شهيدان وجرحى برصاص الاحتلال في الخليل والقدس

قوات الاحتلال بمكان استشهاد الشاب في الخليل – رويترز استشهد فلسطينيان واصيب ثالث برصاص الاحتلال أمس خلال عمليتي طعن في الخليل والقدس المحتلتين، وأصيب خلالهما ثلاثة من أفراد شرطة الاحتلال، فيما أقر نائب رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال سابقاً عوزي ديان أنه كان يأمر بقتل فلسطينيين حتى وإن كانوا لا يشكلون أي خطر. واستشهد الشابان بعد أن حاولا طعن جنود إسرائيليين قرب الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل، حيث استشهد الأول على الفور، ثم اعلن عن استشهاد الشاب الثاني في المستشفى .وزعم جيش الاحتلال، في بيان مقتضب، أن قواته أحبطت محاولة تنفيذ عملية طعن من دون أن يصاب أي من أفرادها بأذى. يأتي ذلك، بعد ساعات من إصابة الشاب الفلسطيني أيمن حسن الكرد (20 عاماً)، بجروح خطيرة برصاص شرطة الاحتلال، التي قالت إنه نفذ عملية طعن أسفرت عن إصابة اثنين من عناصرها في الشطر الشرقي من القدس المحتلة. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية، أن «هجوم طعن نفذه فلسطيني قرب باب الساهرة، أسفر عن إصابة شرطية بجروح بالغة الخطورة، وشرطي بجروح متوسطة». وأغلقت قوات الاحتلال، مداخل القدس القديمة، ومنعت الطلبة من التوجه للمدارس، وأجبرتهم على العودة إلى منازلهم. واستدعت قوات الاحتلال، الشابين عمار (23 عاماً)، وعلاء الكرد (25 عاماً)، شقيقي الجريح أيمن الكرد، منفذ عملية الطعن. اعتراف إلى ذلك، أقر نائب رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي سابقا عوزي ديان أنه لدى وجوده في الخدمة العسكرية كان يأمر بقتل فلسطينيين حتى وإن كانوا لا يشكلون أي خطر. جاءت أقوال ديان لدى إدلائه بشهادته أمس خلال محاكمة الجندي اليئور ازريه المتهم بإعدام الشهيد عبد الفتاح الشريف في الخليل منذ أشهر. وقال ديان «أصدرت أوامر بقتل من يشكلون خطراً بصرف النظر عما إذا كان هناك خطر في تلك اللحظة..».


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً