكون الثالثة بإذن الله هنا في شنغهاي هذا الموسم، ونحن قد حضرنا هنا لكي ننافس وبقوة على اللقب العام، وسيتحقق لنا ذلك، في ظل وجود وتوافر كل الفرص والإمكانات لفريق أبوظبي. وأضاف: نشارك بشريحة من الشباب المتميز والصاعد بقوة في الفترة الماضية، ويكفي أن أبطالنا سيواجهون متسابقين في ضعف عمرهم، وسبقوهم بأكثر من عشرين سنة من المشاركة والإنجازات، ولكننا على ثقة في متسابقينا، حيث سبق لهم تحقيق الفوز بكأس القارات في المواسم الماضية. راشد القمزي: عازم على تكرار إنجاز 2013 يعتبر متسابق الإمارات الفذ راشد القمزي، هو من أكثر المتحمسين من أجل المشاركة في المنافسة والسباق، وقد أكد أنه عازم على أن يكرر سيناريو وإنجاز 2013، عندما تمكن مع زميله محمد المحيربي في ذلك الوقت من الفوز بلقب كأس القارات. وحقق المركز الأول في جولتي أبوظبي والدوحة، عندما أقيمت البطولة عبر جولتين في ذلك الموسم، ومن جهته يشارك المتسابق راشد الطاير للمرة الثانية في منافسات كأس القارات، وقد سبق له أن شارك في منافسات البطولة، وحقق اللقب في 2012 مع ماجد المنصوري في أول نسخة للبطولة في السابق. وأكد الطاير أنه مستعد للمشاركة والمنافسة الجادة أيضاً على اللقب، حيث قال: من أجل تحقيق اللقب، فإن العمل لا بد أن يكون جماعياً في منافسات كأس القارات، ولهذا، فإنني سأقدم الأفضل، وأستعين بكل ما تعلمته للوصول للأفضل. وأوضح راشد القمزي أن المشاركة في كأس القارات للمرة الثالثة بالنسبة له، هو تحدٍ كبير، حيث إنه مطالب بالفوز باللقب، وقال: سيكون أمامنا عمل كبير اليوم وغداً أنا وراشد زميلي في الفريق، من أجل أن نحافظ على نفس المستوى الذي يظهر به فريق أبوظبي في هذه البطولة دوماً، ومن أجل أن ننافس على اللقب الذي هو طموحنا قبل أي شيء آخر. المحيربي احتياط يعد المتسابق محمد المحيربي، أحد الوجوه المتألقة في المنافسة دوماً، ورقماً صعباً في فريق أبوظبي، كأحد أعضاء الجيل الشاب والصاعد، وكان قد ساهم في فوز الفريق بلقب كأس القارات في 2013، إلى جانب زميله راشد القمزي، فريق أبوظبي يمتلك صفاً متكاملاً من المتسابقين، ولكن بحكم أن المشاركة متاحة لاثنين فقط. فإن الاختيار قد وقع على كل من راشد القمزي وراشد الطاير، في حين يبقى المحيربي ورقة احتياطية رابحة، قادر على دخول المنافسة والتحدي في أي وقت وأي لحظة يطلب منه ذلك، وجود المحيربي أيضاً يأتي ضمن استراتيجية الفريق في أن يكون أبطال الجيل الصاعد جاهزين من أجل خوض المنافسة على الدوام. وحول مشاركته في الجولة يقول المحيربي: أنا رهن إشارة الفريق، وجاهز للمنافسة في أي لحظة وفي أي حين، سيكون أمامنا عمل كبير في هذه الجولة، حيث إن الفريق مطالب بتحقيق الانتصار والظفر باللقب، في ظل المشاركة القوية والكبيرة والمتوقعة للكثير من الأبطال في هذه البطولة.


الخبر بالتفاصيل والصور





صورة

أعلنت زوارق أبوظبي للفورمولا، عن جاهزيتها التامة لخوض غمار منافسات بطولة كأس القارات للفورمولا، التي تنطلق غداً، وتستمر على مدى يومين في مدينة شنغهاي الصينية، حيث تحدي مياه بحيرة ديشوي، التي ستشهد الصراع الساخن بين 16 زورقاً عالمياً مشاركاً.

من بينها زورقا 9 و10 لفريق أبوظبي، الممثل الرسمي للإمارات، والذي يتطلع لأن يأخذ موقع الصدارة، ويعتلي منصة التتويج في تلك التظاهرة الرياضية المثيرة لهذه الفئة من الزوارق، وتأمل زوارق أبوظبي في مصالحة التاريخ مجدداً من خلال هذه البطولة، والفوز مرة أخرى بلقبها.

حيث سبق أن توج بلقبها فريق أبوظبي في موسمي 2012 و2013، وكان لقب الموسم الماضي في 2015 قد ذهب لمصلحة إيطاليا، في السباق الذي أقيم في العاصمة القطرية الدوحة، وتعد منافسات كأس القارات، تقليداً مهماً في سباقات الفورمولا بشكل عام، حيث يقام كجولة واحدة في إحدى مدن العالم بشكل سنوي، ويشارك من خلاله عدد معين من الزوارق المختلفة من جميع قارات العالم.

التجارب الحرة

ومن المقرر أن يشهد برنامج اليوم، اجتماعاً مع المتسابقين في الصباح، ثم الانتقال إلى فقرتي التجارب الحرة التي يختبر فيها المشاركون زوارقهم، ومعرفة مسار السباق قبل التحدي الرسمي غداً وبعد غد، حيث تنطلق التجارب الأولى في الساعة الحادية عشرة صباحاً.

وتستمر لساعة ونصف، ثم التجارب التي تليها في تمام الثانية ظهراً، وتستمر أيضاً لساعة ونصف، وستكون هذه التجارب عبارة عن استعداد وتجهيز الزوارق للمنافسة الكبرى، وكان يوم أمس، قد شهد توزيع الزوارق المشاركة على كافة الفرق.

حيث يقتضي نظام البطولة بأن يكون مستوى كل الزوارق واحداً، وأيضاً توزيع المراوح التي ستستخدمها الفرق من أجل السباقات المختلفة للجولة، وتتميز زوارق الفورمولا في كأس القارات، بأنها جميعاً بنفس القوة والأداء للزوارق، بحيث يكون الفيصل بين المتسابقين، هو قوة ومهارة وخبرة المتسابق، والتي تحدد هوية الفائزين بالمراكز الأولى.

اجتياز اختبار «الدانك تيست»

وشهد مساء أمس، إقامة اختبار «الدانك تيست» لجميع المتسابقين المشاركين في البطولة، والذي يكون عبارة عن تدريب عملي من أجل اختبار قدرة المتسابق على الخروج من كابينة شبيهة بالتي في الزورق، بحيث يتم قلب الكابينة من الأعلى للأسفل والمتسابق فيها، وعليه الخروج في فترة زمنية لا تتعدى العشر ثوانٍ.

وقد تجاوز متسابقو فريقنا الاختبار بنجاح من خلال الفترة التي أقيم من خلالها، الجدير بالذكر أن الدانك تيست، هو أحد الاختبارات الدقيقة، والتي يقوم بالإشراف عليها لجان مشتركة بين الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، واللجنة العليا المنظمة لسباق كأس القارات.

اللقب هدف

وأكد سالم الرميثي رئيس بعثة فريق أبوظبي للفورمولا، على الأهمية الكبيرة للجولة والسباقات التي سيخوضها الفريق غداً وبعد غد، من خلال منافسات كأس القارات، حيث قال: هدفنا هو الفوز باللقب العام للبطولة، وأن يكتب للإمارات التفوق بالمراكز الأولى كافة في المنافسة.

خاصة أن فريقنا تمكن من تحقيق الفوز مرتين بلقب هذه البطولة، وستكون الثالثة بإذن الله هنا في شنغهاي هذا الموسم، ونحن قد حضرنا هنا لكي ننافس وبقوة على اللقب العام، وسيتحقق لنا ذلك، في ظل وجود وتوافر كل الفرص والإمكانات لفريق أبوظبي.

وأضاف: نشارك بشريحة من الشباب المتميز والصاعد بقوة في الفترة الماضية، ويكفي أن أبطالنا سيواجهون متسابقين في ضعف عمرهم، وسبقوهم بأكثر من عشرين سنة من المشاركة والإنجازات، ولكننا على ثقة في متسابقينا، حيث سبق لهم تحقيق الفوز بكأس القارات في المواسم الماضية.

راشد القمزي: عازم على تكرار إنجاز 2013

يعتبر متسابق الإمارات الفذ راشد القمزي، هو من أكثر المتحمسين من أجل المشاركة في المنافسة والسباق، وقد أكد أنه عازم على أن يكرر سيناريو وإنجاز 2013، عندما تمكن مع زميله محمد المحيربي في ذلك الوقت من الفوز بلقب كأس القارات.

وحقق المركز الأول في جولتي أبوظبي والدوحة، عندما أقيمت البطولة عبر جولتين في ذلك الموسم، ومن جهته يشارك المتسابق راشد الطاير للمرة الثانية في منافسات كأس القارات، وقد سبق له أن شارك في منافسات البطولة، وحقق اللقب في 2012 مع ماجد المنصوري في أول نسخة للبطولة في السابق.

وأكد الطاير أنه مستعد للمشاركة والمنافسة الجادة أيضاً على اللقب، حيث قال: من أجل تحقيق اللقب، فإن العمل لا بد أن يكون جماعياً في منافسات كأس القارات، ولهذا، فإنني سأقدم الأفضل، وأستعين بكل ما تعلمته للوصول للأفضل.

وأوضح راشد القمزي أن المشاركة في كأس القارات للمرة الثالثة بالنسبة له، هو تحدٍ كبير، حيث إنه مطالب بالفوز باللقب، وقال: سيكون أمامنا عمل كبير اليوم وغداً أنا وراشد زميلي في الفريق، من أجل أن نحافظ على نفس المستوى الذي يظهر به فريق أبوظبي في هذه البطولة دوماً، ومن أجل أن ننافس على اللقب الذي هو طموحنا قبل أي شيء آخر.

المحيربي احتياط

يعد المتسابق محمد المحيربي، أحد الوجوه المتألقة في المنافسة دوماً، ورقماً صعباً في فريق أبوظبي، كأحد أعضاء الجيل الشاب والصاعد، وكان قد ساهم في فوز الفريق بلقب كأس القارات في 2013، إلى جانب زميله راشد القمزي، فريق أبوظبي يمتلك صفاً متكاملاً من المتسابقين، ولكن بحكم أن المشاركة متاحة لاثنين فقط.

فإن الاختيار قد وقع على كل من راشد القمزي وراشد الطاير، في حين يبقى المحيربي ورقة احتياطية رابحة، قادر على دخول المنافسة والتحدي في أي وقت وأي لحظة يطلب منه ذلك، وجود المحيربي أيضاً يأتي ضمن استراتيجية الفريق في أن يكون أبطال الجيل الصاعد جاهزين من أجل خوض المنافسة على الدوام.

وحول مشاركته في الجولة يقول المحيربي: أنا رهن إشارة الفريق، وجاهز للمنافسة في أي لحظة وفي أي حين، سيكون أمامنا عمل كبير في هذه الجولة، حيث إن الفريق مطالب بتحقيق الانتصار والظفر باللقب، في ظل المشاركة القوية والكبيرة والمتوقعة للكثير من الأبطال في هذه البطولة.

أضف تعليقاً